عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الطيب صالح... النشأة الأولي ... الدراسة
ثم الهجرة البعيدة
تتواصل كتابتنا بمناسبة إحتفالية ( زين ) بمنح جائزة الطيب صالح العالمية في الذكري الثانية لرحيله ، وقبل أن نتحدث عن البدايات الأولي لإحتراف الطيب صالح كتابة الرواية ، نري أنه لابدّ من سرد ملمح طفيف بعض الشيء عن سيرته الذاتية ، والتي لا تختلف – بالطبع – عن سيرة معظم أهل السودان ، نظراً لتقارب تقاطعات البيئة والنشأة ومفاصل الحياة الإجتماعية لأهل السودان خاصة في شماله ، غير أن النشأة في شمال السودان تختلف عنها في أقاليم البلاد الأخري ، بسبب أن الشمال يعتمد أهله في سبل كسب عيشهم علي الزراعة التي تتكيء علي ضفاف النيل ، بما يُعرف بزراعة الجروف نظراً للخصوبة العالية للأرض بما تحمله التربة من الطمي الذي يـُعتبر من أهم خصائص السهول الفيضية حسبما رفدنا به علم الجغرافيا .
   كانت صرخة ميلاد الطيب صالح الأولي في العام 1929م كما ذكرنا في كلمة الإستهلال في مقدمة هذه الصفحات في قرية كرمكول ضاحية الدبة التابعة لمركز مروي والتي يطلقون عليها هناك ( دبة الفقراء ) . كما أن والديه ينحدران من خليط مابين الركابية والبديرية ، وإسم والده كاملا هو محمد صالح احمد المنشاوي ، ووالدته هي عائشة احمد زكريا . وتلك المناطق تحتوي علي قبائل ثلاثة متجانسة هي الركابية ( قبيلة الطيب صالح الأساسية ) والبديرية والشايقية ، ولكن الأخيرة هي الأكثر شهرة والتي يطغي إسمها علي كل سكان المنطقة ، فيقال لك هذا من ديار الشايقية ، وهؤلاء شعراء الشايقية ، وتلك أغنيات الشايقية ، وعلي ذلك قـِس.
   وقد درس الطيب في الخلوة كشأن الناس في ذلك الزمان ، وقد كانت الخلوة مرحلة هامة من مراحل تعليم الطفل في شتي بقاع السودان الشمالي الذي يتوافر فيه العمق العربي الإسلامي ، فكانت الخلوة من أهم محطات تعليم القرآن وحفظ ما تيسر منه ، فضلا علي تعلم أصول الكتابة العربية علي اللوح الخشبي بالدواية وهي الحبر المصنوع من عادم صاج صناعة الكسرة         ( العواسة ) و يطلق علي مادة تصنيع الحبر لفظ ( السكن ) بفتح السين والكاف ، ويتم عجن السكن بالماء والصمغ ليصبح أكثر مرونة في الثبات علي اللوح ، والذي هو الآخر يتم غسله بعد إنتهاء حفظ كل سورة ويـُمسح بالجير المطفيء بعد ذلك ويترك في الشمس حتي يجف تماماً ، لكي تظهر الكتابة السوداء من حبر الدواية عليه بوضوح تام ، فضلا علي إستخدام القلم الذي يصنع من عود القصب .
  ثم إنتقل الطيب صالح إلي مدرسة الدبة الأولية ، التي أهلته إلي القبول بمدرسة بورتسودان الحكومية الوسطي في بداية الأربعينات من القرن الماضي ، فتدرج تلقائياً ليدخل الثانوية ، وقد تم قبوله في وادي سيدنا في شمال أم درمان حيث كانت هناك ثانويتان أنشأهما الإنجليز عقب إنتهاء الحرب العالمية الثانية ، وهما وادي سيدنا وحنتوب ، ثم أضيفت لهما ثانوية ثالثة في وسط كردفان وهي خورطقت بعد قليل.
 إنتقل الطيب صالح تلقائيا إلي كلية الخرطوم الجامعية حيث إلتحق بكلية العلوم التي تؤهل طلابها في السنة الثانية إلي كليات الطب والصيدلة والزراعة ، وقد إختار الطيب صالح دراسة الزراعة التي كانت تستهويه ، وبسبب أنه أيضا ظل يستصحب معه البيئة التي أتي منها في شمال السودان  خاصة وأن خريج الزراعة كان يتم تعيينه مفتشاً زراعيا يمتلك البيت الكبير في المشاريع الحكومية الزراعية ، والراتب المجزي ، وله من العمال ما يخدمونه في شتي البقاع التي يعمل بها خريج الزراعة .
