عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الترابي في الدوحة : كانت زيارة غامضة .. لم يعلم بها الا قلة من حوارييه  ومن  يدور في فلكهم ممن  يعارضون النظام  نهارا و( يتأنقذون ليلا !!!) .. وصفها البعض بالسرية .. أما نحن – فبمواقفنا المعلنة – كنا آخر من سمع بها ( صدفة ) .. أما ما رافقها  عموما فقد اتضح لنا بعد عودته  للخرطوم .
دون شك أن الرجل يعاني من عقدة العزلة المريرة ليس من أقرب الأقربين اليه داخليا فحسب وانما حتى على الصعيد العالمي  (التنظيم الدولي للاخوان المسلمين ( القرضاوي وعصابته المعتوهة) / منظمة التعاون الاسلامي ( المؤتمر  الاسلامي  سابقا ) / منظمة الدعوة الاسلامية ( سوار الدهب وشلته من الأرزقية ) / كافة منظمات  العمل الاسلاموي في مجالات الدعوة و الخير والبر  والاحسان ... الى آخر تلك اللافتات التي  ظل الترابي واحدا من ( ايقوناتها التاريخية الكاذبة !!) ونجومها الأبرز  في تعسينيات  القرن الماضي .. وتحديدا منذ فعلته المشينة / المنكرة ( الانقلاب العسكري ) وإلباسه السياسة – زورا وبهتانا – لبوسا دينيا قاد السودان  الى الوضع  المزري الذي  يعيشه  اليوم.
- الترابي – وهو في عزلته المجيدة تلك وبعد أن أصبح زعيما منكفئا على ذاته  تلفه الوحدة الا من ( شوية زوار من أعيانه القدامى ومن لا يزال يحتفظ له ببعض ود قديم  !!)- يعيش أيضا انفصاما قاتلا (شيروفرينيا  سياسية !! ) تقوم على كيديات شوفينية تتكئ على فجور في الخصومة يمارسها ضد  ممن رموا به  في قارعة الطريق بعد أن ( تمكنوا) واستبدت بهم السلطة ( وضعوا  دينهم على جنب !!) وتفرغوا لـ ( دنياهم ) وكأنهم خالدون فيها .
- الترابي معارضا !! .. وتلك هي – لعمري - أبرز تجليات (العصر الانقاذي) الذي ظل يتحفنا كل يوم  بما لم تره عين ولم تسمع به أذن  ولا خطريوما على قلب بشر.. فالرجل  لا يستحي أبدا  وكأني به في  غيبوبة ( كوما سوداء ) دخل فيها منذ أن ركله  من كان يفاخر بهم  ( مفاصلة 1999) .. اذ كيف تعارض  - بأي منطق وحياء وعقل – من جئت بهم من قاع  المجتمع وصفوفه الخلفية لتدفع بهم  الى صولجان  السلطة  ودائرة أضوائها الباهرة وعزها الساطع ( عسكر ومدنيين  ) ..
- الترابي  فجأة في الدوحة : زيارة وصفها البعض بالسرية وأخرون بالمهمة الهلامية وطرف ثالث قال انها زيارة مرتب لها ولكنها غير  معلنة وبطلب  من جهات رسمية في قطر ارادت ان  تستأنس بأفكار الرجل ( غير الجهنمية !!) وهو القانوني الدستوي الضليع  / الخبير ( الوطني !!)  الفلتة / العالم  الجليل / المصلح الألمعي / فيلسوف عصره  / المفكر الذي لا  فكر بعده : لتكون  تلك الأفكارمنه  أرضية لما يسمونه  في الدوحة ( رؤية قطر 2030) الهادفة لقيام دولة عصرية بكل  المقاييس بحلول ذلك العام .
-  الترابي ظل لعقود  وعقود يمارس النفاق و الجدل والكذب و المكر والدهاء ( مستغبيا  الآخرين !!) والتعلبية الكريهة والخبث .. رافدا كل  ذلك بالتحدث  بالأيدي والحواجب والضحكات السمجة والرجفان الجسدي .. وهي سيمات  صبغت مسيرة الرجل حتى وهو يقف على أعتاب الثمانين من عمره ويسير نحو القبر ( مصير كل حي في هذا  الكون ) .
