تحدثنا بالأمس عن كيفية بداية العمل لإنجاز مهمة إحضار الأستاذ الموسيقار الراحل محمد وردي إلي الدوحة في العام 2002م إثر عودته إلي أرض الوطن نهائيا من مهجره بالولايات المتحدة الأمريكية ، وتوقفنا في نقطة أننا قد إستلمنا محادثة هاتفية من البروفيسور عمر إبراهيم عبود بعد عودته من لندن ، فقال لي بأن البروف الفاضل الملك وأيضاُ الدكتور الفاتح الملك قد أخبراه بطلبنا لإستخراج الموافقة من مجلس إدارة مؤسسة حمد الطبية التي يتبع لها مستشفي حمد العام حتي يتمكن من وردي من الحضور ومعه المتبرع لإجراء نقل الكلي ، وقد طلب منا أن نقوم بإعداد خطاب كطلب بالإنابة عن الأستاذ وردي معنوناً إلي رئيس مجلس الإدارة وهو زير الصحة القطري كما ذكرنا بالأمس ، وأذكر تماما بأننا قد أعددنا الطلب الذي قام بطباعته صديقي وزميلي بإدارة المعلومات بالخارجية القطرية الأستاذ حسين علي الأمين.
ولم يمض يومان إلا ويبلغني الصديقان بروف عمر عبود وبروف الفاضل الملك بموافقة المجلس علي الطلب والذي تم تحويله إلي الشؤون الإدارية بالمستشفي لإستكمال خطوات إستخراج الزيارة علي كفالة مستشفي حمد نفسه ، وما علينا إلا تسليمهم صور الجوازات من وردي والمتبرع والمرافق وقد كانت هي حرمه الراحلة السيدة علوية محمود رشيدي( أي ثلاث تأشيرات ) . وعندها قمت بالإتصال بالأستاذ وردي شخصيا مبشراُ له بالموافقة وطالبا منه تصوير جوازات السفر وإرسالها بالفاكس ، وقد كان . ثم بعدها قمت بإرسال الخبر للصحف السودانية ، كما نشرناه بالصحف القطرية والخليجية ومواقع النت السودانية ، فإنتشر الخبر وبدأت فعاليات الوداع للأستاذ وردي بالخرطوم .
ولكن ما أود ذكره هنا أنني قمت بترشيح أسماء لجنة من 25 شخصية سودانية تعمل بالدوحة لوضع برنامج عمل لإستقبال الأستاذ محمد وردي وتكريمه أولا بشكل قومي خارج الوطن ، ثم إعداد برنامج لمقر سكنه ، وأيضا متابعة بقية الأشياء ، وقد قمت بترشيح الصديق العزيز السفير أحمد يوسف التني سفير السودان الأسبق بالدوحة كمنسق لتلك اللجنة ، والذي كان يعمل خبيرا إداريا بالبنك الأهلي القطري بعد إعفائه من عمله كسفير في سنوات الإنقاذ الأولي ، كما قمت بتبليغ السفير الفريق اول محمد أحمد مصطفي الدابي بنجاح مسعانا لإحضار الأستاذ وردي ، وقد إستأذنته في أن يوافق علي إشتراك المستشار الثقافي معنا في لجنة الإستقبال والتكريم والمتابعة وقد كان هو الأخ الصديق ( نادر يوسف ) وهو شاب مهذب جدا ووجدنا منه تسهيل العديد من الأمور الرسمية بالدوحة ، ونادر الآن يشغل منصب سفير السودان في ماليزيا ، فله التحية .
أذكر تماما أن اللجنة كانت تشمل ممثلين للروابط السودانية بالدوحة كالإجتماعية والرياضية والفنية وأستاذة سودانيين من جامعة قطر ، فضلا علي المجموعة السودانية للثقافة والفنون والبيئة التي سبق أن قمنا بالإسهام في تكوينها في العام 2000م حيث تمارس نشاطها الثقافي والإجتماعي من قاعة الإحتفالات بمركز أصدقاء البيئة القطري الذي يديره الأخ الموسيقار عادل التجاني ويترأس مجلسه البروفيسور سيف الحجري- قطري - وهو أستاذ الجيلوجيا بجامعة قطر. وكيف ننسي خال الأستاذ وردي وهو الأخ عبدالمجيد مكي الذي يعمل خبير تصوير  بالخارجية القطرية حيث عمل معنا باللجنة .
