عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الحلقة الاولى
-1-
جسر الطغيان بين اليمن والسودان
اي الشعبين –اليمني والسوداني أدنى  حظا في التنمية البشرية  وأقل  جرعات  في سعرات  الغذاء الحرارية وأكثر بؤسا وتعاسة في حياته اليومية التي لعب  الطغاة  المحليون  الذين اكتسبوا صيتا عالميا "بفضل"  ما الحقوه من بغي وعدوان على شعوبهم - الدور والقدح المعلى في أفلاسهما ماليا وفي تخريبهما أداريا وفي افقارهما روحيا وفي أفسادهما أخلاقيا؟ وقد أستعانوا في كل ذلك بمحترفي الدين السلفي والاصولى والسياسي ليوقعوا  على مسامع مواطنيهم  الذين  يعيشون تحت خط الفقر ترانيم  المأثورات المقدسة والروايات  التي تلقن وتستعاد (وعمرها أربعه عشر قرن من الزمان ) عن بغلة العراق وعن  الخليفة عمر بن الخطاب الذي عدل فنام تحت الشجرة  في رابعة النهار وعن الخليفة عمر بن عبدالعزيز الذي حكم سنتين وقد بحث  ابانهما عن مسكين أو فقير في كل  زوايا امبراطوريته  الواسعة  لينفق عليه  من واردات بيت المال  فلم يوفق .
أيهما أكثر نبوغا  في أكل أموال الشعبين بالباطل طغاة السودان الذين أضفوا على نهب الثروات مسوحا دينيا :التمكين- أم رؤوس التهريب وغسل الاموال والاستبداد في اليمن الذين يفعلون ما تشتهي رغائبهم  المتوحشة   وعلى حلفائهم من الذين برعوا في تسييس الدين وتديين السياسة  من أمثال الشيخ عبدالمجيد الزنداني طلاء تلك الشهوات  والنزوات الرعناء  بآيات من القرآن الكريم وأحاديث من السنة المؤكدة  ؟.
أي رجالات الدين  في القطرين أكثر انتظاما وأصرارا على  حث خطوات شعوب البلدين ودفعهم صوب عجاج   الطريق الهابط وصدهم بأصرار عن المجرى الصاعد. ؟
لماذا ظل الدين ورجاله الذين وصفهم مدثر البوشي في النصف الاول من القرن العشرين" ألا يا هند قولي أو جيزي رجال الشرع أصبحوا كالمعيز"   ومؤسساته في اليمن والسودان  يسرعون الخطى ولا يتأخرون في تقديم خدماتهم بالمواصفات المطلوبة وطبقا لمقتضى الحال   لكل من يضع يديه تمويها أوغصبا  أو كليهما معا على خزائن الثروة ومفاصل السلطة؟ .
قد تضئ لنا أجابات تلك الاسئلة بعض طبائع الاستبداد السياسي في اليمن والسودان  حيث عثر  المستبدون والمتربصون لسرقة مفاتيح  الثروة والسلطة  في التراث الديني  والناطقين باسمه على جبل من ذهب لو كان من الكحل لافنته مراويدهم  .واذا كانت بعض مأثورات المسلمين  تجعلهم يرددون بقبول  وأذعان "من خدعنا بالله انخدعناله"  فقد رفع الجالسون على مقاعد قيادة عربة الثروة والسلطة  في السودان واليمن  الخدعة بالدين الى مقام العبادة  التي تقربهم من تألية مصالحهم زلفى وجعلوا لتلك المهمة المقدسة  حراسا وأمناء وخبراء ومستشارين معتمدين لهم مخصصات  دستورية تعينهم على  أداء تلك المهنة التي لا تختلف في شئ  عن المساعاة في  أقدم مهنة في التاريخ.
-2-

"لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم"
لماذا خلق الله  سبحانه  وتعالى "عوج بن عنق" الذي يقول عنه كتاب بدائع الزهور في وقائع الدهور أنه من طيال بني البشر قامة وأقامة  وقت أن كان هذا الكون طفلا  .اذا أنحنى عوج بن عنق  جاس  باصابع يديه اليمنى واليسرى  في اعماق الانهار و ثبج البحار لتأت له بنوادر الاسماك  والحيتان وأطيبها مذاقا ثم  يقف مستقيما ليشويها في قرن الشمس  قبل أن يتجه بها صوب فكيه بعرض جبل الداير  بشرق كردفان ونقيل يسلح  جنوب صنعاء؟.ما ذنب تلك الاسماك والحيتان البريئة  التي لا حول لها ولا قوة التي وقعت دون ذنب جنته  ضحية للعواصف  الهوجاء التي تجوب تجاويف  مصارين عوج بن عنق.
من أين أتى هذا الذي عاش أكثر من الف عام لا هم له سوى مطاردة  سمك البلطى في أنهارة  والتمساح العشاري في بحاره.
