بتاريخ 13 نوفمبر 2015م ، وتحت عنوان (من فتى سوداني لاجيء إلى دبلوماسي أمريكي) ، نشرت جريدة الحوش السوداني المشهورة مقالاً إنسانياً رائعاً نقتطف منه الجزء الآتي:

يعتبر السوداني غاي نيوك واحداً من بين 25 ألف طفل سوداني تيتموا بسبب الحرب الأهلية ، وذكر موقع (كوارتز) أن نيوك (29 سنة) فرّ من قرية ابانغ في جنوب السودان في عمر الخامسة وقطع مسافة 1500 كيلومتر إلى مخيم للاجئين في اثيوبيا ، وفي العام 2001م ، حصل نيوك على حق اللجوء في الولايات المتحدة وتبنته أسرة أمريكية وأكمل المرحلة الثانوية وحصل على منحة دراسية للحصول على شهادة البكالريوس من جامعة كومنولث فيرجينيا وانضم بعد ذلك إلى برنامج حكومي يعمل على اعداد الشباب الخريجين للعمل في السلك الدبلوماسي وأدى نيوك اليمين الدستورية في أواخر اكتوبر الماضي بصفته دبلوماسياً أمريكياً وسيسافر الصيف المقبل إلى فنزويلا في أول مهمة له .

تعليق من عندنا

مبروك للسيد/نيوك الذي شرف كل السودانيين في شمال وجنوب السودان وأثبت أن المواطن السوداني يستطيع أن يقهر أصعب الظروف ويستطيع أن يبدع ويتفوق في أي مكان في العالم متى ما سنحت له الفرصة الطيبة ، وإلى الامام يا سودانيين!!


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.