تقابلت مع صديق سوداني في شارع الأصمخ بمدينة الدوحة وبعد السلام وسؤال المجاملات قال لي الصديق السوداني بجديته المعهودة: يا زول انتا ما سمعتا بالخبر السوداني العاجل ولا شنو؟! قلت له بدهشة ممزوجة ببعض الانزعاج: انشاء الله خير خبر شنو ده كمان: قال لي الصديق السوداني بعد أن تجمهرت على وجهه ملامح الجدية البالغة : ياخي الليلة الصباح تلفزيون البي بي سي اذاع تصريح هام لامبيكي ونشر عنوان الخبر السوداني العاجل اسفل الشاشة باللون الاحمر والخبر بقول: اتفاق وشيك ومفاجيء بين الحكومة السودانية والمعارضة المسلحة!!! صحت بابتهاج وحماس: والله دا اجمل خبر سمعتو في حياتي ، ياخي الشعب السوداني ملّ من اصياف الحسم بتاعت الحكومة البتهدد كل سنة بسحق المعارضة المسلحة والما قدرت تهزم المعارضة المسلحة !!! وملّ من طلبات المعارضة المسلحة البتحرش الشعب السوداني كل مرة وتقول ليهو اطلع الشارع وسقط الحكومة وما قدرت تسقط الحكومة لانو الشعب السوداني داقي طناش!! ياخي انشاء الله يحصل سلام في السودان وتنتهي الحروب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق ويتم رفع الحصار عن السودان وينتهي الغلا ويترفع البلا من بلدنا!!! فارقت الصديق السوداني وانغمست في مشاغل العمل طيلة النهار وعندما عدت عصراً إلى المنزل قمت بفتح التلفزيون باقصى سرعة وامسكت الريموت وتجولت بلهفة بين كل القنوات الاخبارية السودانية والاجنبية لكنني لم اجد أي أثر للخبر السوداني العاجل وعندما اتصلت بالجوال بالصديق السوداني أياه مستفسراً عن صحة الخبر، سمعته يطلق اكبر ضحكة ساخرة ويصيح قائلاً: ياخي انتا تمقلب فينا وقادينا بكذبة ابريل في كل المواقع السودانية ، أها هاك كذبة ابريل دي!!!!!!  


 <عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.;