عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الهوية السودانية: محنة المهد ومكابدات النشأه
* أعلنت دولة  والي مصر  محمد علي باشا ( 1821 -1885 ) السودان  فور احتلالهاله عقارا  في مزاد ها المغلق لمن يهمهم امر ايجاره  من الباطن أو اذا اقتضى الامر لتقاسمه حصصا وفاقا وفقا لحاجات العارض وقدرات الطالب ومحاسن المطلوب فهرع اليها  على التو المغامر  والافاق والنخاس والمرتزق والجغرافي  الكشاف ولم يتخلف ايضا الجاسوس فوق العادة بأمر دولته  بدرجة دبلوماسي رفيع فكانت المزايدة في الدلالة  على السودان على النحو التالي : من كل حسب توقعاته  والى كل طبقا لوقائع حسابات الفرادي  والجملة في اسواق السياسة الخديوية في مصر  المملوكة للباب العالي في  تركيا ثم اتت   بريطانيا العظمى  من اقصى جزيرتها  تسعى بطموحاتها وخبراتها فحسن في ناظرها  سودان خديوي  مصر ورغبت في  أن يكون  من نصيبها  بالحق أو بالباطل وكان ذلك إبان بحثها المحموم آنئذ عن مصادر جديدة يأتي منها القطن  طويل التيلة بعد اندلاع الحرب الاهلية في أمريكا ( 1865-1861) الذي أصاب مصانع الغزل والنسيج في يوركشر ولانكشير بانجلترا  بالاضطراب والتقلص والاكتئاب.
قيض  لبريطانيا  أن تصبح شريكة من الباطن لأسرة محمد على باشا في حكم السودان فأمدتها   بخبراء لهم صيت ودوي في حروب و إدارة المستعمرات و لهم  معرفة بمداخل ومخارج العلاقات الاقليمية والدولية كهكس باشا وجسي ورودلف الفونس لاتين (سلانسكي- سلاطين - اليهودي النمساوي  المولودببراغ ) وشارلس غردون وآخرين ثم هبت في 1881م العاصفة المهدوية  العاتية بتوقها الروحي المبهم  الذي  مزج بين الأصولية السلفية الوهابية والتصوف على الطريقة السودانية من أجل تحرير السودان من قهر الاستبداد المصري التركي فاقتلعت  النظام  الاداري التركي بكل مؤسساته واضطهدت المرأة التي اضحت من السلع المألوفة في بيت المال الذي يفتقر الي الموارد  .
1-    عصفت الدولة المهدية بالرأسمال الصغير الذي نشأ وتراكم  منذ السلطنة الزرقاء ونما خلال اكثر من ستين عاما من الحكم  التركي المصري وتمت تعبئة جهادية كاملة لكل المجتمع لنشر الرسالة المهدوية في كل ارجاء العالم ابتداء باريتريا ثم مصر  ولم تكترث بلوازم  وضرورات الاستقرار  الاقتصادي  والاجتماعي واستنفرت المزارع ومربي الماشية للحرب فضربت المجاعات  المدن والقرى والبوادي ففشت الاوبئة وثارت الفوضى فعاد المجتمع الي ماقبل نشاة تلك الدوله القومية ولم يكن  من غير المتوقع  ان يستنجد بعض زعماء العشائر  الذين فرض عليهم المتنفذون  والجهدية  أن يحشروا  في  سم الوز على حد تعبير الشاعر الحردلو   بنجاشئ الحبشة والاتراك والانجليز  (يا يابا  النقس والانجليز الفونا.)
2-    لم  يخطر ببال  الدولة المهدية ذات الطابع الرسالي الاستفادة من نظام الادارة التركي والارث الثقافي للسلطنة الزرقاء  فمضت قدما لهدم اي عمران بشري  تركي توسلا ليوم النعيم في الاخرة  وكانت الغاية التي تحدوها مهدوة العالم الاسلامي واسلمة من لا يدينون به فاضحي كل العالم للدولة المهدية دار حرب.
استرجاع الدولة القومية و رتق واستنساخ هوية مزدوجة التنازع.
