عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
في يوم 16 أغسطس من عام 1955 اجتمع البرلمان السوداني لتحديد مستقبل السودان السياسي، وألقى الزعيم الأزهري رحمة الله عليه في ذلك الاجتماع خطاباً تاريخيا قال فيه : " نحن أعضاء مجلس النواب في البرلمان نعرب عن رغبتنا في الشروع باتخاذ التدابير لتقرير المصير فوراً ونرجو من معاليكم اخطار الحكومتين المتعاقدتين بهذا القرار".  وأضاف قائلاً: " الويل لنا ولأجيالنا المقبلة جميعاً إذا كان بين صفوفنا هنا في هذه القاعة من تسول له نفسه أن يعبث بقداسة هذا اليوم فيسجل على نفسه عار الأبد وعلى بلاده المذلة والهوان".   
وبعد المداولة وافق أعضاء البرلمان بالإجماع على خطاب الزعيم الأزهري وخرجوا جميعا بعد الاجتماع في مظاهرة حاشدة يتقدمهم الأزهري يجوبون شوارع الخرطوم يهتفون باستقلال السودان وجلاء القوات الأجنبية من ارضهم . وتطور الموقف بعد ذلك في سلسلة من الأحداث أدت لجلاء القوات البريطانية واستقالة الحاكم الانجليزي العام. وبعد استقالة الحاكم العام اتفقت الأحزاب والشخصيات السودانية على تأليف لجنة او حكومة مصغرة من السودانيين تقوم بأعمال الحاكم العام لحين كتابة دستور للبلاد وانتخاب رئيسا للدولة، فتكونت اللجنة برئاسة الزعيم الأزهري وبدأت عملها وفي يوم 16 ديسمبر 1955 أعلن الزعيم أمام البرلمان السوداني قائلاً: "إن مهمة حكومتي محددة في إتمام السودنة وقد تمت، وإتمام الجلاء وقد تمّ، ثم في جمع كلمة السودانيين حول الاستقلال التام وقد تمّ هذا أيضاً... ولم يبق إلا إعلانه من داخل هذا المجلس يوم الاثنين القادم التاسع عشر من ديسمبر... وأرجو أن يقدموا عليه ويقرروه بكل شجاعة".
وبالفعل اجتمع البرلمان السوداني في 19 ديسمبر1955 وأعلن موافقته بالإجماع على إعلان الاستقلال ، وتم في جلسة البرلمان في يوم 31 ديسمبر 1955 الاتفاق على مواصفات العلم السوداني, وأجيز دستور السودان المؤقت الذي تحكم به البلاد إلى أن يتم إقرار الدستور الدائم.
وفي 1 يناير 1956 عقد البرلمان السوداني جلسة تليت فيها رسالتين إحداهما من الرئيس جمال عبد الناصر والأخرى من السيّد سلوين لويد وزير الدولة للشؤون الخارجية في بريطانيا أعلنا فيها اعتراف بلديهما رسميا باستقلال السودان. وفي نفس اليوم أنزل العلمان المصري والبريطاني من واجهة القصر الجمهوري ورفع الزعيم الأزهري في محلهما علم السودان معلنا بذلك استقلال بلاده، وفي نفس الشهر من نفس السنة اصبح السودان عضوا في جامعة الدول العربية.
هكذا حصل السودان على استقلاله التام بسهولة ويسر، وما كان هذا ليتم لولا تفهم الرئيس محمد نجيب في مصر لرغبة أهله في السودان لاستقلال بلادهم والحفاظ على هويتهم التاريخية والثقافية مع محبتهم الشديدة لمصر وشعبها، ولو تعنتت مصر لسالت دماء كثيرة لا محالة.
نعم، كان يوم رفع العلم مؤشرا على استقلال أمة وجلاء ظالم وكسر قيد،  لكنّه قطعا لم يكن مؤشرا لميلاد أمة كما قد يفهم من لا يعرف تاريخ بلادنا عندما يرانا نحتفل بهذا اليوم البائس. و الاحتفال بعيد الاستقلال لبعض الأمم سيستمر ابد الدهر لأن ذلك تاريخ ميلاد دولهم وظهورها كدول مستقلة بين دول وشعوب العالم، ولكن قصة رفع العلم في السودان في الأول من يناير 1956 هي قصة مغايرة يجب ألا تعني شيئا سوى أنها اشارة لاستئناف الأمة السودانية لمسيرتها التي بدأتها قبل 5000 سنة فاعترضتها عصابة من البلطجية الانجليز الذين تسلحوا باسلحة حديثة فتاكة وتخصصوا في قطع طرق الحضارات والشعوب القديمة، فحبسوا الشعب السوداني عن مسيرته المباركة لنصف قرن من الزمان!
نعم، لقد كان السودان قبل أن تكون بريطانيا وقبل أن تكون أوروبا، وقدّمت أرض السودان للإنسانية حضارة قبل أن تقدم بريطانيا شيئا للعلم والعالم، وإن الإحتفال بالاستقلال  أبد الدهر بسبب 50 عاما اختطفها ذلك الاستعمار اللعين من عمر أمتنا الضارب بجذوره في أعماق التاريخ الانساني، هو سخف و جهل و حماقة لا تفيد شيئا سوى أنها تذكّر اصحاب العيون الخضر باستعمارهم لنا واذلالهم لنا وتجرؤهم علينا!  للأسف نذكّرهم بكل بساطة وسذاجة في بداية كل عام بهذا الحدث البائس ليفرحوا وينتشوا بتلك الذكريات أبد الدهر تشاركهم في ذلك أجيالهم جيل بعد جيل!! نعم، هكذا يبدأ الانجليز عامهم!!
من هنا أتوجه بخاطب مفتوح لعامة أهل السودان، ولرئيس الجمهورية، ومجلس الوزراء، ولاعضاء المجلس الوطني، و الأحزاب، ورؤساء تحرير الصحف، و جميع الصحفيين، والمثقفين، وأئمة المساجد، ولجان الجاليات السودانية بالخارج أن يتخذوا موقفا رافضا للاحتفال بهذا اليوم لأنّ فيه مذلة للشعب السوداني من حيث لا نشعر ولا نقصد ولا نريد!  فيجب ألا نعطي بريطانيا شرف تلك الذكريات فهي تنتشى وتفرح بها أيضا! وياترى هل سترضى بريطانيا وتوافق لو احتفل السودانيون باليوم الذي قطع فيه رأس غردون؟ أم أنها ستحتج بقوة وتحرض عليهم دول الاتحاد الأوروبى كافة؟
عاش السودان حرّاً، عادلاً، سالماً، متجانسا، موحداً، مستقلا.
//////////