بسم الله الرحمن الرحيم
وجهة نظر
أسابيع مرت علي أكمال الإنقاذ 27 عاماً منذ إنقلابها وإستيلائها علي السلطة مُعلنة عبر بيانها الأول عن أسبابه وتطلعاتها للتغيير في نمط حياة المواطن السوداني ،في معيشته وتعليمه وصحته وأمنه وفي العلاقات الدولية والتوظيف وفي حل مشكلة جنوب السودان ووقف الحرب، كانت وعود براقة مفعمة بالأمل نحو مستقبل باهر، صدقها الأتقياء وإنقاد ورائها الأنقياء وفرح بها البسطاء ، نأكل من مانزرع ونلبس من مانصنع ومن لم يملك قوته لا يملك قراره ، أمريكا روسيا قد دنا عذابها، أمريكا لمي جدادك نحنا جدادنا بكفينا وغيرها وبعد مرور كل تلك الفترة من الحكم الآحادي لإطول زمن تحكمه سلطة منفردة في السودان منذ الإستقلال وإلي يومنا هذا، ماذا حصد الشعب السوداني الفضل منها؟
جرد حساب وفرش متاع إنجازات الإنقاذ دالة علي أن الوطن تشظي بإنفاصال الجنوب ومازالت حرب دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ، بل لإول مرة في تاريخ السودان والذي كانت قواته المسلحة جزء من قوات حفظ السلام في جميع مناطق النزاعات في العالم العربي والأفريقي ، نجد اليوم وللأسف القبعات الزرق تحمي وتدافع عن المواطن السوداني في وطنه وتجوب أرضنا السمحة الطاهرة دون رقيب أو حسيب ،بل فشلنا في إخراجهم. السكة حديد ضاعت وتبعها مشروع الجزيرة والنقل النهري وسودانأيرويز والخطوط البحرية والنقل الميكانيكي والمخازن والمشتروات ووزارة الأشغال ومصانع الغزل والنسيج ومصانع تعليب الفاكهة وتجفيف الألبان والصلصة والزيوت وغيرها من بنية تحتية كانت مضرب المثل، ولكن اليوم حدث ولا حرج عن التدهور في كل شئ حتي بتنا نُحلل الحرام وليس ببعيد تلك القروض الربوية التي تمت إجازتها وتدهور الخدمة المدنية عبر التمكين وأولاد المصارين البيض والفساد الذي صار ظاهرة وصولا للتحلل ، ووطنا الآمن صار معبرا للموبقات والمخدرات التي تأتي عبرمداخله جوية وبحرية وحاويات تحمل مئات الأطنان منها دون رادع أووازع حتي وصل الوطن لدرجة يدمغنا العالم بالإرهاب وتجارة البشر وغسيل الأموال، وأصبح الوطن طاردا بكل ماتحمل الكلمة من معني، الجميع يحزمون أمتعتهم للهجرة وإعادة التوطين حتي في إسرايئل!!!