  ولكن الطيب ، وبسبب تفوقه في المواد الأدبية ، خاصة الأدب الإنجليزي منذ إلتحاقه بالمرحلة الوسطي ببورتسودان ، ثم إزداد التفوق بصورة واضحة في وادي سيدنا الثانوية ، فإنه كان بكلية الخرطوم الجامعية التي دخلها في العام 1949م يهوي الذهاب إلي مدرج الآداب من وقت لآخر  ليستمع ويناقش في محاضرات الأدب الإنجليزي بلغة رفيعة أدهشت أستاذ الأدب ، حتي أن الأستاذ البريطاني سأله ذات مرة بأنه غير مسجل مع هؤلاء الطلاب ، فرد الطيب عليه بأنه يدرس في كلية العلوم ، وهنا فقد طلب منه الأستاذ الإنتقال إلي الآداب فورا ، بل ظل يضغط عليه كي ينتقل وذلك إعجابا بتفوقه في الأدب الإنجليزي وفي اللغة الرفيعة التي يتميز بها.
   لكن تلك الرغبة القديمة عند الطالب الطيب صالح جعلته يسعي إلي الإلتحاق بكلية الزراعة من السنة الثانية ، قد تداخلت مع المزاج القابع في عقله الباطن لدراسة الأدب الإنجليزي ، وقد أحدثت عنده بعض التشويش ، فإضطر هنا إلي ترك الدراسة الجامعية بطولها وعرضها ، وذهب إلي وزارة المعارف ليلتحق معلما بالمدارس الوسطي ، حيث كانت مدينة رفاعة تستقبله معلماً بها بمدرسة شيخ لطفي الأهلية الوسطي ، ثم تم إبتعاثه بعد عامين حسب خطط وزارة المعارف إلي بخت الرضا ضاحية الدويم علي الضفة الغربية للنيل الأبيض في ما يسمي وقتذاك بكورس التدريب المتخصص للمعلمين ، ومدته عامين، ويطلق عليه (دبلوم بخت الرضا ) ليعود بعدها المعلم مؤهلاً إلي المدارس الوسطي لمواصلة عطائه في سلك التدريس ، وهنا تتذكر تلك الأجيال من المعلمين إسم أول عميد لبخت الرضا وهو المؤسس له ( مستر قرافث) الذائع الصيت حتي اللحظة ، تماما مثل ذيوع مدير حنتوب الثانوية ومؤسسها الأول ( مستر براون ) .
  أما كيف إلتحق الطيب صالح بالقسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية في لندن ، فإننا نتركه هنا ليحكيها بنفسه في حوارات الزميل الصحفي الأستاذ طلحة جبريل معه ، والذي سبق له أن أصدرها في كتاب يحمل عنوان ( علي الدرب ...مع الطيب صالح ) حيث ذكر طلحة جبريل ما يلي :
(( في عام 1952م ستعلن هيئة الإذاعة البريطانية – BBC  - القسم العربي عن حاجتها لمذيعين ومحررين ومترجمين في إطار سياستها التي ترمي أن يضم طاقمها جنسيات من مختلف الأقطار العربية . كان الطيب صالح آنذاك مدرساً ويفكر في العودة مجددا لجامعة الخرطوم لإٍٍٍستكمال دراسته الجامعية. والمؤكد انه إطلع علي إعلان هيئة الإذاعة البريطانية ، ولم يحفل به أول الأمر ، ثم سيقدم طلباً دون أن تكون لديه رغبة حقيقية في مغادرة السودان ، لكن تشاء الظروف أن يـُقبل الطلب ويدخل في إمتحان ويتم إجراء معاينة له في مكتب الإتصال العام في الخرطوم ، ويتقرر بصفة نهائية قبوله للعمل في هيئة الإذاعة البريطانية ، وخلال فترة وجيزة كان قد اكمل إجراءات السفر إلي لندن . كان هدفه إكمال دراسته هناك ، وكان إغراء السفر في ذلك الزمان له سحر خاص. )) إنتهي حديث طلحة جبريل.
