بسم الله الرحمن الرحيم
وجهة نظر
الموارد البشرية هي العنصر الأساسي والمحور الرئيسي في تقديم الخدمات الطبية بجميع تخصصاتها بدءأً بالتثقيف الصحي والوقاية وصولاً إلي أعلي مراحل التخصصات الدقيقة وزراعة الأعضاء. وقد حبي الله وطننا السودان بذخيرة من الكفاءات التي لها وجود عالمي لما قدمته في هذا المجال نسبة لما إمتازت به من مقدرات وخبرات وتجارب إضافة إلي الأخلاق والقيم السودانية الأصيلة. عقود إنقضت وصارت بيئة ومناخ العمل في الوطن طاردة بكل ماتحمل الكلمة من معني، بل إن بعض المسئولين وللأسف أطباء لا تعجبهم تلك النجاحات التي أحرزها زملائهم علي المستويات الداخلية أو العالمية ، بل صارالمسئول عقبة كؤود في تطور ونهوض الخدمات الطبية في الوطن فترك أولئك العلماء الجمل بما حمل وغادروا وبعضهم إلي غير رجعة لأنهم وجدوا الإحترام والتقدير والإمكانيات التي لا تحدها حدود من أجل العطاء والإبداع والتطور والنهضة الطبية العلمية كل في مجال تخصصه وبحثه فكانت لهم اليد العليا.
يتم إعادة إفتتاح مؤسسات طبية أو إفتتاح الجديدة ولكن هل يتم ذلك وفق رؤيا مستقبلية للتوزيع العادل للخدمات علي مستوي الوطن خدمة لإصقاعه وغاباته هضابه وسهوله ووديانه رُحّلاً ومدن وقري؟ أم أن تكبير الكوم وحصر الخدمات في مدينة واحدة من أجل الشهرة والفشخرة هو الهدف؟؟ الأقاليم تم إفراغها من الخدمات وقائية وعلاجية لسوء التخطيط وليس لضعف الإمكانيات كأن العاصمة هي السودان ومادروا أن عدم التوزيع العادل للسلطة والثروة والخدمات هو أس الداء في وطننا العزيز، وأن أهل التمكين والمصارين البيض والولاء لا يفكرون إلا في ذواتهم ومصلحتهم الشخصية وإن كانوا بروفات كبار وعلماء ،وإن العلماء ورثة الأنبياء لم يورثوهم مالاً أو جاهاً أو سلطة ، بل ورثوهم العلم والتقوي والورع والصلاح ، ولكن بعض علمائنا البروفات إختلط عليهم الأمر وإعتبروا أن تولي المناصب أمر خاص بهم يعوسون ويفركون كيفما شاءوا وليس خدمة للمواطن.
المؤسسات العلاجية العامة تفتقر الآن للكوادر البشرية وبعضها صار حيطان فقط ولا تقدم إلا النذير من الخدمات لإفتقارها للمقومات الأساسية. هل يُعقل أن يتم قفل قسم مناظير الجهاز الهضمي بمستشفي تعليمي دون أي مسوغ علمي أو طبي مهني أو قانوني؟ هل يُعقل أن يتم إفتتاح أو إعادة إفتتاح مستشفي ولم تكتمل بنيته التحتية ولا الكوادر التي يمكن أن تقوم بالعمل؟ هل يُعقل أن يتم قفل مستشفي بالكامل وتحويل الغرض أو تجفيفه؟ أين الكوادر المؤهلة والمدربة لتسيير العمل؟ معظمهم غادروا وربما إلي غير رجعة لأن من علي رأس العمل لايدرك حجم الدمار الذي أحدثه في الصحة تعليماً وتدريباً ووقايةً وخدمةً، رحم ألله إمريء عرف قدر نفسه.
