أرسل لنا (ابو حميد) مدير توزيع النكات السودانية في أوربا وجنوب شرق آسيا نكتة سودانية فقمنا بتحريفها بشدة فطلعت بالشكل التالي:

في عام 2050م ، اصبح السودان أكبر منتج وأكبر مصدر للنفط الصخري المستخرج من جبال الفاو وجبال النوبة واصبح السودان أغنى دولة في العالم!!

هجر معظم السودانيين حرفتيّ الرعي والزراعة وصاروا يرتدون العقالات ويركبون فاخر السيارات ويفحطون في الطرقات السريعة داخل الكباري والانفاق المعلقة وظهرت الابراج الشاهقة في مدن مناقزة والشكينيبة وشبشة والغزالة جاوزت وأضان الحمار!!

بعد طفرة البترول الصخري السوداني ، توافد الخليجيون والشوام والصينون والهنود إلى السودان بأعداد كبيرة بغرض العمل وانتشرت تجارة التأشيرات ونقل الكفالات وهلم جرا!!

حضر إلى السودان مغترب هندي وعمل في مروي لمدة شهر في مطعم مفروكات ثم اختلف مع كفيله الشايقي ، كفيلو الشايقي زعل منو وقام دقا ليهو خروج نهائي من السودان!!

الهندي رجع إلى الهند زعلان زعل شديد، اصحابو الهنود لاقوه في المطار وسالوه بي لهفة : السودان كيف يا رفيق؟! هز الرفيق الهندي رأسه سبعة مرات وقال ليهم: سودان زين زين، سودان مية مية، بس كفيل شايقي مشكلة زيادة!!!

فيصل الدابي/المحامي


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.