ليس هناك أي احتيال في هذا العنوان ، فبعد مشاهدتنا الممتعة للمباراة القوية على شاشة التلفزيون والمنقولة عبر قناة BEIN ، فازت فرنسا على المانيا 2 صفر في نصف نهائي بطولة كأس الأمم الاوربية لكن ثلاثة أرباع الفريق الفرنسي كانوا من الافارقة السود، ورغم أنه لا ناقة لنا ولا جمل في تلك المباراة الأوربية الصرفة إلا أن تعنصرنا الافريقي قد طغى علينا وكدنا (أنا وإبني سامي) أن نحطم شاشة التلفزيون في لحظة إحراز الهدفين!! أخيراً نقول من المرجح أن يفوز الأفارقة ، اقصد الفرنسيين ، بكأس الأمم الأوربية عندما يلتقون بفريق البرتغال الهزيل ويهزمونه شر هزيمة وعندها سنقفز في الهواء مرة أخرى فرحاً بهذه الانجازات الافريقية الكروية المذهلة ففرنسا البيضاء لم تفز على المانيا البيضاء منذ أكثر من 58 سنة ولم تتمكن فرنسا من الفوز على المانيا أخيراً إلا بفضل الاقدام والرؤوس الافريقية السوداء ، تيت تيت افريقيا حديد!!!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.