تحليل سياسي

 

ابوذر على الأمين ياسين

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

عندما تطرق لحظة التغيير الباب وينفتح فإنك لن تجد بانتظارك مشهداً أو مظهراً مألوفا!، بل أنت ومباشر أمام ضيف غير مريح كونه غير معروف أو مألوف، كما أنك بالمقابل لا تملك إلا أن تفسح له طريق الدخول رغبةً أو رهبةً. واذا عاندت وتمنعت ستدخل عليه انت كل يوم ولحظة وفي كل مكان وزمان لأنه سيكون أمر واقع ليس لك إلا التعاطي معه بالقبول أو الرفض أو حتى المقاومة. وأحدى محطات التغيير أمامنا تكمن في تجربة الاحزاب الاربعة الاشهر (الأمة، والاتحادي، والشيوعي، والحركة الاسلامية بمسمياتها ومحطاتها المختلفة)، اذ كأننا أمام قاعدة شاذة!!، يكون فيها الرجل الثاني في كل حزب هو نهايته، بدلاً من أن يكون ضمان استمرارة ودوام تطوره وتواصله مع محيط مجتمع نشاطة. كما هي قواعد تبادل المواقع القيادية في كل زمان ومكان ومؤسسة.

 

وشذوذ قاعدة تبادل المواقع القيادية  نلمسه في أن طارقي أبوابنا كانوا دائماً نواب زعماء الاحزاب (الرجل الثاني في كل حزب)!. ولكل منهم قصة تختلف عن الآخر قليلا أو كثيراً، لكنهم جمعياً كانوا اشعار الاعلان عن نهاية الحزب وانتفاء صلاحيته ولو لشهر قادم. لكنه يعمل وينشط الآن (بالمشاهرة) في إنتظار الاحالة للصالح العام فقط لانه ليس جديراً حتى بدفع المعاش له، فقد أكلوا معاشات الكثيرين وضيعوا فرص الحزب وكادره.

 وإن كان ثمة اختلاف يمكن أن نضع عليه اليد بوضوح، هو اختلاف التصنيف. الاختلاف الذي يجعل محمد عثمان الميرغني و محمد ابراهيم نقد، منتقلين من موقع الرجل الثاني إلى الأول زعيماً للحزب. وعلى عثمان، و مبارك الفاضل الطموحين لتجاوز زعيم الحزب. على اعتبار أن زعماء الاحزاب ظهرت زعامتهم وتبلورت خلال عقد الستينات أو قبله، بحسب الحزبين التقليديين الأمة والاتحادي . أو الحديثين الشيوعي والحركة الاسلامية. وعلى مدار عقد التسعينات من القرن الماضي، كانت هذه الاحزاب جميعها قد بلغ الزروة في اكتمال دورها وطرحها، لتدخل في صراع مع (الهامش) وهي تنافح ولا ترغب في (تهميشها) أو أن تتحول هي الى هامش الذكريات على تخوم التحولات السياسية التي كانت هي اقوى اسباب وعوامل دفعها وبروزها. أما المدهش في نهايات هذه الاحزاب هو مشهد (تهشميها) على يد (الرجل الثاني) في كل منها على خلفيات مختلفة، لكنها تقف عٍبر على خط السير السياسي قد ينير أو يعتم الدرب الطويل الذي قد ينقطع بك في أي مكان من السودان القديم لتجد نفسك وأنت داخل على دارفور مواجه بإبراز جواز السفر وتاشيرة الدخول، فأنت تقف على باب دولة أخرى. ولكن ما الذي حدث وكيف حدث؟.

البحث عن (كيف) حدث تهشيم الاحزاب التاريخية على يد الرجل الثاني في كل منها !!، يحلينا إلى ثلاث نماذج متميزة لكل منها قاعدة اسست ودفعت بالرجل الثاني لتهشيم الحزب وإنها دورته التاريخية. ذلك أن كل المآلات التي تنتهي إليها هذه الاحزاب والذي يتمظهر غالباً بتشطرها وانشقاقها هو عجز الشطرين عن البروز كبدائل متمايزة ومتميزة عن بعضها البعض، ودخولها المباشر في لعبة تهشيم بعضها البعض بالانصراف عن الاطروحات والمشروعات بل وحتى العضوية لتستغرقها الصراعات بينها.

