عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ما قادني إلي كتابة هذه الطرفة الصحفية السياسية ، هو أنني قد تذكرت نكته سياسيه طريفه جداً أتت عفو الخاطر .. ولكنها كانت واقعه حقيقية سبق أن رواها الأستاذ (عرفان نظام الدين ) رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط السعوديه الأسبق والتي تصدر من لندن ، كتبها عرفان في بدايات عام 1981م ، وقد كنت وقتها أعمل بمدينة جده مراقبا ماليا بإحدي أقسام الخطوط الجويه السعوديه بالمطار حيث كانت تأتينا الصحف كلها مع الصباح مجاناً ، فقد كتب عرفان في عموده اليومي أنه قد سجل زياره للبيت الأبيض الأمريكي .. لا ليجري حوارا مع الرئيس الجديد وقتذاك ( رونالد ريجان ) جمهوري ،  ولكن ليستفسر عن عنوان الرئيس السابق له ( جيمي كارتر ) ديمقراطي  .  فأخبروه في البيت الأبيض بعنوان مقر الرئيس جيمي كارتر  فذهب له ، لكنه إندهش حين رأي مكتبا راقيا مؤثثا بواشنطن العاصمه .. فقابل عرفان مديرة مكتب الرئيس كي تحدد له مواعيد حوار مع كارتر ، ولكنه في دهشه تامه سأل المديرة :  لماذا يتكبد سيادة الرئيس كارتر عناء كل هذه المصاريف في إيجار مكتب ضخم وهيئة سكرتاريه وخبراء وأجهزه إتصال وحواسيب ، وهو قد فارق كرسي الرئاسه ؟ فكانت إجابة مديرة المكتب أكثر دهشه حين قالت له : ( هذا المكتب بكل مصاريفه وأجهزته وموظفيه تغطي تكلفته الحكومه الأمريكيه للرؤساء السابقين لأنهم يصبحون جزءاً من التاريخ السياسي الأمريكي .. ولأنهم معرضين دائماً لسلسلة زيارات من رؤساء ورجال إعلام مثلكم للحديث في العديد من القضايا التي تهم أمريكا والعالم أجمع .. كما أن هؤلاء الرؤساء السابقين ترجع لهم الحكومات الأمريكيه المتعاقبه للإستشارة في كثير من الأمور نظرا لمايمتلكونه من معلومات وتجارب تصبح ملكا للشعب بعد مفارقتهم لكرسي الرئاسه .. ثم واصلت تسأل الأخ عرفان في إستغراب: وهل أنتم في الشرق الأوسط لا توفرون هذه الخدمات للرؤساء السابقين عندكم ؟ فأجابها عرفان ضاحكاً: نحن بصراحه لانوفر مثل هذه المكاتب لهم ، وذلك لسبب بسيط .. وهو أنه لايوجد لدينا رؤساء سابقين .. فالرئيس عندنا في الشرق الأوسط يكون إما ماسكاً السلطه جيداً .. أو مات .. ليأتي بعده رئيس آخر يواصل ذات المسلسل .. !!! .
واللبيب بالإشارة يفهمُ ... وللا إيه رأيكم ؟؟؟