قلت لعكلتة : ممكن اديك مقلب خرتومي قديم من طرف القفة اشطب بيهو راسك ايجازياً ..... عندما دخلنا جامعة الخرتوم في عام 1983 كنت اكبر دكاك للمحاضرات في الجامعة واكبر مركلس في الداخلية وأسرع من يأكل الطعام في الصفرة وأكثر من يمشي كداري في اسواق الخرتوم في آناء الليل وفي اطراف النهار ، كما كنت متخصصاً في تدبير المقالب للجميع وكنت متفرغاً تماماً لرفع الاثقال ورياضة الجري ، وقد عبرت عن ذلك في قصيدتي الحلمنتيشية (الكسارة) حين قلت فيها:

سكي سكي في القراية سكي سكي

وخليك مدنقرة في الكتاب

وصفحة صفحة حكي حكي وما تفكي

ما نحنا داكين الحياة وانتي لكشر ما بتدكي!!

سكي سكي سكي سكي

يعني رايك شنو؟!

الناس كلو كلو ما ينومو؟!

كلو كلو ما يحومو؟!

بس يقعدو يعاينو في الكتب القبيحة وما يقومو؟!

لو اصلو القراية كدا على الطلاق انا كنتا ابكي!

سكي سكي سكي سكي

تعرفي شنو عن الخرتوم؟!

الخرتوم يا ستي مش مكتبة بس !

تعرفي لوكندة هاجوج فندق ماجوج !

تعرفي مطعم كِرة الفيهو شية قنفد

وشوربة فِرة وراس نيفة كُركي!!

سكي سكي سكي سكي

انا لي ملامح نوبي وقوة زنجي

ودايماً حايم في السوق العربي والافرنجي

وما بعيش معاي يومين الشبط اللامع ولنجي

هدومي بالية وما مهم

وجيوبي خالية وما مهم

ولياقتي عالية ودا المهم

انا ما بعرف الفتر زي وزي أي دونكي!

ذات صباح باكر وقبل أن تستيقظ الطيور في وكناتها، قمت برفع الاثقال (الاثقال كانت عبارة عن حجر ضخم ، ثقيل جداً جداً ، غير منتظم الشكل كان يقبع خلف داخلية النيل الأزرق) ومن ثم عبرت كوبري بحري ركضاً ثم وصلت إلى حي الوابورات ببحري ورحت أركض بمزاج في أحد الشوارع الضيقة متجهاً نحو ضفاف النيل الازرق ، كان الجو مشبعاً بنسمات الهواء المنعشة المضمخة ببخار النيل اللذيذ، فجأة سمعت زمجرة اشبه بزمجرة الاسود ثم لمحت شخصاً ضخم الجثة بصحبة أضخم كلبين رأيتهما في حياتي وقبل أن استوعب تفاصيل ذلك المشهد البشري الحيواني الضخم اندفع الكلبان نحوي وهما ينبحانبأصوات مخيفة ، لقد طرت في الهواء عديل كده ووجدت نفسي بقدرة قادر داخل غرفتي في داخلية النيل الازرق وارتميت خائر القوى على أحد الاسرة وفجأة وقبل أن اتمكن من التقاط انفاسي ، دخل إلى الغرفة شخص تبدو عليه علامات الاهمية وكان ذلك الشخص مصحوباً بأربعة أشخاص آخرين ، لم التفت للجمع الصغير الذي اقتحم الغرفة ، اغتاظ الزائر الهام من عدم اكتراثي بموكبه الصغير ، فقال لي : يا زول انتا طالب في جامعة الخرتوم ؟! قلت له بثبات: نعم !! قال لي بلهجة هجومية: يا ابني انحنا السودانيين ديل الواحد فينا لو جاهو ضيف في بيتو أو في أي مكان قاعد فيهو بقوم طوالي برحب بالضيف ويكرمو، قاطعته بسرعة قائلاً وأنا مستلقي على السرير: انا عندي ملاريا عشان كده انا راقد هنا وما مشيت الجامعة ، فجأة تحول الزائر المهم من موقف الهجوم الكاسح إلى موقف الاعتذار الشديد وقال لي بلهجة انسانية مؤثرة: ياخي سلامتك نوديك الكلنك ، قلت له بتأثر مزيف بنسبة مائة في المائة: شكراً أنا هسه بلعت حبوب الملاريا .... فيما بعد عرفت انو الزائر الهام كان هو مدير الجامعة وأنه دلف إلى غرفتنا بصحبة الوفد المرافق له بمحض الصدفة أثناء جولة تفقدية في الداخليات ، عندها ضحكت بأعلى صوتي وقلت لاحد نزلاء الغرفة: ياخي مدير جامعة الخرتوم ده ما لقا يوم يزور فيهو غرفتنا إلا اليوم السكتني فيهو كلاب حي الوابورات؟!!

