بدأ الآن العد التنازلي لذلك اليوم المصيري لنظام ظل يكذب على المجتمع الدولي طوال 26 عاما .. وخوفه من الاحالة مجدداً الى البند الرابع من بنود المجلس الدولي لحقوق الانسان القاضي بالوصاية والرقابة معاً كما انه يمهد السبيل للتدخل المباشر تحت مظلة البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة نفسها !!! .

وفي هذا النداء أيضا رسالة لتلك الدول الأوروبية التي تخطئ تقديرالأوضاع وسوءها في السودان كما ترفض منح الكثير من اللاجئين السودانيين حق اللجوء رغم انه حق تقره وتعترف به كافة المواثيق الدولية :

أيها السودانيون بأوروبا تذكروا هذا التاريخ  29-9- 2015 وكونوا على الموعد !!

أحبتي الكرام مسؤولي كافة مواقع التواصل الاجتماعي السودانية والمجموعات على اختلاف مسمياتها :

أرجو شاكرا وباسم جميع السودانيين من لاجئين ومقيمين في القارة الأوروبية ابراز هذا النداء ووضعه على صدر صفحة كل موقع لأطول فترة ممكنة وتوزيعه بين المجموعات كافة .. وذلك للأهمية وخدمة لجميع المعنيين خاصة أولئك الاخوة والأخوات اللاجئين واللاجئات السودانيين والسودانيات ممن تعج بهم وبهن معسكرات الذل والهوان في عدد من الدول الأوروبية والمرفوضة طلبات لجوئهم دون مبرر وهم يعانون الأمرين داخل تلك المعسكرات .. وقد وقفت بنفسي على بعض من تلك المعاناة !!.

هذا أولا .

ثانيا : لقد بدأت بالفعل أعمال الدورة 30 للمجلس الدولي لحقوق الانسان يوم الاثنين 14 سبتمبر

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.