بتاريخ 29/4/2016 ، وتحت عناوين (السودان: قمع تظاهرة ضد النظام) (المئات هتفوا يسقط حكم العسكر) (الشرطة السودانية تعتدي على متظاهرين في الخرطوم) أوردت جريدة الراية القطرية مقالاً سياسياً حول الوضع الراهن في السودان جاء على النحو الآتي:
الـقـاهـرة - رويــتــرز: أطـلـقـت الشرطة الــســودانــيــة الــغــاز الـمـسـيـل لــلــدمــوع على مئات تجمعوا بوسط الخرطوم أمس في احتجاجات لليوم الثاني بشأن مقتل طالب خــلال مـظـاهـرة داخــل الـحـرم الجامعي الأربـــــعـــــاء. وهــتــف الــمــحــتــجــون (مـقـتـل طالب مقتل أمة، يسقط حكم العسكر) وتقتصر الاحتجاجات في السودان عادة عـلـى الــجــامــعــات لـكـن مــظــاهــرة الأمــس جرت في وسط الخرطوم وهو أمر غير مــألــوف. وانــدلــعــت اشـتـبـاكـات فــي وقـت لاحق في احتجاج آخر شارك فيه المئات أمــــام جـامـعـة الــخــرطــوم، واسـتـخـدمـت الشرطة الهراوات في حين رشق الطلاب الشرطة بالحجارة. كان الطلاب تظاهروا الأربـعـاء ضـد خطط الحكومة بيع مبان تـابـعـة لـجـامـعـة الـخـرطـوم قـبـل أن يفتح مسلحون في ملابس مدنية النار عليهم مـا أسفر عـن مقتل محمد الـصـادق (٢٠ عاماً). وقال شهود إن جنازته تحولت إلى احتجاج طلابي ضد الحكومة.  وفــي الأســبــوع الـمـاضـي دعــت منظمة الـعـفـو الـدولـيـة إلــى إجـــراء تحقيق شامل ومـــحـــايـــد فــــي هـــجـــمـــات عــنــيــفــة عـلـى الطلاب بعد مقتل طالب عمره ١٨ عاما بـالـرصـاص. وقـالـت الـمـنـظـمـة إن أفــراد الأمــن والـمـخـابـرات قتلوا أبـو بكر حسن مـحـمـد طـه فـي شـمـال كــردفــان يــوم ١٩ أبـريـل حين أطلقوا الـنـار على مشاركين في مسيرة كانوا يعتزمون تقديم قائمة بمرشحيهم مـن مـؤيـدي الـمـعـارضـة في انتخابات جامعية.  (انتهى مقال الراية القطرية)
تعليق من عندنا
1- يجب وقف عمليات إطلاق النار وقتل المتظاهرين السودانيين العزل فهذه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية
2- يجب إجراء تحقيق شامل ومحايد في عمليات القتل التي وقعت بالفعل ومحاسبة الجناة بالطرق القانونية
3- يجب إزالة الاحتقان السياسي المتصاعد في السودان عبر إجراء حوار سياسي محايد تشارك فيه كل قوى المعارضة تحت إشراف دولي.


<عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.;