علّق عكلتة قائلاً بسخرية: ياخي سيبك من المقالب الخرتومية القديمة بتاعتك دي، اديك مقلب خرتومي جديد لنج ..... والله الليلة لو سبتا غربتك دي وجيت راجع للسودان ما تقدر تحوم في اي حتة لا في بحري لا الخرتوم لا امدرمان ولا في الاقاليم ذاتا إلا تطلع رخصة مشاة ، قلت له بدهشة مركبة: رخصة مشاة كيف يعني ؟! قال لي بجدية متناهية : ياخي انتا ما سمعتا أنو الحكومة قررت أنو أي سوداني يمشي في شارع الله (انشاء الله أي شارع أو زقاق في حلة ام صفقاً عراض ذاتا) لازم يطلع رخصة مشاة ويدفع رسوم استخراج رخصة المشي أول حاجة وبعد داك يدفع رسوم تجديد رخصة المشي سنوياً وانو الماشي كداري بدون ترخيص حيفرضوا عليه غرامات مالية وعقوبات قد تنتهي بالسجن ويمكن الجري ذاتو يكون عندو رخصة خاصة كمان، يعني بالميت كده الجرية الجريتا انتا زمان مجاني من حي الوابورات ببحري لحدي داخلية النيل الازرق تاني ما بتقدر تجريها الا بالقروش ، واحيلك إلى التساؤلات الحائرة التي طرحها أحد ظرفاء موقع النيلين حيث قال: (ياربي الرخصة المشاة بتاعتو منتهية لو لاقاهو بوليس المشاة حايربط ليهو كرعينوالحوامات ديل؟! ولو الواحد عامل باركنق في الركن ومتكل علي الحيطة يعتبر مخالف ولا ما مخالف؟! وما هي احكام الجاري والمفحط بالباتا والناطي الخور؟! وهل الناس المروقين الراكبين جزم ايطالي والناس الراكبين جزم عايزة سمكرة عقوبتهم واحدة؟!) كما يمكنني أن احيلك إلى تعليق طريف ورد في موقع النيلين من ود العوض والذي قال فيه: (يعني انتو عايزين تمشوا في تراب الحكومة بالمجان؟؟؟! أولا رخصة المشاة دي إلزامية وكمان بتجدد قبل كل خريف ، وهناك عدة رخص مش واحدة، رخصة للمشي في التراب وثانية للمشي في الظلط ودي أغلى من رخصة التراب لأنه الظلط مكلف الحكومة الشيء الفلاني، وثالثة للمشي بالحمار ولو كنت راكب جمل دي كمان رخصة براها لأن الجمل أخفافه عريضة بتاخد مساحة أكبر من التراب، وأهلنا ناس الغرب البيركب ليه تور ، الله قال بي قوله دا كمان رسومو براها!!!)كما يمكنني انا احيلك إلى تعليق غصن الشوك في موقع النيلين والذي ورد كالاتي:(ههههه هههه حلوة دي ، لكن يعني انا لو نسيت رخصة المشاة بتاعتي في المكتب وجيت البيت اقول لي ولد الجيران شوف الشارع كيف انا داير اصلي في المسجد لكن نسيت رخصتي في المكتب ،،،،، أو يجي واحد يقول ليك : بالله جيب لي فول من البقالة عشان رخصتي منتهية ،،،، واللا يكون في نسوان ماشات مناسبة بكا او فرح ويقولن لي بعضن: يا نسوان هوي الرخصتا منتهية ما تمشي معانا ،،،، وواحدة تقوم تتفشخر عليهن وتقول ليهن: انا رخصة المشي بتاعتي جديدة كرت وطالعه من رئاسة المرور بواسطة ود اختي يشوفوها كدي يا يمه ويرجعوها لي طوالي هههههههههههههه!!!!) ... ازيدك من المقالب الخرتومية الجديدة يا فرده واللا كفاك؟!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.