****
معظم الناس مشغولة بتكوين مجلس السيادة .. لكنهم نسوا ان الاهمية تكمن في التشكيل الحكومي .
وحتي الحكومة ليس من الضرورة معرفة وزرائها بقدر ماهو مهم هو : خططها ... معالجاتها للتدهور الاقتصادي .. مدي فعاليتها في استرداد المنهوبات من الخارج والداخل .
الدولة العميقة في كافة اجهزتها ماذا سيفعلون بها .؟. خاصة وانهم بالطبع سيكونوا معوقين لان دولتهم قد تم خلعها .. وبالتالي لابد من اصلاحات هيكلية للخدمة المدنية بروح ثورية مقتنعة بالتغيير الذي حدث .. حتي لايصيب الفشل الاداء الحكومي للدولة.
شدوا حيلكم ونحن لكم داعمون وموجهون ومساعدون ولن نكون ناقدين بل ناصحين لوجه الله.
للعلم فان القوي السياسية خارج نطاق الحكم تحتوي علي قدرات وكفاءات تسد عين الشمس .. فلتستعد لادارة دفة الحكم بعد انتهاء الفترة الانتقالية .. وهي فرصة لتجديد شبابها الذي صنع هذه الثورة ... انطلاقا من مفاهيم جديدة تواكب مستجدات العصر.
وشكرا

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.