ويوم 15/10/2009 كتب الزميل ( ضياء الدين بلال ) مقالا آخر بعنوان : (السودانيون بالخارج .. تداعيات خاصة) .. فيه صور حالا نعايشه نحن من أصبح لهم التسفار هما .. والتنقل بين مدن العالم عادة لابل وشرا لا بد منه !!! .. واختتمه بما يوحي أويشبه التحسر البين ( بفتح الباء وتشديد الياء مع كسرها ) على ما وصل اليه حالنا - نحن معشر السودانيين - في الخارج !!! .. حيث نعايش اليوم ( قيما تصارع من أجل أن تبقى على قيد الحياة !!!) حسب ما ورد في مقاله المذكور .. وربما كانت هذه الجزئية - من حيث لا يقصد - أصدق ما جاء في متن هذا المقال والذي نصه :

( وقت قريب كان يزعجني ما يتردد في بعض «الكتابات والونسات» عن تغيرات راديكالية سالبة، طرأت على الشخصية السودانية.. الذاهبون الى المهاجر ودول الاغتراب يقول بعضهم: (ان الجفاء المصحوب بالحذر المتوجس أصبح الصفة الغالبة للسودانيين.. «السوداني» هناك يحتفظ بمساحة أمان فاصلة بينه وأقرب السودانيين اليه.. وقد يكون حدود هذه المساحة اتصالات هاتفية مقتضبة، متكلفة الود.. وربما تصل قمة حميميتها بزيارات خاطفة في مناسبات السراء والضراء)..!

والذين يحدثونك عن ذلك يحرصون على دعم ما ذهبوا اليه، بقصص وحكاوي، كأنها مستلفة من «العوالم الفضائحية» للروائيين البرازيليين جورج أمادو و باولو كويلو «صاحب الاحدى عشرة دقيقة»..!

والقادمون الى السودان من عالم الاغتراب يدلون بملاحظات قاسية عن أهل الداخل..ترى بعضهم سريعي التضجر والاشمئزاز من كل شئ (الاماكن والناس والعادات).. ويتملكهم شعور تام بأن أموالهم وثروتهم الاغترابية، عرضة للصوص الليل، ومحتالي النهار، خاصةً القادمون عبر بوابة الأهل والاصدقاء.. فترتفع حوائط منازلهم الى فوق المعتاد، وتحمى النوافذ والابواب بالحديد والسيخ.. وتصبح المسافة بينهم والعالم خارج البيت غير موصولة لا بالتحية ولا بردها..!

تجربتي الشخصية في زيارة دول عربية وغربية وأفريقية وآسيوية عديدة.. والتقائي بعدد مقدر من سودانيي المهاجر والاغتراب في مواقف ومواقع مختلفة..تجربتي تفيد بأن خيراً كثيراً وصفات بائنة لاتزال تحتفظ بها الشخصية السودانية، تميزها عن غيرها من الشعوب (هذا ليس ادعاء عاطفياً).

أكرر القول مرة أخرى.. استمتع جداً هذه الايام بوجودي بالدوحة رغم انني اجد صعوبة بالغة في الموازنة بين مهمتي العملية الشاقة - في تلقي دورة تطبيقية متقدمة في اعداد واخراج البرامج الوثائقية بمركز قناة الجزيرة - الذي يعتبر الدكتور السوداني عمار الشيخ أحد أهم ركائزه- والاستجابة الحميمة لدعوات الاصدقاء والزملاء والاساتذة.

الدوحة أكثر العواصم العربية استضافة لابرز وأمهر الكفاءات السودانية، خاصة في مجال الاعلام.. تجد السودانيين في الصحافة القطرية يشغلون مناصب متقدمة ويمسكون بزمام مطابخ الصياغة،فهم معروفون في كل صحف الخليج بأنهم أصحاب «أيادي طاعمة» في صياغة الاخبار وكتابة التقارير وأعمال السكرتارية.. أمثال المبدع القاص هاشم كرار والعالم حسن البشاري والرائع فيصل خالد وآخرين أمثال ابن طابت الرجل النسيمي عبد الرحمن حسن والود الشاطر محمد صالح أحمد وآخرين.

