أثناء فترة الطفولة والصبا في مدينة كوستي، كان واجب غسل وكي ملابسي من صميم أعمال أمي وإخواتي وبالتالي لم تكن لدى أدنى فكرة عن غسل أو كي الملابس ، لم اقترب نهائياً من أي طشت أو أي قطعة صابون غسيل ولم أقم مطلقاً بشر أي ملابس في أي حبل غسيل ، مع العلم أن الناس أيام زمان كانوا يستخدمون صابونة الغسيل لغسل العدة وغسل الملابس وغسل البشر أيضاً وكلو عند العرب صابون بخلاف التخصص الصابوني في هذا العصر الحديث حيث هناك صابون للعدة وصابون لغسل الملابس وصابون لغسل اليدين وصابون للحمام وصابون لغسل الحمامات بل أن رأسي قد شُطب إيجازياً قبل أيام عندما سمعت دكتور خالد محمد عثمان ، طبيب الجلدية والتناسلية المشهور في الخرطوم، وهو يتحدث في قناة قوون عن وجود عشرات الأنواع من صابون الحمام وأهمية استخدام النوع الذي يتناسب مع بشرة كل شخص!
في فترة الشباب ، وحين كنت أقوم بقطع البراميل في خلاء خشم القربة ، اضطررت ذات يوم إلى غسل قميصي الوحيد على ضفاف نهر ستيت ثم شره على شجرة حتى يجف وقد كادت روحي تصعد إلى بارئها بعد انجاز تلك المهمة الشاقة والمؤلمة، رحت اتجول هنا وهناك منتظراً جفاف عبد الواحد ، فجأة التفت ورأيت صديقي النعمان وهو يرتدي قميصي ويضحك بخبث، لم اتحمل دعابته الثقيلة ودخلت معه في مضاربة حقيقية عنيفة فبالنسبة لي كان الهظار من قبل أي شخص مقبولاً في أي شيء إلا في ذلك القميص الذي قمت بغسله بحراق الروح!
عندما سكنت في الغرفة تسعة بداخلية عطبرة (أ) في جامعة الخرطوم ، بدأت مشاكلي الحقيقية مع الغسيل ، كان يوم الخميس هو يوم العذاب الاسبوعي حيث كان الغسيل يصيبني بأكبر قدر من التوتر والانزعاج، فغسل البناطلين والقمصان والفنايل والشرابات كان بمثابة حرب أهلية تسيل فيها قطرات المياه وتتطاير فيها رغوات الصوابين وتصاب فيها السواعد بأوجاع شديدة ، ذات خميس، قررت التخلص من واجب الغسيل وحاولت توزيع ملابسي على بعض الطلبة الذين كانوا يقومون بغسل ملابسهم ليقوموا بغسلها نيابة عني إلا أنهم نعتوني بالمستهبل، وطردوني من حمامات الداخلية شر طردة ، ذات خميس آخر ، عاودت محاولة التخلص من واجب الغسيل فحملت بنطلوني وقميصي وسلمتهما للمكوجي وعلى وجهي ابتسامة كبيرة ، عندما عدت بعد يومين لاستلام ملابسي اكتشفت أن المكوجي قد حرق القميص ولم تبق منه سوى اللياقة، في البداية قررت ألا أدفع حق الغسيل والمكوة إلا أن تجمهر عدد كبير من المكوجية ذوي العيون المحمرة من حولي أجبرني على دفع حق الغسيل والمكوة ولم اقترب مرة أخرى من محل الغسالين والمكوجية! ذات خميس تعيس وعندما كنت أقوم بغسل بقجة متسخة من ملابسي وأنا في قمة الزهج الفت القصيدة الآتية:  
غسيل غسيل !! غسيل غسيل !!


اصلو انا انسان تعيس
لاكين يوم الخميس بزداد تعاسة
اصبــح محاصـر بالنجـاسة
غسيل غسيل!! غسيل غسيل!!
انا اقرب اجن عديل!
    

كم القميص إشكال عويص
وكونو ينضف
مافيش امل ولو بصيص
وانا اخير اعتل شوال بصل
اخير اطلع مشوار وما اصل
ولا اقعد اغسل في اللياقة
الدايرة فياقة ودايرة لياقة!
غسيل غسيل غسيل غسيل!
انا اقرب اجن عديل!


البنطلون البنطلون
ساب لونو الاصلي
وراح لاطشلو لون
بنطلون زي ام فتفت
اغسل فيهو وافتفت
بنطلون ما بتمصمص وما بتماص
في الطبقة الاولى تراب
في التانية دقيق
وتحت في الكفات القى الحصحاص
بنطلون مليان هيم مليان قراص
بنطلون لا بشرطو الخنجر
لا بقدو الرصاص
ادعك فيهو وابكي
واجري واجيهو راجع
يثير فيني الجنون
يثير فيني المواجع
لا العنف بنضفو لا اللطافة
متلاعب ليس الا
ما موضوع نضافة!
غسيل غسيل غسيل غسيل!
انا اقرب اجن عديل!
    

وانا اخير احارب
اشيل سيوف واشيل حراب
ولا اقعد اغسل في الشراب
ديمة مليان طين مليان تراب
وكل فردة تقول غراب
غسيل غسيل غسيل غسيل!!
انا اقرب اجن عديل!


لو الغسيل جنني خلاص
واتفنن في تزليطي
على الطلاق انا يوم حاجيكم ميطي!
غسيل غسيل غسيل غسيل!!
انا اقرب اجن عديل!

في هذا العصر الحديث جداً وعندما غادرت زوجتي وأولادي إلى السودان وتُركت وحيداً في المنزل بمدينة الدوحة القطرية، قررت غسل ملابسي، نظرت بارتياب شديد إلى الغسالة الاوتوماتيكية البيضاء القابعة في المطبخ، اكتشفت أنني لا اعرف طريقة تشغيلها ، اتصلت بزوجتي في السودان فحاولت أن تشرح لي كيفية تشغيلها من على البعد لكنني في النهاية استحضرت كل عذابات الغسيل في داخليات البركس ولم اثق مطلقاً بتلك الغسالة البيضاء المريبة التي تعمل بالكهرباء وتستهلك الماء وتجفف الملابس في جوفها بالهواء !!! أخيراً توكلت على الحي الذي لا يموت وحملت بقجة ملابسي وذهبت إلى أقرب مغسلة ملابس وأنا أردد : غسيل غسيل ، وغسيل أغسيل ، أنا أقرب أجن عديل!!!

فيصل الدابي/المحامي

//////////