-  أدناه أحاول – باختصار شديد - إجمال ما أتحفنا به الترابي من الدوحة ( خلال محاضرة محدودة الضيوف وغير معلن عنها  وبثتها لاحقا ( الجزيرة مباشر)  تبعتها استضافة في (الخيمة الرمضانية) لصحيفة ( الشرق القطرية ) حضرها نحو عشرة أشخاص فقط  ونشرتها على أربع صفحات :
* محمد  مرسي الرئيس المنتخب أحدث تحولا ديمقرطيا حقيقيا في مصر  بعد 7 آلاف عاما من حكم العسكر .
* ارتفاع المد الاسلامي الذي استيقظ  في أنحاء العالم أفزع أميركا والغرب .. فاستخدموا العسكر للقضاء عليه .
* تهمة محمد مرسي بالتخابر مع (حماس) هي بالنسبة لي - كقانوني وخبير دستوري – أضحوكة أخجل منها !!.
* مرسي أعاد نهضة الوعي  الاسلامي ليس في مصر فحسب وانما في كل العالم  الاسلامي .
* الانسان يكون نظريا عالما ولكن اذا لم يعمل بما يعلم فعلمه سيكون هباءا  منثورا ,
* الشعب المصري أوعى من أن تحكمه الدعاية وشعارات  العسكر الكاذبة .
* أنا التقيت مرسي في أميركا عندما كان طالبا هناك .. والتقيته أيضا  بعد أن حصل على بعض الدورات في الجامعات الأميركية وصار مهندسا قبل أن يصبح رئيسا منتخبا عبر صناديق  الاقتراع .
* سمعت بأذني  شخصيا من رئيس الجيش الأميركي أن الجيش المصري استأذنه في الانقلاب على حسني مبارك ..  فأذن لهم بذلك ولكنه سألهم: هل ستتضمنون عدم مجئ الاخوان  خلفا له  ؟ .. فقالوا  له نعم  نضمن ذلك .
* أما عن السودان  فأنا أخشى (ثورة الجياع) بسبب السياسات الاقتصادية والضرائب وشح الإمكانيات .. فاذا ثار هؤلاء فإنهم لن يخشون ضربا أو قهرا  أو حتى قتلا .
* الوعي لدى الشعب السوداني أصبح عاليا جدا في وجود الاعلام الجديد ووسائل الاتصال الحديثة وصار يعرف من هو على حق  ومن هو على باطل .
* النظام  في الخرطوم لن يسلم السلطة بسهولة رغم نصحنا الدائم له بذلك .
* أهل السلطة في الخرطوم يملكون أموالا طائلة غير ظاهرة وموجودة خارج  السودان .. والمنظمات الدولية تصفنا بأكثر بلاد العالم فسادا .. ورأس النظام  مطلوب للعدالة الدولية .
* اذا حصل شيء  في السودان  فسيكون أخطر مما يجري  في مصر اليوم .. والجيش السوداني  تزلزل  فأصبح الجند في عالم خاص بهم  والقادة في عالم آخر تماما .
* كافة الأحزاب السياسية في السودان اتفقت الآن : اذا  لم يرضى النظام  بتسليم السلطة فلا مفر من ثورة شعبية كما  فعلناها عامي 1964 و1985 .
* الجنوب عائد الينا في الشمال .. وسنتوحد مرة أخرى ان شاء  الله .. وستكون هناك وحدة قوية تشمل الشمال والجنوب  ومصر وليبيا أيضا .
* (المؤتمر الشعبي ) هو الحزب الشمالي الوحيد الذي  له وجود له في جنوب السودان وكل فرع يرأسه رجل إما مسلم أو مسيحي .
* أنا  شخصيا  أصحبت الحرية النسبة لي  جزءا من عقيدتي ... وعلى السلطة في السودان إعطاء الناس  لحرياتهم وتدعهم يتكلمون  ولا تبسط عليهم  كبتا .
* من الصعب على أي واحد من الحاكمين في السودان اليوم أن يزورني في بيتي لأسباب معروفة .. ولكن علاقاتي  من كافة القوى السياسية في السودان وثيقة جدا وحتى (حزب الأمة غير النسب !!) .