مازال الأطباء يُعانون من سوء المعاملة من بعض المسئولين الذين إستمرأوا العيش بل وخلق بيئة كلها تجاذبات وتقاطعات وطاردة للطبيب ولا ندري هل تتمثل السادية فيهم قولاً وفعلاً؟ وكما قال أحد أساتذتنا الأجلاء الوطنيين الخُلص الميامين عن ما طرأ أخيراً علي مراكز التدريب والخوف الذي قد يقود إلي تدمير التدريب الطبي في السودان نهائياً لأن تلك العقلية تُسيطر ولا تُريد للوطن تقدماً ونمواً ونهضةً في مجال التعليم والتدريب الطبي ولا الخدمات الصحية توزيعاً عادلاً فعقليتهم تجارية بحته حتي صاروا مُستثمرين فوق صدور المرضي.
لماذا يسعي المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية لتكوين مركز يرأسه وزير صحة ولائي للقيام بمهام هي من صميم العمل العادي والطبيعي لأي وزارة صحة والتي تتلخص في تقديم الخدمة الصحية الجيدة والإرتقاء بها إلي مستويات الإعتماد المتعارف عليها؟ وزارة الصحة مُلزمة بتوفير معينات العمل الطبي وتهيئة بيئة ومناخ العمل وبيئة التدريب بما يؤهل للإعتماد، وهذه ليست من شئون مجلس التخصصات ، كما إن العمل الأكاديمي والبحث العلمي ليس من شئون وزارة الصحة,
لماذا يُقحم الجهاز التنفيذي لوزارة الصحة في شئون مجلس التخصصات وتدريب النواب بخلق مركز للتدريب رئيسه وزير الصحة الولائي ويضم كل إدارات وزارة الصحة؟ هل مستشفيات العاصمة القومية ومساراتها مركز واحد؟ هذا أمر غير واقعي إطلاقاً لأن الخرطوم تُشكل عدة مراكز تدريب رئيسية بمساراتها( الخرطوم، أمدرمان، بحري، سوبا، إبن سينا) وهذا منصوص عليه في لائحة سياسة المراكز التدريبية .
الآن يوجد مستشفي جامعي كبير وهو سوبا الجامعي وليس له علاقة بوزارت الصحة وقد تُنشأ مُستقبلاً مستشفيات جامعية أخري لاتتبع للصحة الولائية(الجامعة الوطنية، الأحفاد، نصر الدين، الإسلامية وغيرها)، فهل أُعطي هذا إعتبار؟؟
الآن المسارات تضم مستشفيات خارج ولاية الخرطوم تابعة لوزارت صحة ولائية أخري ، فكيف يتم توفيق الأوضاع وإزالة تضارب الإختصاصات بين الإدارات؟
الحل منذ البداية هو أن تكون هذه المراكز حاكميتها أكاديمية بحته وتتبع إدارياً وفنياً لمجلس التخصصات الطبية ومجالسه التخصصية ولها إستقلالية كاملة وتامة عن الجهاز التنفيذي لوزارات الصحة في كل ما يخص النواب من توزيع وتحديد مسارات وتدريس وتدريب وإعتماد هو من شأن المجلس.
وزارات الصحة تمارس مسئوليتها الطبيعية بما فيها توفير وتحسين بيئة ومناخ الخدمة والتدريب بالمستشفيات بما يحقق مستوي الاعتماد من المجلس وبالتالي يتحقق الارتقاء بمستوي الخدمة المقدمة للمواطن(إضراب الأطباء أحد بنوده والتي طالب بها وزارة الصحة هي تحسين بيئة ومناخ العمل ولم يُطالب بها المجلس لأن هذا من صميم مسئوليتها وواجباتها وأهدافها ).
من متطلبات تجويد العمل ومتطلبات التنسيق أن يتم تمثيل بعض إدارات وزارات الصحة والوزارات ذات الصلة(المالية، الموارد البشرية وغيرها ) في مركز التدريب المركزي في الولايات المختلفة بما يضمن جودة الخدمة الطبية ومستوي التدريب.
