أرسل لنا (شخص) مدير توزيع النكات السودانية في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية واستراليا نكتة سودانية فقمنا بسمكرتها في ورشة ود الدابي فطلعت بالشكل التالي:

سوداني مشى امريكا يزور صديقه الامريكي وطلعو يتمشو ... في احد الشوارع الامريكية شافو الكلاب الامريكية بتوزع الجرايد اليومية على البيوت، وكل كلب امريكي متخصص في شغلو وعارف يوزع الجرايد على كم بيت وعارف عدد ونوع الجرايد البوزعا وعارف زمن توزيعا !!!!.... الامريكي قال للسوداني بفخر شديد: شوف الكلاب الامريكية عندنا بنستفيد منها كيف في الاقتصاد الامريكي موفرين لينا العمالة ؟!!!

بعد شهر رجع السوداني للسودان ومعاهو الامريكي  ... الاتنين طلعو يتمشو في أحد الشوارع السودانية .... السوداني ضرب بي عصايتو عربية قديمة مركونة جنبالطريق ، فطلع من تحت العربية كلب حالتو لا يعلم بها الا الله ضبلان ووسخان ومليان زيت من العربية !!السوداني قال للامريكي بفخر أشد : شوف يا فرده الكلب السوداني ده شغال مكانيكي عندنا وهسه كان بيغير في زيت العربية ، فأغمى على الامريكي وتشهد وطلب حق اللجوء السياسي للسودان!!!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.