نتعجب ونتساءل أين قادة الوطن ؟ أين عقلائه؟ أين النخب العلماء الأتقياء الأنقياء؟
أليس فينا عاقل رشيد يقول الحق وينصح ويوجه؟ أليس الساكت عن الحق شيطان أخرس؟ أليس الدين النصيحة؟ لاتستطيعون تغيير المنكر بيدكم ولكن إن أفضل الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر!! لماذا تصمتون والوطن يتشظي وثروته تنهب وأبناؤه يقادون للتهلكة والدمار؟ وطن كان حدادي مدادي وفارس ودخري الحوبة ومقنع الكاشفات، أين أنتم اليوم ؟ فقط تنظرون،لا يرمش لكم جفن ولا تهمس شفه ولا ترجف عضلة وجه ! أليس لهذا الوطن عليكم دين مُستحق؟ 35 جامعة يتخرج منها سنوياٍ عشرات الآلاف فماهو دورهم وواجبهم؟ بل أين أساتذة هذه الجامعات وهم ينظرون إلي دمار الوطن وإضمحلاله؟ لانعوّل كثيرا علي قادة الأحزاب مهما تدثروا بالوطنية لأن مانراه عيانا بيانا من دمار للوطن وهم يتماحكون ويتغالطون بل وبعضهم يشاركون السلطة ، فماذا يُرتجي منهم؟ أين الشباب أمل المستقبل وعماد الوطن لحمته وسداته؟ أين منظمات المجتمع المدني الوطنية الحقة لا المصنوعة في دهاليز السلطة؟ أين العلماء وكلمة الحق ولا نقصد تنابلة السلطان وعلماء الحيض والنفاس وإثبات شهر رمضان ويوم عرفة فهذه دائما وأبدا نتبع فيها دولا أخري .؟ أين نقابة أساتذة جامعة الخرطوم؟ أين نقابة أطباء السودان؟ أين نقابة السكة حديد ولا السكة حديد ذات نفسها راحت شمار في مرقة؟ أين نقابة المحامين وهنا نذكر الأستاذ الطيب هارون بالإسم لأن أمانة التكليف تقتضي منه الوقوف مع الحق ، حق المواطن ليس في المحاكم ولكن حق المواطن أمام الدولة فرسالتكم أمانة أمام الواحد الأحد توجيه ونصح وإرشاد وقول الحق للسلطان، نقابة المحامين لها دور متعاظم تجاه الوطن والمواطن نتمني أن تدركه قبل فوات الأوان وإن صارت نقابة المحامين جزء من منظمات الحكومة فعلي الوطن السلام!!
نقول للأستاذ نقيب المحامين مقولة الأستاذ سيد قطب (
"عندما نعيش لذواتنا ولشهواتنا تبدو لنا الحياة قصيرة، تافهة، ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود!
أما عندما نعيش لغيرنا،
أي: عندما نعيش لفكرة؛ فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية، وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض! …
إننا نربح أضعاف عمرنا الفردي في هذه الحالة، نربحها حقيقة لا وهمًا، فتصور الحياة على هذا النحو، يضاعف شعورنا بأيامنا وساعاتنا ولحظاتنا.. فليست الحياة بعدد السنين".))
إلي كل عالم جليل نقول :عندما تسمع فقر وقهر الناس،ألا تزداد ألما وغضبا وإصرارا.؟ ألا يحرك ذلك كوامنك وإنسانيتك؟ هل تستكين وتسكت وتسد دي بي طينة ودي بي عجينة؟ أين رسالتك الإنسانية وأنت عالم جليل تحمل في صدرك علم ومعرفة وفهم ودراية؟ أليس العلماء ورثة الأنبياء؟ هل فكرت كيف تساعد وطنك؟ هل فكرت في تقديم النصح والمشورة لولاة الأمر؟الرجل الوحيد الذي يعيش الحقيقة هو الرجل الحر ونؤمن بأن العاِلم حر لايخاف ولا يخشي إلا ألله ولا يتردد في قول الحق والمجاهرة بالنصيحة ،لأن الدين النصيحة، أنت وصلت إلي درجة الأستاذية وصرت بروفيسرا كبيرا في علمك وتخصصك ويشار لك بالبنان، أتعجز أن تقول كلمة حق لمصلحة الوطن والمواطن؟ هل تتقوقع علي نفسك وتسكت وأنت تري ما يحيق بالوطن والمواطن من تدهور وفساد في جميع مناحي الحياة؟؟
الصحافة هي السلطة الرابعة ومشهود لبعض الصحف والكتاب برصانة الكلمة والنقد الموضوعي الهادف والوطنية الحقة ، ولكنهم يعيشون في هلع وخوف دائم من المجهول بعد الطباعة.