وقد وصل الأستاذ وردي ومرافقيه إلي مطار الدوحة الدولي مساء الخميس الموافق 12 سبتمبر 2002م حيث قمنا بإستقباله كلجنة عليا بصالة كبار الزوار ، وقد دعونا لإستقباله كل من البروفيسور الفاضل الملك والبروفيسور عمر عبود وبالطبع كان في مقدمة المستقبلين السفير الفريق أول الدابي وحرمه .. بالإضافة إلي الدكتور سيف الحجري المذكور سابقاَ ، ولا أنسي الراحل الفنان هاشم ميرغني أيضا .
وفي مساء اليوم التالي كنا قد أعددنا حفل إستقبال كبير بفندق رمادا العالمي والذي قرر مديره البريطاني التبرع مجانا للسودانيين وقد ذكر لنا ذلك المدير التنفيذي إبن الراحل عبدالرحمن عابدون حين علم المدير البريطاني بأن السودانيين بالدوحة يقيمون هذا الحفل وفاء وعرفانا برمزهم الفني الكبير محمد وردي ، وهو ما هز مشاعر هذا الخواجة الذي أثني علي هذا الشعب الذي يتمسك بمثل قيم الوفاء هذه .
تمت عملية نقل الكلي بتاريخ 6 اكتوبر 2002م ، حيث حضرها جميع أبناء وردي من شتي أنحاء الدنيا ، حيث حضر عبدالوهاب من الخرطوم وأخت وردي الوحيدة أيضا وزوجها الأستاذ حسن عبدالماجد المحامي أقال الله عثرته ، ودكتور حافظ وردي الطبيب ببريطانيا ، ومظفر من لوس أنجلوس ، وجوليا وزوجها المهندس ناجي أبوزيد من سلطنة عمان ، والفريق شرطة محمد حامد إبن عم وردي وزوجته السيدة إيمان إبنة شقيقة السيدة علوية رشيدي ، وكذلك المهندس الزراعي إبراهيم إبن عم وردي من مسقط وزوجته السيدة نجاة محمود رشيدي وهي الشقيقة الصغري للراحلة علوية زوجة وردي والأخ رزق من الخرطوم . كما حضر معظم أهل وردي بالسودان والخليج والسعودية وعلي رأسهم الراحل المقيم ورجل الأعمال وإبن عم وردي (سعد الدين عشري ) السعودي الجنسية .
وفي صباح يوم العملية كان مستشفي حمد يضج بأهل السودان ، الذين ظلوا مرابطين حتي الثانية والنصف ظهراً حيث أبلغني البروف الفاضل الملك عن طريق الجوال بنجاح العملية بعد أن قامت الكلية المنقولة بعملية الفلترة في أقل من ربع ساعة ، وهي تعتبر الدليل القاطع علي النجاح ، وأذكر هنا عبارة طريفة قالها لي البروف الملك في الهاتف من داخل غرفة العملية وقد كتبتها في الصحف وقتذاك وهي : ( ياباشا الكلية بتاعة صاحبك حارقة تش ) ثم أغلق الهاتف وواصل عمله بالداخل ، كما أذكر أن الأخ دكتور عبداللطيف البوني قد كتب عموده في الرأي العام وقتذاك مشيداً بهذا التعبير السوداني البحث الذي إستخدمه الفاضل المالك ( حارقة تش) . وأطلق علي عنوان عموده ذاك كلمة ( الشغل تش ) .
