محمود عثمان رزق

- ألقته أمه في اليمِّ وهو رضيع. - إلتقطه آل فرعون وسموه موسى.
- رده الله لإمه لترضعه وتقر عينها.

هذه مقترحات قدمتها لإدارة شرطة المرور لتنظيم الحالة المتردية في شوارع السودان أحببت أن يطلع عليه الجميع ليشهدوا أنّ الرسالة قد وصلتهم فإن كانوا يجهلون الحلول فقد أريناهم الطريق حتى لا يكون هناك عذر لمعتذرٍ منهم فقد بلغ السيل الزوبى.

إنّ دلالة الكلمات التي استعرض فيها فرعون قوته الإقتصادية في قوله : "وهذه الأنهار تجري من تحتي" تدل على أن فرعون موسى كان للأسف ملكاً "فرعوناً" سودانياً امتد حكمه ليشمل أرض مصرَالحالية