أضفت وأضافت القوات المشتركة ( الحكم الثنائي)  لاعادة الناشز  السودان  لبيت الطاعة المصري " استرجاع " السودان عام 1889 ــ إذ كان الشريك الأقوى بريطانيا والشريك المستضعف مصر الخديوية ــ هوية خارجية  ذات طابع مزدوج وغامض يشق تحديد معالمها للمستعمرة السودانية إذ يتحدث البريطانيون بعد اعادة انتاج مهدية جديدة أضحى بمقتضاها السيد عبدالرحمن  بن محمد أحمد المهدي  وليا حميما للامبراطورية يحمل العظيم من القابها "السير"ومع ذلك لم يبارح  انصاره الذين أحتزو رأس شارلس غردون مكانهم القديم اعداء الداء لبريطانيا العظمى    اذ تلبي تلك المهدية الجديدة  رغابئهم من الاسلام  وتوطيد أركانهم في السودان – يتحدث البريطانيون  لأعيان السودان وزعماء عشائره وطرقه الصوفية قائلين بلغة البراءة : إنهم  أنما قدموا لتلبية دعوة الدولة المصرية التي تزعم ملكيتها المطلقة للسودان وأهله  وفي كل الأحوال فأنهم  يعملون ليبقي السودان للسودانيين وأنهم على استعداد كامل علي خلاف تخرصات الأصاغر من خصومهم عنهم أن يعودوا أدراجهم متى قرر السودانيون بكامل رشدهم ذلك ومن جانبهم  أكد زعماء العشائر والطوائف الدينية الكبرى ورجال الشرع والطرق أنهم لم ولن يتخلوا عن الانجليز وإذا خرجوا لا قدر الله  لطاروا إليهم زرافات ووحدانا.
1-    وتحدثت الإدارة المصرية بدورها  لغة أخرى للمتعلمين الذين  يتوجب عليهم  أن ينزعوا من عقولهم  الفكرة القائلة بان للتاج المصري نزوعا استعماريا في السودان ولا يختلف طموحا ومصالحا  في ذلك عن بريطانيا القادمة من وراء البحار وليس من أدنى النيل أو اعلى الفرات  وتحدثت ايضا  لأعيان السودان وزعماء عشائره والطوائف التي يممت وجهها صوب التاج المصري  بأنهم أشقاء في المقام  الاول"وإنما  مصر والأخ الشقيق السودان كانا  لخافق  النيل صدرا " وأن صلة أزلية قد تجلت أن تصوغ من الإقليمين بلدا واحداً عقيدته  وهويته  وثقافته ولغته الإسلام و العروبة وخافقه وادي النيل
2-    افضي التنازع بين دولتي الحكم الثنائي الي اللجوء الي الدين  الاسلامي لاستمالة السودانيين  الذين تفرقوا وتجمعوا  ترهيبا وترغيبا حول الشريكين  المتناحرين فاعاد البريطانيون انتاج المهدية –وفقا لمرامي الامبراطورية  في صورة المهدية الجديدة  وعثر التاج المصري في العروبة والاسلام مدخلا سلسا  للسيادة المصرية علي السودان(جئتكم باستقلال مصر والسيادة علي السودان-صدقي) وكان السودان والسودانيون الضحايا  الذين تبنوا   صياغات   تكبيلهم بأكمام  جلابيبهم بوصفها هويتهم وخيارهم في الدنيا والاخرة   ثم اضافوا كل ذلك  لمعجم  ايدولوجيتهم  السودانية الخاصة  التي أمتازوا  بنحتها: التفرد في كل شئ-أعزاء في بلادنا كرماء لضيوفنا - السماحة والمروءة والشجاعة واللون  الاخضر مع والفصاحة والتدين بالطبع  والموقع الجغرافي الذي لا نظير له( مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان)
افضت المباراة غير الحميمة والتي ينقصها التوازن  بين دولتي الحكم الثنائي الي تشطير  وتشظي  وجدان سكان  الدولة القومية الهشة التي يحكمونها ولكن المفارقة ان  قد انتصر الخصمان كل في الميدان الذي اختاره  وفقا لقدراته ودرجات الحريه  المتاحة له وفقا لاتفاقية الحكم الثنائي وخسرت الامة السودانية  التي كانت تحت التشكل جسمها وعقلها ووجدانها وحاضرها وربما  مستقبلها ابضا.
