-3 -
المرأة والشذوذ الجنسى  في النظام الموراكي
تحتفي  قبيلة الموراكو الوثنية بمنظر البقرة وتنفر بتوجس مرعب  من رؤية المرأة وتهرب منها كما يهرب السليم من الأجرب تلك احدى الخلافات التي لا يمكن اغفالها بينها وبين القبيلة المعادية لها قبيلة الاندكو حيث تحتل المرآة مقاماً عليا.
لقبيلة الموراكو نظرات واراء حول المراة قد لا تخلو تماماً من بعض الوجاهة شريطة أن ينظر إليها من نفس الكوة التي لا تزيد عن قطر ثقب الابرة التي يطل الموراكيون منها إلى العالم باجمعه .
تعتقد هذه القبيلة  أن الالة امبورو العظيم قد خلق أفراد الموراكو والبقر في يوم واحد ثم اتى حين من الدهر ولم يخلق شيئاً اخر  ثم عن  لامبورو العظيم أن يختبر عباده من الموراكو في إيمانهم وأخلاقهم بعد أن كرمهم وأحسن إليهم فخلق المرأة  ولكن من شهوات الشيطان فانجبت تلك المراة التي جمعت الشر من اطرافه القبائل الاخرى ومنها الاندكو , ثم النفس الأمارة بالسوء التي اغرت بتفرق البقر من أيدي الموراكو في الزمان الأول.
إذا تجهزت قبيلة الموراكو  للحرب كدأبها ثم انتصبت أمامهم فجأة امراة فإن ظهورها يعد نذير شؤم وسبباً كافياً لالغاء قرار الحرب أو تقديم تنازلات للعدو حتى تزول أثار رؤية المراة ثم يبدأون في وقت لاحق دورة الانقضاض على الاخرين.
وحتى لا تداهم الموراكو المصادفات فتخرج المراة أمامهم بغتةً فيهزمون  وتذهب شوكتهم  مع الريح حظروا قولاً وفعلاً خروج المراة من البيت  واستثنوا احوالاً  بعينها منها على سبيل الحصر لا المثال
1/ اذا تزوجت المراة من الموراكو يؤذن لها بكفالة ولي امرها أن تخرج من بيت أبيها إلى بيت زوجها.
2/ وإذا ماتت يسمح لجنازتها أن  تمر سراعا دون حرج  أمام الجميع إلى القبر أما غير ذلك فإن مقامها الدائم في قعر قصي في بيت الأب أو الأخ أو الزوج أو الابن.
يعتز أفراد قبيلة الموراكو بأن لاأحد في الدنياء سوى  الشيطان  الاب الأكبر للنساء بمقدوره  أن يذكر اسماً لاي امراة من الموراكو .
لن يستطيع  من كان أن يدعي معرفة أسماء الموراكيات لأن الموراكيين قد تبينوا منذ أمد غير قصير أن خطيئة المراة وغوايتها تبدأ باسمها الذي يذكر  فتدب الفتنة في الاوصال , ثم ينادى عليها ويكون  ذلك استدراجا  للغزل ومقدمة لأشياء اخرى لاحقة فقطعوا الطريق   على كل ذلك فالغوا أسمها  ضربة لازب ت   لذلك فان المراة تولد وتعيش وتتزوج  وتلد وتموت وتدفن لدي الموراكو ولا اسم لها  ولا رسم   .
تواجه الموراكيات معضلات تستعصى أحياناً على الحل ومنها إذا اشتعلت النيران في حي للموراكو ولم تجد النساء بداً من الخروج من خدورهن حذر الموت حرقاً فانهن يواجهن عقاباً يساوي ذلك الموت الذي هربن منه جزاء خرقهن لشرع الموراكو الذي يقضي بأن لا تخرج المراة من قعر بيتها إلا في حالتي الزواج أو الموت ويكون العقاب بأن يلقى بهن مباشرة إلى النيران المشتعلة التي توقد خصيصا لذلك المحفل .
وهكذا فإن النساء غير المتشبعات باخلاق الموراكو الى حد الهوس  يطلقن سيقانهن للريح ولا يجدن مفراً من اللجوء إلى القبائل المعادية والتمرغ في أحضان أول رجل غير عفيف تقع ابصارهن عليه , الامر الذي جعل الاندوكو يصرحون  شماتةً أن المراة من الموراكو اما أن تكون جارية طول عمرها أو تلتهمها النيران أو تأكل بثدييها.
لا ينكر أحد أن الموقف المتشدد للموراكو إزاء  الفصل الجنسي القاطع بين المراة والرجل قد قلل إلى اقصى حد ممكن من اقتراف الموراكية للفحشاء, أما الهاربات اللاجئات  فلسن في عداد  الموراكيات المحصنات باية حال مهما تكاثرن عدا وتمرغن في الاوحال , أما الآثار الجانبية لهذا الفصل الجنسي القاطع فقد أدى إلى تفشي الشذوذ الجنسي في صفوف رجال الموراكو حتى كاد أن يكون الشذوذ الجنسي جزء من تربية أفراد القبيلة  واخلاقياتهم ذات الطابع الاصولي المتشنج.
**
د-عبدالسلام نورالدين
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.