عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

* ستسمر العملية الإنتخابية بهدؤ ولن يحدث عنف خلال أو بعد العملية الإنتخابية.

 

* المؤتمر الوطنى مطمئن جدا لضعف المنافسة وبالتالى لا يرى ضرورة للتزوير وذلك من أجل  إنتزاع  شرعيته من النظام الدولى.

 

* المؤتمر الوطنى و الحزب الإتحادى سوف يتعاونا سرا وعلانية ، وسوف يتولى الأستاذ حاتم السر منصبا سياديا بعد الإنتخابات.  

 

* ياسر عرمان حرق فى الشمال والآن يحرق نفسه وأنصاره فى الجنوب أيضا وذلك بسبب قيادته لصراع عنيف مع سلفاكير

 

* الحزب الشيوعى فى ذمة الله وسوف يرفع الفراش قريبا.

 

* الترابى سيدخل البرلمان وسيقود معارضة عنيفة ضد النظام من داخل البرلمان وهو أكثر معارض يزعج النظام حاليا.

 

* الحركة سوف تغيّر من نبرتها الإنفصالية وستراجع مواقفها وقد تفاجئ الشعب السودانى وشعوب العالم بقرار ليس  فى     الحسبان.

 

* سيلعب السياسيون من شرق السودان دورا كبيرا فى المرحلة القادمة.

 

 

* حركة العدل والمساواة تيقنت من ضعف الأحزاب و سوف تدخل الساحة لتملأ فراغ بعض تلك الأحزاب.

 

* حزب الأمة إذا لم يحقق نجاحا مقدرا فى الإنتخابات التشريعية سوف يتفكك بسرعة تفاجئ المراقبين.

 

*  سوف يشطط النظام فى دعم تشاد لدرجة تجعل تشاد تفكر مليون مرة قبل أن تدعم أى تمرد ضد النظام السودانى  فى المستقبل.

 

*  لام أكول لن يفوز ولكنه سيزعج حكومة الجنوب وسيضعف موقف الحركة فى المستقبل.

 

*  بعض حرق ياسر عرمان سوف يعمل المؤتمر الوطنى لحرق مبارك الفاضل.

 

*  سوف يتحرك المؤتمر الوطنى لإنفاذ كثير من المشاريع فى الجنوب قبل الإستفتاء وسيرمم صادقاته القديمة .

 

(والله هو عالم الغيب والشهادة لا إله إلا هو)