عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
فى طريقنا إلى البيت من بيت عمها الذى قضت فيه يومين تلعب وتمرح قالت لى صغيرتى (6 سنوات):
يا بابا والله أوكامبو دا مخيف خلاص!
فقلت ليها وأنا "مخلوع" :  بسم الله الرحمن الرحيم. يا بتى أوكامبو الجابو ليكم شنو فى بيت عمكم كمان؟! وبعدين عمك الطرطور دا كان قاعد وين لحدى ما أوكامبو يخش بيتو؟!
فقالت: لا يا بابا..أصلوا نحن كنا بنلعب "سك ..سك" وبعدين كان محمد (إبن عمها) بيجرى ورانا ويقولينا "أنا أوووكاآآآمبو ..جيت اقبضكم وآآآكلكم" ونحن بنقوم جارين وخايفين منو يقبضنا...والله أوكامبو دا شين خلاص!! ..إنت يابابا أوكامبو دا مش البعاتى زاتو؟
فقلت ليها: شطورة... يا هو زآآآآآآآآتو... لكن البعاعيت فى زمنا كانو محليين أمّا فى زمنكم زمن العولمة دا بيقو يستوردوهم ياكافى البلا!!!
قالت لى: طيب يا بابا نعمل شنو عشان البعاتى أوكامبو ما يجينا ياكلنا؟
قلت ليها: إذا شفتيهو بى عينيك ديل طوالى تقولى : محمد معانا ما تغشانا وتشيلى ليك شويت تراب وتكشحيها فيهو.  وبعدين عشان ما يجى أصلا وما تشوفيهو بعينيك أحسن تتعوذى منو وتقولى:
اللهم أعوذ بك من أوكامبو 10 مرات   (مرة فى الصباح ومرة فى المساء)
اللهم أعوذ بك من رامبو   10 مرات  (مرة فى الصباح ومرة فى المساء)
اللهم أعوذ بك من سامبو  10 مرات   (مرة فى الصباح ومرة فى المساء)
فقالت: رامبو وسامبو ديل منو كمان؟
فقلت ليها: إنت مش قاعدة تحضرى رقيص العروسات؟
فقالت: أيوه يا بابا.
فقلت ليها: مش قاعدة تسمعى البنات بغنن ويقولن : "دا الشغل ..دا الشغل آآآآآآآآآآى"؟
فضحكت بخبث وقالت: آآآآآآآآآآآى
فقلت ليها: الشغل دا بيعملهو ناس رامبو وسامبو السألتينى منهم ديل!
فقالت:وشغلن هو شنو؟
فقلت ليها: والله يا بتى لو كان عندى فهم قدر دا ما كنت قعدت مع أهلك الطراطير ديل!
فقالت: طيب يا بابا .. الناس يعملوا شنو عشان البعاتى أوكامبو وأصحابو رامبو وسامبو ما يجوهم يكتلوهم؟
فقلت: والله عمك عثمان ميرغنى قال عندو فكى إسمو ديسا بحلحل المشاكل العويصة.. خلينا نسألو ونمشي ليهو.
فقالت: الفكى ديسا دا بيعمل شنو؟
فقلت: والله قالوا بيخلى الديك ينضم!!
فنظرت إلىّ بقعر عينا وقالت: والله يابابا إنت بقيت تقول كلام خارم بارم بتاع ناس مجانين وعشان كدا أنا سميتك بابا "أوهامبو".
فضحكت وعلمت أنّ الله رزقنى ببنت سوف تحكم السودان إن شاء الله. (عندها فتوى من الإمام الطبرى ومن فضلكم ما عيزين كلام كتير كل زول يستفتى إمامو)
الله يجازيك يا أوكامبو السويتا فينا ما شوية ...وأعلم أيها المتموص إنو بنتى دى أعزّ لى من زينة بت الكابلى العمل فيها أغنيتو البتقول : "زينة وعجبانى"  و كل زول بيعجبوا الصارو طبعا ...وكل فتاة بأبيها معجبة وكل أبو بفتاتو معجب.  فدحين العب بضنبك بعيد يا جنى. وأعلم تماما إنو البت دى لو جاها أى كابوس أو حصلت ليها متاعب نفسية ستجد نفسك أمام محكمتك  دى ذآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآتا.