د.سيد عبد القادر قنات

إنها أمانة مسئولية نتحملها  ومباديء نؤمن بها ووطنية رضعناها من ثدي قيم ومثل     أصيلة إختلطت مع مكارم أخلاق هي عنوان خالص لسودانيتنا وتجردناوإنحيازنا التام  للمواطن

في وطننا السودان ليس هنالك خيار للمريض لإختيار مكان العلاج ،يذهبون للبصير والفكي والمُعراقي والدجل الشعبي ،ثم للعام نهاية المطاف علّ وعسي يجدون مبتغاهم  وإن طال إنتظارهم،

لائحة المؤسسات العلاجية الخاصة هي آلية التشريع  الفرعي بعد القانون وقطعا لاتخالفه و كلاهما لايخالف الدستور وتضم قواعد عامة لتنظيم عملها خدمة للمواطن.

تضمنت المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (   لكل شخص الحق في حرية التنقل وإختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة. لكل فرد الحق في مغادرة أي بلد،

عرفا وقانونا وعدلا ومنطقا وشرعا الحكومة هي المسئولة عن تقديم الخدمات للمواطن  ومن ضمنها  الصحة  وهذه تشمل التعليم الطبي والتدريب والتثقيف والبحث العلمي

يتساءل العليمين ببواطن الإمور ومجريات الأحداث هل وزارة الصحة صارت  للترضيات وتمامة جرتق ؟ هل التعيينات فيها تتم وفق أسس علمية مهنية ؟ أم أنها