انتصر الشريك المصري ان يصوغ وجدان وعقل   النخبة في شمال السودان علي نحو يري بهما العالم العربي والاسلامي وأفريقيا بعيون وتصورات وافاق  تتحكم فيها مصالح  ورؤي وموجهات الثقافة   المصرية – قضية فلسطين-دونية   ذليلة مع اروبا واستعلاء  أرعن مع  الهنود وشعوب افريقيا السوداء  – العربية هي لغة الام  والثقافة  أما النوبية والبداويت والفوراية والزغاوية والمساليت  والميدوبية ولغات جبال النوبة والجنوب فرطانات  عجمى ما انزل اللة بها من سلطان –  اما النيل فيخرج من البحيرات والمرتفعات وله غاية واحدة  لا يحيد عنها أن يصب في نهاية مسعاه المكتوب في الازل  في مصر المحروسة بنون و"اهل اللة " .
وانتصر الشريك البريطاني ان يخمد انفاس الهوية السودانية وهي في المهد صبية عبر سياسات الحكم غير المباشر بتقسيم الدولة القومية الهشة التي يتولي شئونها الي ادارات مدنية وأخري عشائرية  -والي مناطق مغلقه واخري مفتوحة وكان من المحال ان تنشأ في داخل تلك تلك المتاريس  والاسوار والحظائر الطائفية والعشائرية ومستعمرات داخل مستعمرة الحكم غير المباشر قوي اجتماعية معافاة من الاوضار والتشققات   لها طموحات بعيدة المدي للاعتراف بوجود  مجتمع متعدد القوميات والثقافات والاديان تجري لتصب في نهر واحد –القومية السودانية- وقد تبدي ذلك واضحا في ضيق الافق الاجتماعي والسياسي للفئات والشرائح والطوائف الدينية الكبرى التي شكلت  الاطراف المعنية في المؤسسة السودانية.
**
ومهما يكن من أمر كان لابد جريا مع كل ذلك ان تستسلم نخب السودانيين التي اتفق لها ان تكون من نهر النيل أو تم استلحاقها بها  رغم  النسبة والتناسب في تقاربها وتباعدها حفظا لمنافعها أوتحيزا لمآثر سلفها الصالح المصري أو البريطاني  أو قناعة كاملة من بعضها بأنها من أدني النيل أو أعلي الفرات أو خضوعا لنفوذ حكم  العادة  لترداد ما ظل يُوقع على آذانها وتقوم عليه مناهجها الدراسية التي قررت عليها ولم تتحفظ عليها بعد الاستقلال وظلت تغرغر به وتلهج وسائل الإعلام صباح مساء ليصبح مصدرا لفكرها اليومي في شمال السودان  ويجني السياسيون الذرائعيون  والذين تقوم تجارتهم  علي التسوق بالاديولوجيات  المن والسلوي من كل ذلك.
تحولت الهوية  السودانية علي أيدي خاطفيها من الطائفيين والانقلابيين الذين آل إليهم الحكم  في السودان  بالوراثة بالتداخل مع الملابسات التي  اكتنفت نشأة ونمو المؤسسة السودانية  التي انسلت منها الحركة الوطنيةأو بالقوة العسكرية المجردة بملاحقها القومية أو الدينية  الى  ايدولوجية عروبية  ذات بعد  ديني اسلامي  أو الي  ايدوبوجية اسلامية ذات جوهر عروبي والأخطر من كل ذلك أن حلت الآيدولوجية المستنسخة من الهوية علي طرائق "القطع" والرتق و"الاستبدال و"اللصق" كولاج - محل-العقد الاجتماعي الذي يفضي الي المشروع القومي  الشامل والاهم من كل ذلك  ان اضحت تلك الهوية الايدولوجية  دثارا للثروة والسلطة ومبررا للاستئثار بها.
نواصل

د-عبدالسلام نورالدين

/////////////////////////////