*************
* اطلت غلينا الذكري الخامسة لرحيل ايقونة الغناء السوداني وفنان افريقيا الاول طيب الذكر الموسيقار الدكتور محمد عثمان حسن وردي الذي صعدت روحه الي الرفيق الاعلي في امسية 18 فبراير 2012م بمستشفي الدكتور سليمان فضيل بالخرطوم وقد مكث فيها حوالي عشرة ايام إثر معاناة في الرئتين .

* وقد سبق لنا ان تناولنا مسيرته الفنية الطويلة في محال فن الغناء سواء كان كتاباتتا التوثيقية المكثفة عنه خلال حياته التي كانت ذات عطاء زاخر او بعد رحيله عن الدنيا .. ولكننا اليوم نحاول مجرد محاولة ان نبحث في الاسباب والمعطيات التي جعلت من مطربنا الراحل متفوقا في مجال التجديد المتواصل لموسيقي الغناء السوداني الحديث ، سواء ان كان ذلك التفوق في مجال إنتقائه للمفردة الشعرية نفسها او في التأليف الموسيقي لالحانه التي كانت تتنوع في مقاماتها وتتجدد في ايقاعاتها .

* فقد كانت بدايات وردي في مجال الغناء هي الاعتماد التام علي الكلمات والالحان التي تاتيه من الاخرين .. خاصة خلال العامين الاولين من اجتيازه لامتحان الصوت والاداء بالاذاعة السودانية 1957/1958 م حيث اوكل للموسيقار خليل احمد ان يؤلف له الحان اغنياته التي اشتهر بها وظلت الاذاعة تبثها من خلال برامج منوعاتها .

* ولكن ... كان وردي يشعر بان لديه امكانية كبيرة في التاليف الموسيقي وفي الخروج من إسار الالحان الدائرية التي وضع نفسه فيها في بدايته الاولي .. وقد اخبر الاستاذ خليل احمد برغبته في تاليف الالحان .. غير ان خليل كان من رأيه ان يصبر قليلا حتي يكتسب خبرة اطول في ممارسة الغناء حتي لا يتفشل الالخان التي ينوي تجريبها وتؤثر علي مستقبله الفني .. ولكن كان وردي يمتلك الاصرار في فكرته.

* وذات مرة حين كان وردي يحيي حفل فرح في حي السجانة بالخرطوم فانه التقي بالشاعر الغنائي والمهندس الزراعي المعروف اسماعيل حسن والذي ابدي الرغبة في التعاون مع وردي فنيا .. وفعلا قام بتزويده بالقصائد الاولي ... ولكن فقد تردد وردي في تلحينها .. فاعطي قصيدة منها للموسيقار الراحل المعروف برعي محمد دفع الله .. وقد كانت اغنية الوصية لاسماعيل حسن .. وفعلا كانت فيها نقلة نوعية من اغنياته الاولي لخليل بمثلما كانت بمثابة استهلالية لشهرة اسماعيل حسن ' ومن تلك المحطة بدات الرحلة الثنائية بين اسماعيل ووردي .

* ومرة اخري يري وردي بانه يجب عليه تاليف الحانه بنفسه طالما كان يمتلك القدرات في العزف علي العود..وعليه ان يخلق الحانا متعددة من حزمة القصائد العاطفية التي زوده بها اسماعيل حسن ،وقد كان.

* وهنا ولج وردي دنيا التلحين بخطي ثابتة .. وتفرغ للامر تماما .. وقد كان يمتلك القدرة علي ان يجعل من لحن كل اغنية يختلف عن اللحن الاخر .. بل كان يضع لكل قصيدة ما يناسبها من ايقاع او عدة نقلات ايقاعية لنص شعري واحد.. فهناك من المفردات ما كان يحس بانها تستوجب اللحن الخفيف والراقص حتي لو تكررت مقاطعه وموسيقاه مثل اغنيات : نور العين ...ذات الشامة .. الحنين يافؤادي... غلطة ... عودة .... الخ.

* اما إعجازه اللحني فقد تمثل في تاليف الالحان للاغنيات الطويلة والتي كانت تسمي باغنيات الاستماع .. لان وردي كان يري انه من المهم جدا إشباع رغبات جميع طبقات المجتمع ومخاطبة جميع المراحل العمرية للمستمع السوداني لانه وبحسه الفني الرفيع كان يعلم بان هناك من يحبون الغناء الراقص الخفيف في ايقاعاته .. وهناك الغناء المتعدد النقلات ولكنه يجب الا يعتمد بالضرورة علي ايقاعات سريعة .