ولماذا خلق الله الذباب الذي ينقل الأمراض لبني الانسان ؟وذلك "القيم"  والهاموش  الذي يفزع  أبقار "العجايرة "والفلايتة"  "والدريهمات"  "والعنينات" "والحوازمة"  "وسليم"  فتمتطى صهوات أظلافها وعراقيبها  هروبا الى حيث القيزان  في مرتفعات  "كاجا كتول" و"ام بادر"  و"أم بل"   واذا لم تفعل ماتت  وأنتفخت بطونها وأنفجرت  ونشرت وباء وبيلا في كل الارجاء فتضرب المجاعة  والاوبئة البقارة فيتشردون ويهيمون في الارض  كالهوام .
ولماذا يصيب الكساح بعض الاطفال بعد  خروجهم  مباشرة من بطون أمهاتهم؟
ولماذا يرفع الضب"خصيم الرب" رأسه  على ذلك النحو المزعج؟ فيصاب من يتابع رحلته المشئومة في جدران الطين وعلى حيشان القصب بالأكتئاب والغثيان.
ولماذا خلق الله سبحانه وتعالى عبدالمجيد الزنداني
يبدو أن مثل تلك الاسئلة تقع  في دائرة محظور الاية  " الكريمة  "لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم" أذن  من الافضل  أن يعتصم المرء   دائما بأن لله في خلقه  شئون ومن تلك الشئون التي لا تفض مغاليقها أن خلق عوج بن عنق والذباب والهاموش والضب برأسه المثير للتقزز  وخلق أيضا  عبدالمجيد الزنداني   الذي يسبب لليمنيين والمسلمين الكثير من بالغ الحرج حينما يعلن للعالم بانه أكتشف علاجا  ناجعا من الاعشاب لمرض فقدان المناعة "الايدز" حتى اذا صار قبلة توجه  وسائط الاعلام  وضحايا ذلك المرض اللئيم  وعشاق المعرفة  وقبل ذلك طلاب الطب وعلمائه وأكاديمياته أجاب  ببرود تام  أنه  لن يفضي باسرار علمه الا لخاصته  لانه أن باح بها  سرق  الغرب كشفه العظيم.
_3-
العشب اليماني في أعجاز الزنداني
ثم يطل مرة أخرى  عبدالمجيد  الزنداني المثير للجدل من القنوات الفضائية معلنا  كشفا  بدرجة معجزة  ينقل  ليس فقط اليمنيين   والمسلمين  في مشارق  الكرة الارضية ومغاربها من أدقاع الفقر الى رحاب الوفرة فحسب ولكن سيودع كل العالم  الى غير رجعة  طاعون المجاعات  وما يترتب على الحرمان من آفات أجتماعية واخلاقية   والاهم  في ذلك الكشف أن قد أستقاه  عبد المجيد الزنداني كما قد أبان وأذاع  من نصوص القران الكريم .
لم يسأل  الشيخ عبدالمجيد  الزانداني نفسه التي منحها وأسبغ عليها  كنى والقابا واجازات  ضنت عليه بها المعاهد العلمية والجامعات المعترف بها  يمنيا وأقليميا ودوليا - منها العالم العلامة والحبر الفهامة رغم فشله الذريع أن يجتاز اختبارات وفحوص كلية الصيدلة بجامعة الازهر فاضطرت الى أقصاء أسمه من سجلاتها  لم يسأل نفسه  كيف فات كشفه الذي يقطع دابر الفقر وقد أستخلصه من نصوص القران على الصحابي الجليل  الخليفة عمر بن الخطاب الذي كان سيتجنب به عام الرمادة الذي فتك وأودى بالمسلمين على أيام خلافته في فجر الاسلام.
الجدير بالاشارة أن قد بذل العالم منذ فجر التاريخ  جهودا جبارة  للقضاء على الفقر  وتداعياته  ومع ذلك ما زال أكثر من 70 % من سكان الكرة الارضية  في  مطالع الالفية الثالثة يرزحون   تحت خط الفقر الذي يرتفع في اليمن والسودان والصومال وبنغلادش الى أكثر من 90%
وأيا كان الأمر  هل يمكن الحديث عن القضاء على الفقر  دون الوقوف بجدية وعمق ومعرفة وعلم وتجربة محلية واقليمية وعالمية على كل المحاولات البشرية عبر التاريخ في تنمية العمران البشري  لأرساء قواعد الاستقرار والسلام والاستثمار  المتواصل  والامن الغذائي مع التصدي الجازم  للحروب والاستغلال والتوزيع الجائر للثروات والظلم الاجتماعي  كمداخل للخروج من دائرة الفقر ؟ يبدو أن المفكرين   من كل المشارب والالوان والاديان والثقافات والفلسفات  قد شغلوا  عبر العصور باستغراق في بحث وصياغة المفردات والمقولات والمذاهب التي تضئ عقولهم وعيونهم  لمعرفة المصادر البيئية والانتاجية والاقتصادية والاجتماعية التي ينفذ منها الفقر لذلك سبروا بكثير من الصبر والتفصيل قضايا محورية  ( البيئة والعمل والملكية ووسائل وادوات ووسائل الانتاج  الثروة والعرض والطلب  وفائض القيمة والاستغلال والاحتكار والسوق والعدالة في توزيع الانتاج –التبعية والاستقلال-الملكية الخاصة –الملكية العامة والمختلطة والتعاونية  وتعدد الانماط الانتاجية الى آخر المفردات والمقولات ). فكتب أبو يعقوب يوسف كتاب الخراج عام 180 هجرية وكتب عبيد اللة بن سلام كتاب الاموال  وكتب عبدالرحمن بن خلدون الحضرمي مقدمته في فلسفة التاريخ وعلم الاجتماع السياسي وكتب آدم اسمث ثروة الامم  وكتب كارل ماركس رأس المال وكتب فلادمير اليتش لينين  الامبريالية أعلى مراحل الرأسمالية  وكتب فرانسيس فوكاياما نهاية التاريخ  وما زالت المذاهب تترى  لمنازلة  الفقر الذي  يحاصر أكثر من اربعة بلايين نسمة على الكوكب الارضي .

