عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

شاهدت كما شهاد غيرى تلك المقابلة التى أجراها الأستاذ الطاهر فى برنامجه "حتى تكتمل الصورة " بقناة الشروق ، حيث استضاف فيها والى شمال دارفور الأستاذ كبر و عددا من الصحفيين منهم الأستاذ الرزيقى العدو اللدود للسيّد الوالى.  وقد دافع الأستاذ كبر دفاعا شرسا عن حكومته وحزبه ، وفى المقابل هاجم الصحفيين الذين تصدوا لهذه المشكلة وكشفوها و خص الأستاذ الرزيقى بهجوم شرس أظهر درجة العداوة والبغضاء بين الرجلين. 

وكعادتى أسمع للطرفين قبل الحكم وكان كلا الطرفين له حجة ومنطق، ولكن الأستاذ كبر أفسد كل شئ فى آخر البرنامج عندما سأله مقدم البرنامج عن إمكانية إستقالته من المنصب بسبب هذه الفضيحة؟ فأجاب الأستاذ كبر : أنّه سوف يستقيل لو كان مسئولا مسئولية مباشرة عما حدث فى سوق المواسير ، وبما أنّه غير مسئول مسئولية مباشرة فبالتالى لن يستقيل!!  وحسب إعتقاد الأستاذ كبر: أنّه مسئول مسئولية سياسية وعامة والمسئولية السياسية والعامة لا تستوجب الإستقالة فى مثل هذه الحالات!!!  فتذكرت حينها الحكمة العربية الشهيرة التى تقول : "إن مقتل الرجل بين فكّيه" أو المقولة الأخرى: "تكلم تعرف". أقول حينها سقط الرجل فى نظرى تماما ولو ثبت أنّه قد بنى الكعبة على قواعد إبراهيم!! ، وإذا كانت فضيحة سوق المواسير ليست سببا كافيا لإستقالة السيّد الوالى ، فمقولته هذه وفهمه هذا سبب كاف لإستقالته بل لإستقالة كل حكومته لو كانوا يقرونه على هذا الفهم.  ونحن نسأل السيّد الوالى ومن على شاكلته فى الفهم ، هل الذين إستقالوا من مناصبهم السياسية فى جميع أنحاء المعمورة كانوا مسئولين مسئولية مباشرة عن الأحداث التى إستقالوا بسببها؟؟

 بإختصار شديد، على السيّد الوالى أن يرحل وإن لم يرحل بالحسنى فعلى أهل دارفور الذين إنتخبوه حمله على الإستقالة ، وعلى الصحفيين فى جميع أنحاء العالم تشديد الحملة عليه لا بسبب سوق المواسير ولكن بسبب هذا الفهم العقيم.  فإذا كانت  البواسير تحول بيننا وبين الكراسى عند هيجانيها ألا يحق لفضيحة سوق المواسير وماتبعها من فهم عقيم وهيجان عظيم أن تبعد كبر وأمثاله عن تلك الكراسى السلطانية أو السرطانية؟؟  نحن يا سيادة الوالى فى هذه المرحلة بالذات نريد إنجازات على مستوى العقل والفهم لا إنجازات مادية مفرغة من القيم والمبادئ  تزيد الناس رهقا  وتزيدهم تخلفا.  فارحل أيها الرجل اليوم قبل غد فبرحولك سوف تضع حجر أساس لثقافة جديدة هى ثقافة الحياء السياسى وهى أهم من أى حجر أساس وضعته من قبل لأكبر مصنع أو مستشفى فى دارفور أوالسودان كافة.