عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تتكون الثقوب السوداء بعد موت النجوم العملاقة وهى ثقوب ترى سوداء فى الفضاء البعيد وهى فى حقيقتها هاوية تبتلع أى كوكب أو نجم مهاما عظم حجمه إذا إقترب من حدود جاذبيتها القوية الهائلة التى لا يفلت من قبضتها شئ ، وتزداد قوة هذه الجاذبية لتصل لدرجة لا نهائية كلما إقتربنا من مركز الثقب.  وما تبتلعه الثقوب السوداء فى جوفها لا يخرج منها أبدا وحتى ضؤ النجوم المبتلعة لا يستطيع أن يخرج منها بسبب قوة الجاذبية فيها ولذلك يقول علماء الفلك أن المكان والزمان ينحنيان داخل الثقب الأسود !  فبطن هذه الثقوب أسود حالك السواد فلا أحد يستطيع أن يرى ما بداخلها ولا أحد يعلم شيئا عما يدور بداخلها ! ولعل الله تعالى قد أقسم بهذه الثقوب فى قوله : "فلا أقسم بالشفق والليل وما وسق" وكلمة وسق فى اللغة تعنى الجمع والإلتفاف حول الشئ والثقوب عبارة عن ليل سرمدى يجمع ويلتف حول الأشياء التى يبتلعها.  وإذا أرادنا أن نستنقذ نجما من ثقب أسود بعد إبتلاعه فلا بد لنا من إمتلاك قوة تفوق قوة جاذبية ذلك الثقب وهيهات لنا ذلك.  ولهذا يظل الثقب الأسود يبتلع ويبتلع ويبتلع.. وكلما يبتلع تزداد درجة حرارته لدرجة لا يتصورها العقل البشرى أبدا ولذلك يظل يتمدد ويتمدد لدرجة ينفجر فيها هو ذاته ليكوّن شيئا آخر لم تره العين ولا خطر على قلب بشر!

وإذا نظرنا فى عالمنا السياسى فى وطننا العربى الأفريقى سنجد نفس الظاهرة الكونية تمثلها الأحزاب السياسية الحاكمة!  فهذه الأحزاب تكوّن قوة جذب بالتفافها حول السلطة السياسية ومن ثم تتمدد رويدا رويدا لتبتلع المؤسسات الإقتصادية فى الدولة لدرجة النزول للسوق لمنافسة المواطن العادى فى مسائل البيع والشراء!  وبعد إبتلاع المؤسسات الإقتصادية تزداد قوة جاذبية الحزب الحاكم فيبتلع النجوم التى بالقرب منه وتدور فى فلكه كالقوات النظامية ، وبابتلاعه للقوات النظامية تزداد قوة جاذبيته أضعافا مضاعفة وبالتالى تزداد قوة جذب مركزه ، ومن بعد إبتلاع القوات النظامية يترصد الحزب تلك النجوم العملاقة فيشدها نحو محيطه ليدخلها فيه ليبتلعها. ولا شك أن هذا الشد يؤثر ويضعف هذه النجوم مهاما قاومت وفرت من حدود الجذب، وبالتالى كلما ضعف النجم إقترب من محيط الحزب الحاكم  طال الزمن أم قصر فيهجم عليه الحزب ويبتلعه وهكذا لن يرى النور ولن يرى احد منها نورا. وهكذا يتمدد الحزب الحاكم ليبتلع البلد كله ويصبح ثقبا أسودا لا يعرف من به ولا ما به ولا كيف يتصرف ولا متى يتصرف.

وبما أنّ الله جعل لكل شئ أجل فإن الحزب الحاكم سيستدعى من حيث لا يشعر قانون جاذبية النزع ليقضى أجله والقانون يقول : " ننزع الملك ممن نشاء" فهنا تتدخل جاذبية أقوى من جاذبية الحزب لتتم عملية النزع فيزيائيا وبالتالى ينتهى الأجل ويبدأ التاريخ دورة أخرى لتفعيل قانون " وتلك الأيام نداولها بين الناس" ثم تأتى دورة التفريط لتفعل قانون "الإستبدال" وهكذا يرى الله الناس آياته فى الآفاق ولكنهم لا يبصرون.