من ذا الذي يجرؤ  على استهجان كل ذلك التراث غير صاحب المعجزات  حبر العلاج بالرقي والاعشاب  عبدالمجيد الزنداني الذي لا تأخذه  لومة لائم  في  استبعاد  العلوم  الطبيعية والاقتصاد والاجتماع  والبيئة والتكنولوجيا  والسياسة من مناهجه وآلياته  في مناهضة الفقر  ثم يبتسم لاشعة  عدسات الفضائيات لينطق بثلاث كلمات :هنالك مفاجأة كبرى  ثم يصمت ليترك لخيالات المشاهدين  حرية التحليق في فضاءات التخمين بعيدا عن التجربة البشرية والتكنولوجيا  وعلومها والثورات الاجتماعية كآليات للقضاء على الفقر أو على اقل تقدير للحد منه.
ماذا يتبقى بحق للتخمين أن يجوس فيه سوي  أن العالم العلامة والحبر الفهامة  عبدالمجيد الزنداني يستعين بالقوى الخارقة للطبيعة " الجن "  الذي بات وأمسى وأضحى  طوع بنانه  وعلى أهبة الاستعداد لتنفيذ أوامره لنقل كل البشرية من ظلمات المجاعات الى فراديس الكفاية والوفرة  وتلك هي المفاجأة المعجزة التي  يتربص  الزنداني بخصومه وشامتيه  ومعجبيه ومشاهديه لتفجيرها في الوقت المناسب الذي سيختاره بنفسه ليسعدهم أوليشقيهم  طبقا لمواقفهم منه وموقفه منهم.
أذا تأتي لعبدالمجيد الزنداني تعبئة الجن زرافات ووحدانا , ذكورا واناثا  وخنثى مشكل  لتوفير الماء الصالح للشرب والكهرباء والخبز اللازم ولحم الطلي البلدي   والمشافي ومصروفات المدارس والقات  لليمنيين فقط دع عنه كل العالم فكفى به داءا  وأداءا ودواءا  ومعجزة في ذلك الجزء العزيز من المجرة   ومع ذلك فلا ينبغي للشيخ  عبد المجيد الزنداني  الذي بخس التجربة الانسانية  جهدها ووسائلها المادية  في القضاء على الفقر  أن  يغفل أن حقوق الاستعانة بالجن وتسخيره لنقل التكنولوجيا الغربية أو اصطناع تكنولوجيا بديلة   لخدمة الاسلاميين السلفيين والاصوليين في خيارهم الحضاري  محفوظة لاشقائه واخوانه في الله  من السودانيين الذين كان لهم قصب السبق في هذا المضمار  أذ  قدموا المقترحات في مؤتمر  الإستراتيجية القومية الشاملة  الذي عقد بالخرطوم  بتاريخ  22 ديسمبر 1991  الذي ناقش بشجاعة ووضوح الاستعانة بالجن بحضور الرئيس عمر أحمد البشير وتحت سمع وبصر ورعاية مرشد الدولة انئذ الدكتور حسن الترابي.
هل سيطر حقا علماء الحركة الاسلامية  في السودان على الجن وكل القوى الخارقة للطبيعة  وتأتى لهم تسخيرها  وتفعيلها لخدمة الاسلام في السودان أم أن الذي قد حدث كان على نقيض ذلك؟
هل تيسر للجن السوداني  نقل التكنولوجيا الغربية  الى السودان أم أن ذلك الجن قد ابتدع تكنولوجيا بديلة   تتسق مع خيارات السودان الحضاري التي ظلت قيد التطبيق لثلاث وعشرين عاما وقد خبرها المواطنون ظاهرا وباطنا؟.
ما هي النتائج العملية على الاقتصاد السوداني التي ترتبت على الاستعانة  بالجن.
سنحاول تلمس ذلك في الحلقة الثانية.
عبدالسلام نورالدين
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.