نؤكد أن هذا الخلل والذي قد يقود إلي عواقب وخيمة في مجال الخدمة والتدريب علي حد سواء تتحمله قيادة مجلس التخصصات الطبية والنصيب الأكبر يتحمله أخواتنا وإخوتنا روؤساء ومقرري مجالس التخصصات بل إن أساتذتنا البروفات والإستشاريين وزملائنا الإختصاصيون لهم ضلع كبير في تحمل هذه المسئولية وإن الإخفاقات التي قادت إلي هذا هي جزء من صميم واجبهم تجاه هذه الرسالة خدمة وتدريبا ونصحاً ومواجهة المسئول بالحقائق والإخفاقات، إلي متي يصمتون كأن الأمر لا يعنيهم؟ لماذا يتحمل نواب الإختصاصيون إخفاقات أساتذتهم؟ متي يحس هؤلاء الأساتذة بمسئوليتهم تجاه الخدمة والتدريب؟ هل الهجرة هي الحل؟ أين الوطنية وأين الوطن؟ متي تردون الجميل لهذا الشعب الذي أوصلكم لهذه الدرجات من العلم والخبرة والكفاءة؟ متي تقفون مع الحق ؟ متي تجاهرون بالنصيحة؟ أليس الساكت عن الحق شيطان أخرس؟؟ أنتم أساتذتنا البروفات وعمداء الطب ورؤساء الأقسام قادة الصحة تعليماً وتدريا وخدمة، هل يعجبكم هذا الوضع؟ متي تتحملون المسئولية عن الوطن؟ متي تتحملون المسئولية عن صغار الأطباء إمتياز ونواب وحتي صغار الإختصاصيين؟
أخواتنا وإخوتنا البروفات وأساتذتنا الأطباء هل يعجبكم أن تعملوا في مستشفيات تعليمية معظم الأطباء فيها متعاقدون بل ربما أنتم متعاقدون وكذلك الكوادر المساعدة وفي نفس الوقت تفتقد لإبسط المقومات وبيئة ومناخ العمل والتعليم والتدريب طاردة والدليل الهجرة بعشرات الآلاف للكفاءات؟ ماذا تنتظرون؟ فقط جاهروا بالحق وليعلوا صوتكم فالدين النصيحة لذلك المسئول وتوجيهه لمصلحة الوطن. بعض المستشفيات التعليمية لايوجد بها إختصاصيي جراحة مخ وأعصاب وأخري لايوجد بها جراح أطفال وثالثة لايوجد بها إختصايي تخدير ورابعة لايوجد بها إختصاصي أطفال أو باطنية، ومع ذلك هي مستشفيات تعليمية ومعتمدة ولكن من إعتمدها؟؟ الله أعلم وهنا نسأل المجلس الطبي هل فعلا هذه المستشفيات تعليمية وتم إعتمادها؟؟
شكرا للخيرون في وطني أبناء السودان البررة ، فهم كُثر وقد أنشأوا عشرات المستشفيات من أجل خدمة الوطن والمواطن وعلي سبيل المثال لا حصراً، أبو العلا، النو، البلك، الشيخ علي فضل، حسين إدريس، محمد الأمين حامد، شيخ العرب، الحاجة سكينة، حجوج، حاج الصافي ، أحمد قاسم ، إبراهيم مالك، الأكاديمي الخيري، الرخا، عبد المنعم محمد، عوض حسين وغيرها كثر إضافة إلي دول كانت لها بصمات الكويت والسعودية وتركيا.
كسرة:
وحدة الأطباء هي المحك،
تأبي الرماح إذا إجتمعن تكسرا
وإذا تفرقن تكسرن آحادا
كسرة أخيرة:
المابعرف
ما تديهو الكاس يغرف
يغرف
يكسر الكاس
ويحير الناس
والآن الأطباء فعلا مُحتارون في أمر الصحة وقايةً وتعليماً وتدريباً وخدمةً،
ولكن سنة الله التبديل والتحويل وغداً صبح جديد بإذن الله.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.