لقد لاحظنا أن كوادر الحزب الإتحادي الأصل بالعاصمة ومعظم الولايات ناااااائمة في العسل والألم معا  ولم تعقد مؤتمراتها القاعدية بعد ، وأول يناير قد إقترب !!!!  تأخر هذا المؤتمر لسنوات وسنوات ، ونخشي من الكلفتة لسنوات وسنوات ايضا ..... بالرغم من أن البلد كلها أصبحت ملطشة للغاشي والماشي - شيء إيران وشيء حماس وشيء إسلاميي آسيا من العرب والعجم الأفغان والباكستان الذين لم يفيدوا بلادنا مطلقا علي إمتداد تاريخ الإنقاذ علي الأقل  ، ولا ننسي خالد مشعل ( ولد أول أمبارح ) الذي يريد أن يعلمنا السياسة بمثلما يريد أن ياخذ حق السودان من إسرائيل وهو الذي لم يستطع حتي اللحظة أخذ حق حماس وكوادرها التي تتساقط كل يوم بصواريخ العدو - وهو ينسي كيف كانت ( فتح ) تقلق إسرائيل في كل العالم بدءا من دورة ميونيخ ( 1973م ) وحتي ( هجمات أيلول الأسود ) بالخرطوم : وقديما أهلنا قالوا : الزيت كان ما كفي البيت .. الجيران يسمهم . وللا أنا غلطان يا مشعل؟؟
وابدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.