 اول هذه القواعد هو قاعدة (الحماية الشخصية) والتي يمثلها بلا منازع (نقد وعلى عثمان)، عبر استراتيجية التخفي في حالة نقد، واستراتجية دفع ثمن البقاء والاستمرار في حالة على عثمان. أما القاعدة الثانية فيمكن أن نطلق عليها استراتجية مراكمة المكاسب وتقليل الاعباء ويبرز محمد عثمان الميرغني نموذجاً لها. أما القاعدة الثالثة فيمكن تعريفها باستراتيجية تجاوز وراثة الابن المباشر ونموذجها مبارك الفاضل.

تتلخص استراتيجية التخفي (الحماية الشخصية)  في ان زعيم الحزب الشيوعي محمد ابراهيم نقد استلم زمام زعامة الحزب وهو في حالة تخفي ليتحول التخفي الى منهج ومدرسة هدفها الاساسي الحفاظ على زعيم الحزب ورمزه، ثم ليصير التخفي سمة اساسية للزعيم تجند لها كل طاقة التنظيم والحزب، ثم تتطور لتكون قاعدة يتعامل وفقاً لها مع كل قيادة الحزب وصفه الثاني وقياداته الوسيطة. وتأخذ ظاهرة التخفي من السنين أكثر من نصف عمر الحزب. ثم تعصف التغييرات المحلية والعالمية بكل الحزب المتخفي فيفقد مواقعه الجماهيرية ثم يفقد اساسه الايدولوجي بسقوط الاتحاد السوفيتي، وتاتيه الكارثة الكبرى بخروج حركات تستولي وتستقطب ليس المهمشين بل الهامش ذاته وتحوله إلى قاعدة تغيير متقدمة وفعالة. ثم يفيق الحزب ليجد التخفي سمة للحزب ذاته الذي أصبح بلا اثر ولا وجود تهجره عضويته ليل نهار ، لكنه ينجح في الاحتفاظ بزعيم الحزب على رأسه ليكون رأس بلا جسم أو زعيم هو الرأس والجسم والهيكل، رمزاً يقف على هشيم.

 

أما (الحماية الشخصية) في الحالة العلي عثمانية فتوضحه استراتيجة البقاء والفاعلية بضمان الهروب من العقاب. ذلك أن علي عثمان كان الوريث بلا منازع لقيادة الحركة الاسلامية، ولا يقف على طريقه منازع أو معارض. لكن شبهة اتهامه بحادثة محاولة اغتيال حسني مبارك ستجعل بقاءه كرجل ثان مستحيلة داخل الحركة الاسلامية، وبما أن الاتهام له أطراف وابعاد دولية، فإن التحلل منها سيكون هو مفتاح بقاء على عثمان على موقعه في انتظار لحظة استلام الزعامة. لكن التحلل من كل ذلك يتطلب أكثر من ثمن. واحداً منها ابعاد الرمز الزعيم ذاته. وانهاء سيرة ومسيرة الحركة الاسلامية، وأولى اولويات ذلك انهاء مشروع دولة الحركة الاسلامية. لكن أزمة الحماية وضمان البقاء والفاعلية أصبحت مثل ال(visa card) يمكن صرفه اكثر من مرة وفي اكثر من مكان. والنتيجة حرص الرجل على البقاء والفاعلية انتهت من كل مرتكزات فاعليته وقصرت عمر استمراريته فقد انهار شقي الحركة الاسلامية. وفقد هو أول مافقد كل قواعدها. لكن وللحق لم تفتر للرجل عزيمة فهو يعد البدائل في كل اتجاه ومن كل اتجاه ويفعل كل الوسع داخلياً وخارجياً لضمان الهروب من العقاب، والإستمرار والفاعلية. لكن الحركة الاسلامية خسرت تنظيمها، ومشروعها، وبنائها الهيكلي وكل شئ. بل اليوم هي عنوان تفتت السودان وتمزقه إلى دويلات عددا. أما الحركة الاسلامية والمشروع الحضاري فهشيم تزروه الرياح ثمناً مقدم الدفع لضمان الحماية والبقاء والفاعلية ولو على رصيد أشلائها.

 