في قناة(الجزيرة ) تجد كفاءات سودانية بالغة التمييز. لها وراء كل صورة جهد وفكرة.. وتجدها وراء أميز التقارير بنفس قرنفلي جميل، وصوت عذب، روته مياه النيل، وصقلته توجيهات الكبار: (يا ود شد حيلك).. الكتبي والزبير وأمير ولقمان واسلام ونزار وعاصم و محيسي وأبوالحسن ونور والخطيب..وبالموقع الالكتروني تجد كتيبة سودانية تقطر ابداعاً عثمان كباشي ومعاوية الزبير وصحبهما... ومع كل هؤلاء يقف في مكتب الجودة والتقييم بالمسطرة والطبشيرة والقلم الأحمر الاستاذ جعفر عباس «أبو الجعافر».

و تجد القاسم الأكبر بين كل هؤلاء أنهم بشوشون وكرماء ،لا تستطيع الحد من كرمهم حتى ولو قمت باستلاف ردة فعل ذلك الضيف البسيط - الذي كاد يقضي نحبه كرماً- وهو يطالب بالحاح - تدعمه الطلاقات والتحريمات- بأن يجامل كل سكان القرية بالاكل من صوانيهم. فلم يجد وسيلة غير الاحتجاج بالبكاء ليعفى من تلك المهمة..!

وهأنذا في مساء الدوحة أتنقل الى الساعات الاولى من الصباح، بين كفالة الصديق العزيز ملك كتابة التقارير بالجزيرة فوزي بشرى، الى كفالة صديق الروح الرائع حلاً وترحالاً، البدوي يوسف.

والسودانيون بالدوحة مثقفون وممتعون في الأنس والحديث، الى حد سقوط عامل الزمن من الاعتبار، وتحميل أجسادهم دفع فواتير السداد.

اصبت بالعبرة وأنا أشاهد بمركز الثقافة والبيئة بالدوحة في حشد سوداني خالص الفنان والانسان الشفيف عادل التيجاني وهو يتبرع بعائد الشريط الذي أنتجه - من حسابه الخاص- لدعم علاج الاستاذ الاعلامي هاشم هريدي.

كم أنا حزين أن أزور الدوحة هذه المرة والأخ الحبيب اسامة أحمد موسى لم يكن ضمن المستقبلين.. أسامة ذلك الشاب الأسمر النحيف الذي لا تسع نخوته وشهامته عبارات الوصف بأنه (سوداني بالمواصفات القياسية)... حكى لي الصديق البدوي يوسف ان اسامة- دون سابق معرفة بينهما- حينما علم بأن صحفياً سودانياً قادماً للعمل معهم بصحيفة(الراية) القطرية (التي يقف على قيادتها التحريرية أحد أهم الرموز الصحفية بالخليج الاستاذ الهرم بابكر عيسى، كما والجدير بالذكر ان الدكتور عبد المطلب الصديق يجلس كذلك في كابينة صحيفة الشرق القطرية هو والاستاذ الكبير حسن أبوعرفات) «فأما بنعمة ربك فحدث»... المهم أن اسامة ذهب الى المطار واستقبل البدوي واستضافه بمنزله الى ان قامت الصحيفة بتوفير السكن.

قبل أكثر من عام تسلل المرض الخبيث الى ذلك الجسد المبذول لخدمة الناس، فرحل أسامة، مبللاً بحزن ودموع احبائه بدوحة العرب، وكان في مقدمتهم البدوي يوسف.

رحل اسامة الى الدار الآخرة وترك قيم وأخلاق السودانيين صامدة ، تقاوم من أجل البقاء، رغم زحف الصحراء الذي بات يهدد كل شئ حتى (خدار سمرتنا)..!)).

مع تحياتي للقابضين على الجمر من أهلي الكرام داخل وطن تتآكل أطرافه كل يوم في شرقه وغربه!!..

فيما يعاني شماله ويلات الزحف الصحراوي وجيوش الهجرة القسرية لأهله سواء الى داخل المدن الكبرى - لاسيما العاصمة - أو خارج البلد ربما الى غير رجعة !!!.

ولك الله ياوطنا منكوبا بأهله لا بسواهم !!!.

خضرعطاالمنان /الدوحة

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.