أضواء كاشفة

  

بدءاً نقول .. كان الله في عون الحكومة السودانية ، ليس بسبب بطء التنمية ، أو عدم بروز فوائد إجتماعية من تدفق الثروة النفطية اليت ذهبت لجيوب دول الكونسرتيوم ( الصين وماليزيا والهند بعد إنسحاب تاليسمان الكندية ) ، وأيضا طلب عون الله للحكومة ليس مرده إنهيار أكبر مشروع زراعي مروي صناعيا في القارة الأفريقية ، وربما في العالم الثالث بأسره وهو مشروع الجزيرة وإمتداد المناقل ( 2 مليون فدان عالية الخصوبة ) الذي تم تغييبه من الحياة عمدا ومع سبق الإصرار والترصد ، وطلب العون ليس بسبب وداع الصادر للصمغ العربي والذي هربت شجرته إلي دول الجوار الغربي فزرعوها وصدروا الصمغ ، كما أن طلب العون للحكومة ليس بسبب تدهور الناتج التعليمي ، أو بسبب تراكم وإنتشار البطالة في أوساط الشباب الذين يعيشون الدهشة والجنون أيضا الآن بسبب الدبرسة .

 

   كما أن طلب العون ، ليس لإقالة عثرات سد مروي فحسب ، والذي إختفت أخباره من وسائط الإعلام وقد أصبح السد ( منقطع النظير ) . وليس ذات الطلب بسبب الفجوة الكبري في سلعة السكر التي وصلت إلي معدل ثلاثمائة ألف طن الآن ورمضان علي الأبواب بعد حين ، والتي يجري العمل علي إستيرادها ، وياتري من الذي سيقوم بإستيرادها ، الحكومة أم التماسيح ؟  علماً بأنها سلعة رخيصة عالمياً ، فهل ستعمل علي إنخفاض سعره محلياً ؟

 

   كل تلك المصاعب يمكن المحاورة معها وإحتوائها شعبياً بسبب أن الشعب السوداني قد إمتلك بجدارة فائقة خاصية إمتصاص الأزمات الإقتصادية الكبيرة ، فقد أوصاه الرئيس السابق الراحل جعفر نميري قبل سفره النهائي إلي أمريكا حيث لم يعد رئيسا بعدها ، لأن الإنتفاضة الشعبية في أبريل 1985م قد فاجأته ، فقد أوصي الرئيس نميري هذا الشعب بأنه من كان يتناول ثلاث وجبات في اليوم يمكنه  تقليصها إلي وجبتين ، ومن كان يتناول وجبتين ، فليجعلها واحدة ، أليس الله واحد أحد ؟ ، أما من كان يتناول وجبة واحدة فإن الرئيس الأسبق قد ترك الإجابة مفتوحة !!!

 

   لغاية هنا ، فإن طلب العون من الله للحكومة أن يقيل عثراتها لم تتضح أسبابه بعد ، فمن قائل بأن الجوع كافر ، ومن قائل بأن العاصمة قد فاضت أطرافها وقلبها بمارحبت ، ومن تحدث عن إنعدام صحة البيئة وما تأتي به من مخاطر صحية وبائية مهلكة ، بل هناك من يقول بأن الإسكان الشعبي ، وبخاصة للصحفيين لم تؤد نتائجه إلي حل لمعضلة السكن لأنه لم يتم إنجازه جاهزاً بتسليم المفتاح كما فعل الرئيس عبود لأهل الشعبية ببحري الذين سكنوا من خلال ساعة واحدة بسبب توافر كل شيء في المساكن ، وبالتالي ستظل المساكن هكذا كالبيت الوقف وتنهار الفكرة.

    إذن ... لماذا ندعو الله جلت قدرته بأن يعين حكومة  السودان  ، طالما أن كل المذكور أعلاه مقدور عليه شعبياً .. إن لم يكن حكومياً ؟ ؟

    تلك كانت عدة مصاعب تواجه الحكومة السودانية ،ولقد تفاءلنا خيرا بأن الله تعالي قد وهب شعب السودان القدرات الفائقة علي إمتصاص آثار كافة الأزمات والإنتكاسات المذكورة أعلاه ، وأن هذا الشعب قد إكتسب خبرات تراكمية يشهد عليه القاصي والداني ، فهو شعب فنان وذكي ولماح ولديه خاصية الصمود.