السيد والي الخرطوم سنوياًٍ وكل خريف تسقط الولاية في مستنقع أزماتها الخدمية والتنموية وتدار بطريقة فطيرة ، جهودنا مهدرة وطاقاتنا معطلة وأموالنا مبعثرة ونحصد نهاية المطاف أسفاً وسراباً ويضيع المواطن، أزمة الخريف تتكرر كل عام، أين المهندسين؟ أين المسئولين؟ مدارس ومنازل وطرق وكباري ذابت من أول مطرة؟ لماذا؟ من يحاسب من؟ مستشفي إبراهيم مالك الذي يُضاهي مشافي أوروبا غمرته مياه الأمطار! فهل تمت محاسبة أي مسئول؟
الحوار الوطني يدنو من نهايات لا ندري إلي أين تقود، وإن كان كل الشعب السوداني الفضل يتطلع إلي السلام والتنمية وأن تضع الفرقة والشتات أسلحتها من أجل النهضة وبناء جسور الثقة بين الفرقاء، ولكن خوفنا أن يأتي أهل المصلحة والأرزقجية والطفيلية والباراسايتس ليتقدموا الصفوف ليعيدونا للمربع الأول.
علي الجميع أن يفكروا في الوطن، فكفانا فرقة وشتات وحروب وتطاحن وتنافر علينا أن نفكر ونعمل علي كيف يحكم السودان ولكن من يحكمه فهذه أتركوها للشعب ليقرر فهو صاحب المصلحة الحقيقية ولا أحد سواه. أُبتلينا بجميع انواع الحكومات فماذا كانت النتيجة؟ صرنا شعب متسول علماً بأن العالم ينظر لنا علي أننا سلة غذا العالم ! لماذا وصلنا إلي هذا الدرك الأسفل؟ قادتنا لم يستشعروا المسئولية فكان الدمار والهلاك والتشظي والفرقة والشتات والحروب.
لا ندري حقيقة قميص ميسي وما الهدف ولم تتكرم أي جهة بتوضيح الحقيقة وكما قال الجميعابي علي مؤسسة الرئاسة وأجهزة الأمن أن تحقق مع كل من شارك في هذه المهزلة فرأس الدولة هو عنوان سيادتها وقوتها وكرامتها.
كسرة: السيد والي الخرطوم نتمني أن تتكرم بزيارات مفاجئة لجميع المؤسسات العلاجية التي تم إعادة إفتتاحها بعد تأهيلها أو تم إفتتاحها لإول مرة لتقف بنفسك علي العمل فيها ومن رأي ليس كمن سمع وعندها ستُدرك أن ما كنا نكتبه عن الصحة و الأطراف هو حقيقة قولا وفعلا والأمثلة كثيرة لايمكن حصرها، إبراهيم مالك الذي قيل أنه يُضاهي مشافي أوروبا غرق من أول مطرة، أمبدة النموذجي قصة لم تنتهي فصولها ومنذ إعادة إفتتاحه تم تعيين خمسة مدراء عامين له !!! ما السبب ؟ نقول مالم تنفذ مذكرة د. خالد إستشاري العظام أول مديرعام بعد تأهيله فلن تنصلح حاله ، التميز والمستشفي الأكاديمي الخيري وتقرير المراجع العام، محطة الصرف الصحي بمستشفي أمدرمان متي تعمل وقد إفتتحها السيد مساعد رئيس الجمهورية قبل سنوات، هجرة الأطباء والكوادر من المسئول عنها؟ هل يعقل أن يتم صرف مرتب يوليو لجميع العاملين بوزارة الصحة بولاية الخرطوم بخزينة الوزارة؟ من أصدر هذا القرار؟ ماهو الهدف؟
أخيرا السيد الوالي إن الجامعة الوطنية قد إكتمل مستشفاها التعليمي كأروع مايكون فهلا سجلتم زيارة له للوقوف علي التجهيزات ومن ثم التصديق بضربة البداية والتشغيل فأهل جنوب الخرطوم أحوج مايكونون له.
المابعرف ماتديهو الكاس يغرف،، يغرف ، يكسر الكاس، ويحير الناس

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.