لو الأماني بأيدي .... كنت أهديك عيوني ... وأسقيك من وريدي


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

نعم ... إن العندليب لم يسعفه الوقت ، فقد عاندته كل الظروف ، صبر علي الألم الدفين ، وكأنه كان يتمثل بمفردات شاعرنا الراحل مصطفي عبدالرحيم الذي تغني له الراحل أبو خليل ( جرحي الأليم الشايلو ... تذكار ... طول حياتي أسي وهموم ) .. نعم ...  فقد رحل العندليب الذي كنا نتوق لعودته معافيً مائة في المائة ، غير أن إرادة الله كانت نافذة ، ذلك أن الله جلت قدرته هو الذي يهب الحياة لمن يشاء ، ويأخذ إليه من يشاء ، فمن أخذه إليه فقد أحبه .. فكان العندليب الأسمر يلبي النداء وتفيض روحه الطاهرة ، تتبعه دعوات أهل السودان في الدنيا كلها .

وذات صاحب التذكار العزيز ، كان لابد من أن يغرد له زيدان في زمان جميل مضي : بقيت ظالم .. نسيت الناس ، فيتواصل الإبداع ويغرد العندليب وهو يختتم الأغنية يإيقاعها الأكثر سرعة :( وتمسح من جبيني أسي .. وتقش دمعات .. بحبك آه .. بحبك ) لكننا نظل نردد معه وله في ذات الأغنية الرائعة : ( بكيت في حرقة داير ... قلبي ينسي الفات ... لا لا ... بحبك آه .. بحبك ) .

والله يا زيدان .. لا ندري كيف يكون الفن بعدك .. وكيف تكون حركة الغناء ، وكيف لهذا الشعب الذي بات يردد معك كل غنائك الطروب الذي يتخلل مسامات الوجدان وخلايا الدم ، وهو يتابع مسيرتك التي كانت قد أحدثت أكبر نقلة في تاريخ الأغنية السودانية علي إطلاقها .

نعزي أنفسنا فيك ياعندليب ، ود.عبدالقادرسالم  كان صوته مخنوقاً من العبرة وهو يؤكد لنا أن الله قد أخذ وديعته ، والأستاذ أبوعركي رفيق دربك وصنوك في الإبداع لم يستطع النطق بالكلمات ، فتركته وقد كانت العبرة تخنقه ، والقائمة تطول من اتصالات أهل الصحافة والشعراء ومريدي زيدان ، ولعل ما أحدثته حلقة قناة الشروق في ظلالها الأصيلة قد جعلت اهل السودان في كل الدنيا تتابع حالة العندليب .. وهاهي الإعلامية الرائعة ريهام من الشروق تتصل بنا وهي تكاد لا تصدق والعبرة أيضا تخنق صوتها ، فهي التي نقلت لكل الناس من خلال الشروق حالتك ، وايضا إبداعاتك في مسيرتك الطويلة الممتدة ... ودكتور مبارك بشير ، ذلك الأكاديمي والشاعر المبدع يعيش الحسرة معنا ، ويتصل ، نعم مبارك صاحب عويناتك لمحمد الأمين ، وعرس الفداء ونسمة أيضا لوردي السودان ، فقد كان مبارك يتابع معنا الحالة ، حالة مرض زيدان ، ككل أهل السودان ، ولك العزاء منا ومعنا يا بروف البوني.

نعم يازيدان ، لقد خلدت إسمك في سجلات الإبداع السوداني الممتدة والممتلئة بروائع أهل الفن في السودان ، ونحن ندرك الآن أن تجاني حاج موسي واجم ويعيش حزمة حزن أليمة ، وعمر الشاعر يعيش أيضا الدهشة الحزينة ويصبر ، وحمد الريح أراد الله له رؤيتك حين طار إليك علي عجل بالجمعة الماضية ، وكل أهل الموسيقي ينتحبون ، ودار الفنانين كلها قد دخلت بيت الحبس .

نم قرير العين يا عندليب ، فدعوات أهل السودان مستجابة بإذنه تعالي ، فلك الجنة بإذن الله ، وتغطيك الرحمة بإذن الله ... اللهم ياحنان يامنان ، أرحم عبدك زيدان ، فقد كان نقي السريرة ، طاهر القلب ، رقيق الوجدان ، وكان وكان وكان  يحب جداً شعب السودان.