 

  لكن ما ظللنا نتمناه من الله تعالي ، وما يتمناه كل ذي بصيرة ، هو أن يعين الله حكومتنا المتمرسة في مقاعدها لأن تجد الحلول لإشكاليات التي باتت عصية الحل . ذلك لإرتباطها بأبعاد دولية وأطماع محلية في ذات الوقت .

 

  فإذا تناولنا مسألة دارفور ، سنجد البعد المحلي الذي قام بتحويلها إلي بعد دولي قد فقد القدرات العملية لإيجاد الحلول لها أو السيطرة عليها ، برغم أن الحلول كانت واضحة وسهلة الإختراق والتناول ، إلا أنهم قد خلقوها ببلاهة وبإنتقام تام عملا بمبدأ ( عليَّ وعلي أعدائي ) ، ثم بعد حين تناولتها القوي الدولية وضخت فيها إعلامها القوي والمقنع للمجتمع الدولي والإقليمي ، فأصبحت عصية الحل ، لأن تدويلها قد طغي علي محليتها إلي الأبد وطارت  من أيادي من خلقوها .

 

   كما أن إشكاليات الشريك الأساس في إتفاقية السلام السودانية وهي الحركة الشعبية لتحرير السودان ، قد شمرت عن ساعد جدها ، وأعلنت قرارها بتقوية وتدريب جيشها الشعبي إستعداداً لأي حرب داخلية محتملة الوقوع . ما قاد إلي تدخل الإدارة الأمريكية الآن ودعوتها للشريكين إلي واشنطن برئساة كل من دكتور غازي لاصح الدين من جانب والسيد باقان أموم من الجانب الاخر ،  حتي لا ينتكس السلام وتدخل البلاد في مربع الحرب الأهلية تارة أخري ، فيا تري هل تقصد الحركة الشعبية بان مخرجات قرار محكمة النزاعات الدولية في لاهاي حول أيلولة منطقة أبيي الغنية بالنفط ، بإحتمال أنه إذا حكمت المحكمة بتبعيتها لشمال بحر الغزال ، وبإفتراضها أن الحكومة السودانية لن تسمح بذلك ، فهذا محض هراء في تقديرنا الشخصي ، لأن الحكومة لن ترمي بأياديها إلي التهلكة طالما أن هناك قوي دولية تحرس كل شيء يعود للحركة الشعبية ، فلماذا القلق إذن !! أو أن القرار الدولي إن أتبع المنطقة لجنوب كردفان فإن الحركة هنا ربما تعمل بمبدأ ( عليّ وعلي أعدائي أيضا ) فتشنها حربا من جديد.وفي ذلك عدم غحترام لمبدأ الإحتكام لمحكمة النزاعات بلاهاي والتي سبق لها أن حلت مشكلة قطاع طابا لصالح مصر في نزاعها مع إسرائيل بعد توقيع السلام في كامب ديفيد .

 

     كما أن فكرة تقسيم السودان الكبير هذا إلي عدة دوليات ، لا تزال تعشعش في خيال وخطط البعض حتي يمكن إدارة المنطقة دوليا وبكل بساطة ، ومن هنا جاد الخيال الحكومي قبل عدة سنوات بفكرة الإهتمام التنموي بما أطلق عليه ( مثلث حمدي ) وهو سنار الأبيض دنقلا . فقد أتت الإتفاقيات مع ثلاثة أطراف جغرافية تراكم فيها السلاح بمختلف أنواعه ولايزال ، وهي:  الشرق  والغرب ، والجنوب .

 

   أما ما يدعو لمواصلتنا في أن نطلب العون من الله تعالي للحكومة هو بسبب ما تخطط له قوي دولية محددة مهمومة بإحداث تحولات عميقة في دول منطقة الشرق الأوسط ، بسبب مركز المنطقة الإستراتيجي ، ووفرة منابع المياه العذبة فيه ، وخصوبة أراضيه ( السودان نموذجاً ) ، والنفط والغاز الكامن فيه ، واليورينيوم مؤخراً ، فضلاً علي قناعات الدول الكبري في أن تقود دولة إسرائيل ( الديمقراطية ) كل هذا الشرق الأوسط بكل مافيه .

 

   بالإضافة إلي ذلك ، فإن الحكومة السودانية مهما أعطت من تنازلات وتعاون للمجموعة الدولية  سواءً بقناعات تامة أو بغيرها ، فإن محور طهران الخرطوم دمشق ، يظل هاجساً للدول العظمي  وذلك لعدة أسباب ، سنحاول تناولها لاحقاً .

 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.