استراتجية مراكمة المكاسب وتقليل الاعباء. ونموذجها النقي زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي محمد عثمان الميرغني. الرجل الذي خلف والده على زعامة الطائفة التي هي الخلفية والمرتكز الأهم، التي تمثل املاك ضخمة والمصالح الممتدة والمتجددة، وثروة في تصاعد وانطلاق، هي أهم من الحزب وكل دعوى أو شرف سياسي ولو انقذ السودان وشعبه. أما الحزب فهو فزاعة لحراسة ورثة الطائفة وأملاك الزعيم. فهي املاك معلومة لا تنكر، وتعرضها للمصادرة يحفظها بل ينميها من حيث هي هياكل وبنايات ومشروعات زراعية، ويضيف لها تعويض ضخم يتصاعد ويزيد كلما امتد أمد المصادرة الزمني. فلا هواجس هناك سوى حراسة هذه الاملاك وريعها النامي. و إن استدعى الامر توظيف الحزب لحماية ذلك ولو بتشطيره وممارسة التقريب والابعاد بين القادة المتنازعين طالما أن هذه الاستراجية تبقى على الفزاعة فاعلة في الحفاظ على الاملاك وضمان صرف تعويضها. قارونية بلا اعباء بل يصبح واحداً من آليتها الحزب ذاته أداة لا تتطلب عبء بتوظيف التنازع بين القيادات يضمن الزعيم حراسة مصالحة عبر لعبة تقريب قائد اليوم وابعاده غداً ثم تقريبه من جديد. فاليتحد الاتحاديين غداً أو بعد شهر أو بعد سنة فلا يهم سوى ضمان الاملاك والمصالح واستمرار نمائها. أما البلد الشعب فكرت ضمان آخر مدخر لطارئ ليس في الحسبان. لكن الأملاك هي اولى الاولويات.

 

اتينا أخيرا الى استراتيجية تجاوز وراثة الابن المباشر. التي يقف نموذجا لها مبارك الفاضل. وهي تعكس أزمة إنتقال الوراثة داخل اسرة المهدي والتي ظلت تتنقل بين الاخوان حتى تكسرت مع الصادق المهدي وكان من آثارها انشقاق ابن الاخ عن العم. لكنها لم تستقم لتعود وفقاً للقاعدة القديمة، ولم تتواضع التجربة والاسرة على قواعد أجد، بما توفر للأسرة والحزب من وضع فريد بعد ذلك الانشقاق. لتقف الوراثة عقبة امام استمرارية وتماسك دورالاسرة من جهة. ولتمثل أزمة بقاء واستمرار الحزب نفسه من جهة اخرى. كان سيكون مرضياً لمبارك المهدي أن يكون الدور والموقع بالحزب هو المؤهل لوراثة الزعامة. لكن ذلك لا ضمان له ولا مؤشر. الافضل إذاً أن يقوي الوريث الذي يانس في نفسه الكفاءة والحق بالوراثة، موقعه ودوره بحيث يكون هو البديل الذي لا بديل له ولا مفر منه. وذلك بتقوية وتركيز موقعه ودوره. عبر تطوير وتوسيع العلاقات الدولية التي يمثل هو مفتاحها ومركزها، وعبر اختراق السلطة لتدعيم وضعه وسط وبين قيادات الحزب وجماهيره. حتى اذا جاءت لحظة الوراثة كان هو في كامل الجهوزية والمنعة بين جماهير الحزب وفي السلطة وبرصيد علاقات عالمية ودولية لا يستهان به. يلعب على كل الاوتار ويرقص على أيقاعها بمهارة وتميز. لكن تطورات وتداعيات هذه الاستراتيجية باعدت اولاً بين الزعيم وابن الاسرة وسليلها، وجعلت السلطة موضوع منافسة وآلية صراع بينهما، وما يزال العك مستمراً. والمشهد هناك يشئ بأن أبناء المهمشين الذين كانوا هم الحزب وجماهيره ينتظرون لحظة الانهيار الاخير ليساهموا بدورهم مع أهلهم الذين هم الآن قادة وقاعدة التغيير الذي تدعمه وتمثله اليوم الاطراف المهمشة.

 هكذا سارت وستنتهي رحلة جيل البطولات وجيل التضحيات. فراغ سياسي مفزع، وعودة للقبلية والجهوية غير مسبوق. واهل الاحزاب وقياداتها إما اضطروا للعودة الى القبيلة بضغط الامر الواقع. أو واقفين بالخرطوم مشدوهين حائرين كيف يكسبون رزقهم السياسي. بل هم كما (الشحاتين) ينادون كل من يقترب منهم (ايديو لوجيا لله يا محسنين) (حزب عقائدي محترم يأهل الله) ( حزب طائفي متماسك يا احباب مهدي الله) . والتغيير يطرق الابواب ويشعل الاطراف وينفض عن المهمشين كل غبار ويدفع بهم نحو ملئ الفراغ. وغداً ستفتح بابك وستتخيل أنك جننت وذهب عقلك فلا الشارع هو الشارع، ولا الحكومة هي الحكومة، ولا السودان هو السودان. هل انتم مستعدون لهذه اللحظة؟. هذه واحدة من ملامح التغيير الذي يفرض نفسه الآن تسري بينكم وهناك علامات واشارات أخر فإنتبهوا.