     لم يكن هناك بد من أن يسافر الطيب صالح إلي لندن في شتاء العام 1953م ولم يكن يتجاوز وقتها سن الرابعة والعشرين . فبدأت رحلته الممتدة حتي رحيله عن الدنيا في فبراير 2009م في عاصمة الضباب لندن ، حيث نقل جثمانه الطاهر إلي الخرطوم ودفن في مقابر البكري بحي العمدة بأم درمان حسب وصيته ، وقد كان برفقته في أيام مرضه الأخيرة شقيقه الأصغر وصديق عمره بالطبع مولانا بشير محمد صالح ، حيث عاني الطيب صالح في آخر عامين من مرض الفشل الكلوي ، ولم يشأ أن يجري زراعة الكلي ، وفضّل غسلها دورياً ، كما أن قلبه قد أنهك ولا يتحمل إجراء الزراعة للكلية حسب إفادات الأطباء بلندن .
  وهنا نؤكد أن دولاً عديدة بالمنطقة العربية وخارجها كانت قد طلبت تقديم المساعدة له في علاجه المكلف جداً ، غير أنه ظل يرفض ذلك بإعتذارات لطيفة ، فإلتقط القفاز نفر كريم من بني جلدته في الخرطوم ، فرفعوا الأمر إلي السيد رئيس الجمهورية الذي أجري اللازم فوراً ، حيث أن خزانة الشعب السوداني هي أولي بالأمر ، وهنا فقد قبل الراحل المقيم أن يقف أبناء شعبه معه في محنته قبل رحيله قبل وقوف الآخرين معه . وفي ذلك عدة دلالات ومعاني وإعتزاز بالوطن الأم ، فهو أولي بالرعاية له ، ورحمك الله يا طيب .
  ومن أهم الشخصيات التي إستقبلت وفادته بلندن هو الإذاعي والسفير لاحقا والشاعر الغنائي المعروف صلاح أحمد محمد صالح الذي إبتعثته إذاعة ( هنا أم درمان ) في العام 1952م للتدريب الإذاعي بهيئة الإذاعة البريطانية ، فكان خير معين للطيب صالح في فتراته الأولي بلندن علما بأن صلاح كان زميل دراسة له في وادي سيدنا ، ومن الطرائف أن السودانيين المبتعثين هناك بلندن في ذلك الزمان ، وأيضا العاملين في بي بي سي كان يطلقون كلمة الطيب صاحب صلاح ، إلي أن قال الطيب لصلاح ذات مرة مداعباً بأنه سوف يأتي زمان يطلقون فيه عبارة    ( صلاح صاحب الطيب صالح ) .. وقد كان .
  وفي لندن قام الطيب صالح بدراسة الإقتصاد السياسي والعلوم السياسية في كلية لا تبعد عن مقر هيئة الإذاعة البريطانية في Bush House وهو ذات المقر الموجودة به الهيئة حتي اليوم ، وربما حتي الغد ، ذلك أن الإنجليز يحافظون علي تراث الأماكن ولا يغيرونها مطلقاً ، تماما مثلما نجد مقر رئاسة الوزارة في المبني رقم 10 بشارع دواننغ إسترتيت برغم ضيق المكان وتواضع المبني الذي لم تسعفه حركة المعمار الحديثة في لندن .    وفي البداية أحس الطيب صالح بأنه قد تسرع في تنفيذ تلك الخطوة ، خطوة هذا الإغتراب البعيد ، خاصة وقد إستصحب معه ذكريات الحياة السودانية بكل تقاطعاتها الدافئة ومشاعرها الحميمة ، وحيشان بيوتاتها الواسعة التي لا تشبه الغرف الباردة الضيقة في لندن ، وحياة الوحشة الباردة كبرود الإنجليز وهو القادم من وسط مجتمع مفتوح ومترابط ومتماسك جداً ، فعاش الطيب صالح أنين الغربة وآلامها طويلاً . لكن كل ذلك – في تقديري الشخصي – قد خلق منه مؤلف رواية من الطراز الممتاز بسبب أنه ظل يعيش تفاصيل حياته الأولي في منطقته بشمال السودان التي ظلت هي الملهمة لكل ما يكتب ، ومنها كانت شخوص كل رواياته تتراقص أمام ناظريه ، مما أكسب الروايات كل هذا البـُعد السوداني الذي إكتست به جميعها. ... نواصل ،،،،،