* فاذا اخذنا كمثال علي غناء الاستماع نجد هناك اغنيات مثل : لوبهمسة ... خاف من الله ... المستحيل .. بعد إيه. فتلك الاغنيات الاربعة الاولي وكلها من نظم الشاعر الراحل اسماعيل حسن قد اظهرت مقدرات وردي في توظيف الاوركسترا الموسيقية لتتفيذ تلك الاعمال الباهرة حتي ان ذلك الجيل من الموسيقيين قد وجدوا انفسهم ينفذون اعمالا جديدة لم تعتاد اناملهم عليها من قبل .. مازاد من خلق روح التحدي في تنفيذها علي الوجه الاكمل بموهبتهم الفريدة والطبيعية قبل ان يعرف السودان علوم الموسيقي ومناهجها الاكاديمية الا النذر اليسير من ابجديات النوتة الموسيفية.

* هذا التنوع المتجدد في الحان وردي كان بمثابة الحافز للعديد من الشعراء الذين يمتلكون موهبة التأليف ان يزودوه باشعارهم .. وكان وردي لايمايز بين شاعر مشهور او آخر مغمور ، بل يختار المفردة التي تعجبه وتمتلك عليه اخاسيسه .. ولا تمر ايام معدودة الا ونراه قد اجازها من لجنة النصوص بالاذاعة وقام بتلحينها وتسحيلها بالاذاعة فيكون بذلك قد اظهر للمجتمع السوداني اسما جديدا لشاعر جديد في طريق المجد الشعري.. والامثلة كثيرة .

* ولكن ... مازاد من قوة بزوخ نجم وردي في الساحة الفنية من قديم الزمان هو اهتمامه بالاغنية الوطنية وايضا بالاناشيد الثورية حسب مناسباتها.. فكانت قصيدة ( يقظة شعب ) للشاعر النوبي وهو كاتب صحفي رياضي ايضا الراحل مرسي صالح سراج والتي الف لها وردي لحنا متعدد الايقاعات .. وقد اشرك فيها تلاميذ المدارس التي كان يعمل فيها معلما لتزداد جمالا وتصبح اكثر جاذبية بذلك الكورال باصواتهم الطفولية الندية الطرية .. مما يعكس مدي قوة الصبر والصمود عند وردي في البروفات التي كان يجريها مع الاطفال ومع الاوركسترا الموسيفية حتي يتاكد من حفظها للحن تماما قبل ان يقوم بتسجبلها في الاذاعة او يؤديها علي المسرح.

* اما عن الاناشيد الاكتوبرية فهي لا تحتاج الا تسليط المزيد من الاضواء عليها غير ان نقول بانها قد ظلت تلهب مشاعر الجماهير وفي ذات الوقت تقدم للمجتمع وبنجومية باهرة كمحمد المكي ابراهيم في مرحلة وطنية ومحجوب شريف في مراحل اخري لاحقة .

* كان وردي والذي يهوي القراءة المكثفة بلا كلل او ملل مما زاد من حصيلته في مجالات عديدة من الفكر الانساني في كافة اجناس الكتابة الفكرية سواء في فكر الادب او في نظريات الاقتصاد او الفنون عامة. وهذا الامر قد اثار في نفسه منذ شبابه الباكر ان يميل الي الافكار التي تنادي بالعدالة الاجتماعية التي نادت بها الافكار الاشتراكية التي تدعو للعمل الي خلف مشروعات الكثافة في الانتاج والعدالة في التوزيع .. وهذا ما وضح في العديد من اعماله الغنائية الوطتية .. والتي سببت له العديد من الاشكالات مع العديد من الانظمة التي كان تحكم في السودان .. ولكن من فوائد تلك المضايقات انها زادت من شعبيته الجماهيرية وزادت ايضا من انتشار اعماله الانشادية في مراحل محددة من مسيرته الفنية قبل اكتشاف دنيا الانترنت ووسائط التواصل الاجتماعي ومن ضمنها ( يوتيوب ) التي تجد فيها كل اعماله التي تحملها الاسافير.

ونحن اذ نكتب عن الراحل المقيم والصديق العزيز الموسيقار محمد وردي في ذكري رحيله الخامسة فاننا نتضرع الي الله تعالي ان يغفر له ويرحمه بقدر ما اعطي لشعب من فن راق وملتزم لا اسفاف فيه ..وبقدر ما يظل يحمل من رسالة الفن الرفيع بموسيقاه الباهرة التي تمددت في كافة ارجاء القارة الافريقية والتي حمل بموجبها لقب فنان افريقيا الاول.
Sent from Samsung Mobile

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.