أورد موقع فرنسا 24 المقال الآتي:

أدى مسلمو إحدى المدن في كندا الصلاة في كنيس يهودي بعد أن تعرض مسجدهم لحريق متعمد. مسجد السلام هو الوحيد في مدينة بيتيربوروغ، بمقاطعة أونتاريو. وقد تعرض المسجد للحرق في 14 نوفمبر ، أي غداة هجمات باريس، وتم رشقه بالحجارة من قبل مجهولين. وقد بلغت قيمة الأضرار ما يقارب 56 ألف يورو.

بعد هذه الحادثة، دعا مسؤلو كنيس بيت إسرائيل اليهودي - وهو الكنيس الوحيد في المدينة - المسلمين إلى الصلاة في معبدهم. وعلق رئيس المعبد لاري غيلمان على الفكرة قائلا "إننا نعيش في مدينة صغيرة وهم جيراننا، لذا بدا لنا من الطبيعي تقديم يد المساعدة لهم".
وهكذا، ذهب يوم الجمعة الماضي حوالي 150 مسلما للصلاة في معبد بيت إسرائيل اليهودي. حوالي 800 مسلم و500 يهودي يعيشون في مدينة بيتيربوروغ وضواحيها، من مجموع 135 ألف ساكن.

قال كنزو عبد الله وهو رئيس جمعية كاوارثا الدينية للمسلمين والتي تدير مسجد السلام : هذه هي المرة الأولى التي يُهاجم فيها المسجد. وقد صدمنا ذلك وأقلقنا، لكننا في المقابل جنينا الكثير من الدعم وتلقينا رسائل تضامن. كما اقترحت علينا بلدية المدينة والكنيس اليهودي وعدة كنائس مسيحية فضاءات لمواصلة القيام بشعائرنا. منذ أن تعرض مسجدنا للإتلاف، ذهبنا للصلاة في كنيسة مسيحية بروتستانتية يوم الجمعة 20 نوفمبر وفي الكنيس اليهودي يوم الجمعة 27 نوفمبر ومن المفروض أن نذهب للصلاة في كنيسة أنغليكانية يوم الجمعة المقبل. أما خلال باقي أيام الأسبوع، فنحن نصلي في بيت أحد أعضاء الجمعية الذي يقطن قرب المسجد. عندما اقترح علينا لاري غيلمان المجيء إلى الكنيس اليهودي، تساءلت عن الطريقة التي سنقيم بها الصلاة يوم الجمعة، فنحن نحتاج إلى سجادات وإلى التوجه إلى القبلة. وقد تمكنا من الصلاة في قاعة من الطابق الأرضي بفضل مساعدة أبناء الكنيس، ونحن نعترف لهم بالجميل. بعد الصلاة، شرعنا في التحضير للعشاء الشهري الذي اعتدنا القيام به في المسجد. لكننا هذه المرة قمنا بتحضير عشاء نباتي حتى نحترم قوانين الكنيس اليهودي المتعلقة بالأكل المحلل لديهم. مبادرة كهذه تمكن من إرساء الحوار بين مختلف الطوائف ومن التعرف على بعضنا البعض. إنها في رأيي أفضل طريقة لمحاربة التطرف والكراهية.

وقال دجو تايتشمان وهو المتصرف العام في شؤون كنيس بيت إسرائيل اليهودي: خلال العشاء الذي تقاسمناه مساء يوم الجمعة، حضر حوالي 80 مسلما وكنا تقريبا 15 يهوديا. لقد تحدثنا في جميع المواضيع واكتشفنا أننا نتقاسم أشياء كثيرة. فمثلا لا يجب للرجال والنساء أن يأكلوا جنبا إلى جنب على الطاولة والعديد من الكلمات العربية والعبرية لها نفس الجذر… وبما أننا نملك مطبخا كبيرا في الكنيس، اقترح علينا المسلمون تنظيم دروس في الطبخ . وقد اقترحنا عليهم من جهتنا العودة للصلاة في الكنيس أحد أيام الجمعة من شهر ديسمبر. في الحقيقة، تُوجد منذ وقت طويل روابط متينة بين مختلف الطوائف الدينية في بيتيربوروغ. فمثلا، يوجد منذ 15 سنة مهرجان يجمع بين المسيحيين واليهود والمسلمين، ويتم خلاله تنظيم نقاشات وعرض أفلام.

جدير بالذكر أن أشغال إعادة بناء المسجد انطلقت بعد ثلاثة أيام من اندلاع الحريق. وقد تم جني أكثر من 110 آلاف دولار -أي تقريبا 78 ألف يورو- في أقل من 48 ساعة على أحد مواقع التمويل الجماعي حتى يتم تمويل الأشغال. ويأمل كنزو عبد الله أن تنتهي الأشغال مع فترة عيد الميلاد. وقد شهدت كندا على إثر الهجمات الإرهابية التي طالت باريس، أعمال عنف كثيرة ضد المسلمين، لا سيما في مقاطعة أونتاريو.

تعليق من عندنا

هذا هو التسامح الديني المطلوب والذي تنادي به اليهودية والمسيحية وينادي به الاسلام وهذه هي الطريقة الوحيدة لاجتثاث الهوس الديني والتطرف الديني وايقاف مسلسل القتل العشوائي في الارض بإسم السماء!!!


 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.