نعم ... كان أهل السودان في شتي بقاع العالم يتابعون أخبار وردي دقيقة بدقيقة ، خاصة زملائه الفنانين والموسيقيين والشعراء ، كما شملت المتابعة وزراء وسفراء وسياسيون ورموز مجتمع وسيدات ومعجبين ، حيث كان هاتف وردي لا يتوقف عن إستتقبال المكالمات التي كان يستقبلها إبنه مظفر . علما بأن وردي قد تم حجزه بالعناية المكثفة لمدة إسبوعين ، ثم بغرفة المستشفي لعشرة أيام أخري وقد كان تعليمات البروف عمر عبود صارمة بمنع الزيارة حتي خروجه من المستشفي .
وأذكر هنا بأن مجموعة من الفنانين قد قدموا إلي الدوحة لتنفيذ حفلات خيرية لصالح علاج الفنان الراحل هاشم ميرغني الذي كان يعاني من شرايين القلب وهم الأساتذة عثمان مصطفي ومجذوب أونسة وسمية حسن وعازف الأكورديون عمر وعازف الكمان رياض ، حيث مكثوا بالدوحة حتي نجاح عملية نقل الكلي لوردي.
علما بأن الأستاذ وردي قد طلب منا محاولة إحضار صديقه ورفيق دربه شاعر الشعب محجوب شريف ، والذي تربطني به علاقة صداقة متينة منذ ان كنا معلمين بمدارس أم درمان في بداية سبعينات القرن الماضي ،  فقمنا بتنفيذ طلبه وقد كانت ترافقه كريمته مي ، وقد أحيا الأستاذ شريف عدة ليالي شعرية بالدوحة وجلس مع وردي في مقر سكنه بالدوحة و لمدة شهر كامل  .
أخيرا ً نود الإشارة إلي أن مجلس إدارة الجالية السودانية في قطر والذي كنت أشغل فيه منصب أمين الإعلام ويترأسه في تلك الدورة المهندس الصديق (عباس ابوريدة ) قد أخذ موافقة من السفير الدابي لعمل إقامة دائمة للأستاذ وردي كأستاذ موسيقي بالمدرسة السودانية بالدوحة والتي تكفلها السفارة بالطبع ، مما مهد له سهول دخوله إلي قطر  للمراجعة الطبية دوريا بعد أن إستقر بالسودان نهائيا في أبريل 2003م .
ونختم هذه الحلقات بالقول : رحم الله فنان الشعب محمد عثمان حسن وردي بقدر ما أعطي للوطن ولشعبه من فن غنائي متميز ، وقد كان شديد الإعتزاز بفنه وبرسالته التي نذر لها العمر كله ، حيث ترك لشعبه أعمالاً غنائية وطنية وعاطفية ظلت تعمل علي غرس القيم الإنسانية الرفيعة والحب المتعاظم لتراب هذا البلد ، وهو فعلا كان وسيظل علامة فارقة في تاريخ السودان الحديث ، بل في تاريخ الإنسانية جمعاء .
وشكرا أيضا لصحيفة فنون ولجميع المواقع السودانية عيل النت والتي أتاحت لنا المجال كي نرسل من خلالها الإشارة إلي عظمة هذا الفنان الشامخ وعلو مكانته لدي جماهير شعبنا ، حيث كانت عملية نقل الكلي للأستاذ قد أحدثت اكبر إنجاز ، فقد مكنت وردي من أن يوثق لشعبه كل فنه في عطاء متواصل سواء في حفلاته العامة أو عبر الفضائيات والتي إستمر لعشر سنوات أخري كانت كفيلة بنشر أعماله وتوثيقها بواسطة وسائط التقنية الحديثة كالفضائيات والإنترنت عن طريق فيديو      ( اليو تيوب ) فضلا علي الأقراص الممغنطة ( سي دي – ودي في دي وفيديو كاسيت ) ... خاصة وقد ظل يغني خلال هذه السنوات العشرة الأخيرة من حياته بكثافة بائنة ولأجيال جديدة لم تكن تحظ بمشاهدته من قبل، ورحم الله وردي السودان.
( إنا لله وإنا إليه راجعون )..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.