بتاريخ 17 ديسمبر 2015م ، وتحت عنوان (داعية إسلامي سعودي: «الرجل كله عورة عدا الوجه والكفين») ، نشرت جريدة القدس العربي مقالاً جاء على النحو الآتي:

الرياض ـ «القدس العربي»: أثار مقطع فيديو للداعية السعودي عبدالله السويلم، يقول فيه: «إن الرجل كله عورة ما عدا الوجه والكفين» ثائرة رواد مواقع التواصل الاجتماعي، التي تناولت فتوى الرجل بكثير من الجدل مع اجماع رافض له، كما حفلت تعليقات كثيرة بمزيج من المزاح والسخرية.
وقال الداعية السويلم، وهو أحد أعضاء لجنة المناصحة التابعة لوزارة الداخلية ، في أحد الدروس التي يُلقيها على قناة «بداية» ضمن برنامج «زد رصيدك»: إن الرجل كله عورة ما عدا الوجه والكفين، مشيرًا إلى أن الرجل لا يجوز أن يُبدي أمام الرجال إلا الوجه والكفين.

وتابع: «الصدر والبطن والفخذ عورة، مثلك مثل المرأة بين النساء»!
وتفاعل رواد موقع «تويتر» حول ما ذكره الداعية الاسلامي، ودشنوا وسمًا حمل اسم «#الرجل_كله_عوره_الا_وجهه_وكفيه» حظي بمتابعة الكثيرين الذين تناولوا فتوى السويلم، بتعليقات ساخرة في أغلبها، حيث قال بعضهم: إنه ما بقي إلا أن يلبس الرجل «البرقع» بينما تساءل آخرون «ماذا عن الإحرام؟» في حين غرد آخرون بسخرية وقالوا إنه يجب على مصممي الأزياء «ابتكار حجاب رجالي»!!

تعليقات قراء القدس

تعليق رقم (1) (فايز) كلام مضحك وغير مقبول ولا دليل على صحة كلامه ولو كلامه صحيح لكانت السباحة محرمة على الرجال صرنا في زمن غريب كل يفتي حسب رايه الشخصي!

تعليق رقم (2) (عبد الوهاب) أنا معنديش مشكله فى هذ الفتوى لأنى طول النهار ببالطو المختبر،، لكن المشكله لى صديق عزيز يعمل مدرب فى جيم ومتدين على الاخر ،،،هل يبحث عن عمل آخر؟،،،،وهل العوره فقط عندما نقابل غير المسلمين؟ لازم الواحد يروح الشغل بالجلابيه علشان لا يراه أحد؟!

تعليق رقم (3) (سالم) هذه الأحكام وأمثالها التي تصدر عن أناس قيل انهم رجال دين تتنافى مع الواقع وتتناقض مع الحياة التي نعيشها وهي التي تؤسس لولادة نزعات التطرّف والتشدد الاسلامي التي يمقتها ديننا الحنيف الذي امتاز بانه دين الفطرة والوسطية فإذا كان جسم الرجل عورة باستثناء وجهه وكفيه فماذا عن الإحرام خلال ايام الحج والعمرة ومن يكفل لنا بان الانسان في القرون الماضية بمقدوره توفير ما يكسي به كامل جسمه فيما نرى حتى الان في بعض المناطق الريفية في مصر والسودان وغيرهما من الأقطار العربية الكثير من الناس غير قادرين على توفير الملابس التي تحول دون كشف المزيد من اجزاء الجسم وأخيرا فهل من المعقول ان يبقى العرب والمسلون يعيشون بهذه العقلية في وقت نجد فيه شعوب العالم الاخرى تحقق قفزات مذهلة في مختلف شؤون الحياة!

تعليق رقم (4) (كمال) حرام ، حرام ، حرام…كله عندهم حرام! أفسدوا على الناس معايشهم بكلمة حرام… ضيقوا على الناس حياتهم بكلمة حرام… سودوا على الناس أجواءهم بكلمة حرام… ماذا أبقوا للناس من حلال ؟! ألا يعرفون غير كلمة ( حرام ) ؟! ما الذي تبقى لنا من ( حلال ) ؟! القاعدة الفقهية تقول ( كل شيء حلال إلا ما ورد نص بتحريمه ) ، وهؤلاء عكسوا ونكسوا القاعدة لتصير ( كل شيء حرام إلا ما ورد نص بتحليله !!!(
ما هذا الفكر الموبوء ؟! وما هذا التراجع الصارخ عن ركب الإنسانية ؟!
كيف ولماذا يصعد مثل هؤلاء الناس على المنابر الإعلامية ؟! هل تجهيل الناس والاستخفاف بعقولهم وإدخلهم في دوامة ( الحرام ) متعمد ؟! أو أن المسألة ( شو إعلامي ) ؟! أو أن المفتي كان يمازح الناس ليرفع عنهم حالة الضجر ؟! أغاية الدين أن تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الأمم
يا قوم! الدين في الاكتشافات الطبية والهندسية والزراعية .. الدين في السلام والتعايش والمحبة والتآلف… الدين في إدخال السرور على قلوب الناس… الدين في المنظمات الإنسانية والجمعيات…

تعليق رقم (5) (صديق) مشكلة المسلمين اليوم وجودية فى المقام الأول فقد تكالبت علينا الأمم ، هذه فتاوى قصد منها إلهاء الشعوب عن القضايا الأساسية ، والتوقيت مريب ، هل هناك عوره أكثر من قتل المسلميين بعضهم بعضاَ ؟! أفتى فى عورة الأمة ودعك من الأمور التى لا تسمن ولا تغنى من جوع، قولوا قولة الحق فى وجه سلطان جائر وهم فى أوطاننا كثر ، وبعدها نصدقكم فى الفتاوى الأخرى!!

تعليق رقم (6) (يوسف) وما حكم تغطية الرجل الاصلع لرأسه هل هو فرض ام واجب؟! فضحتونا !!

تعليق رقم (6) (محمد ) شددوا و حرموا ثم شددوا وحرموا ثم شددوا وحرموا بهذا وحده يمكنكم مساعدة داعش ، و بهذا تدعمونها وتوفرون لها المزيد من الأكل لتكون أكثر شراهة وشراسة ! (انتهت تعليقات قراء القدس العربي)

تعليق من عندنا

في اعتقادي أن الدولة المدنية الحديثة مطالبة بسن قوانين حازمة وملزمة تمنع إصدار الفتوى الفردية وتؤسس لنظام لاصدار الفتوى الجماعية من جهات شرعية مختصة تكون العضوية فيه لرجال دين وقانونيين وأطباء ومهندسين وعلماء فلك وجيلوجيا واساتذة جامعات وحتى اساتذة في المنطق والفلسفة ، فالفتوى (إذا كان هناك داع لاصدارها) يجب أن تستلهم روح النصوص الدينية وتستصحب روح العصر وتعكس مزاج الوسطية السمحة التي تشكل جوهر الاسلام وإلا فإن فتح الباب للفتاوى الفردية سيفتح الباب للمسلمين أنفسهم ، ناهيك عن غير المسلمين، للسخرية من رجال الدين بشكل مباشر وبالتالي السخرية من الدين نفسه بشكل غير مباشر!!!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.