تصدير الطبعة الثالثة (2017م)

أحمد إبراهيم أبوشوك
*****

صدرت الطبعة المحققة الأولى لمذكرات يوسف ميخائيل عن التركيَّة والمهديَّة والحُكْم الثنائي في السُّودان في القاهرة عام 2004م، تحت إشراف الراحل الأستاذ محمود صالح عثمان صالح (ت. 2014م)، راعي مركز عبد الكريم الثقافي بأمدرمان. وبعد خروجها إلى دائرة الضوء احتلت هذه المذكرات التاريخية مركزاً متقدماً في قائمة إصدارات مركز عبد المركز ميرغني ومبيعاته، مما شجع إدارة المركز على إصدار طبعة ثانية عام 2007م؛ لكنها نفدت من المكتبات، وبنفادها أفسحت الطريق لظهور طبعة ثالثة؛ لتكون في متناول القراء والباحثين. فلا جدال في أن تعدد الطبعات مؤشر إيجابي، يدل على حرص القراء على اقتناء هذه المذكرات، التي حظيت بمراجعات وتعليقات ثلة من الأكاديميين والمهتمين بالشأن السوداني، ونذكر منهم: الأستاذ الدكتور عثمان سيدأحمد إسماعيل البيلي، والأستاذ الدكتور حسن مكي محمد أحمد، والدكتور خالد المبارك، والدكتور مصطفى محمد أحمد الصاوي، والأب فيلوثاوث فرج، والأستاذ عبد المنعم عجب الفيا، والأستاذ ماهر شنودة، ويضاف إلى هذه المراجعات، المناقشات النقدية التي تناولت المذكرات من زوايا مختلفة في بعض الوسائط الاسفيرية.
أشارت استشهادات هؤلاء العلماء والباحثين والقراء إلى أهمية المذكرات الكامنة في توثيقها الدقيق لواقع الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في كردفان في أواخر العهد التركي وبدايات المهدية، وكيف شكل ذلك الواقع منصة التأسيس التي انطلقت منها الثورة المهدية، بأهداف مختلفة، لكنها مجتمعة حول شخصية الإمام محمد أحمد المهدي الكارزمية، واستراتيجيته الرامية إلى إسقاط الحكم التركي (1821-1881م) في السُّودان، الذي جثم على صدر البلاد وأنفاس العباد أكثر من نصف قرن. كما أنَّ المذكرات وثَّقت للصراع الجهوي والقبلي الذي أضعف الولاء الوطني للدولة المهدية، وجعل المعارضين يصفونها بدولة القبيلة، التي تحكمها تطلعات الخليفة عبد الله السياسية، وأهل عصبيته الأقربين (أخيه الأمير يعقوب، وابنه عثمان شيخ الدين). ووقفت المذكرات أيضاً عند الاستبداد السُّلطوي الذي أفرز أنماطاً من النفاق السياسي، أسهمت في تفتيت الجبهة الداخلية وأضعفت مقاومة الدولة المهدية للعدو الخارجي. ولعمري، أنَّ هذا التاريخ الاستبدادي المهدوي يُصلح خلفيةً لتحليل المشهد السياسي المعاصر، وفهم الديناميات الانتهازية المحركة للقوى السياسية المتملقة لأهل السُّلطة في السُّودان، كما يساعد في استيعاب مكونات العلاقة الجدلية الجامعة بين الاستبداد السياسي وخُلق التملق السُّلطوي، وإسقاطاتهما السالبة على حوكمة أداء الدولية بجودة عالية. إلى جانب ذلك، كُتبت مذكرات يوسف ميخائيل بلهجة عربية عاميِّة كردفانية، فضلاً عن أنها تذخر ببعض المفردات الإدارية التركية والمصرية. وبهذا التداخل اللغوي تُعدُّ المذكرات مرجعاً مهماً بالنسبة للمهتمين بالدراسات اللغوية والدراسات الاجتماعية التي تستخدم اللغة أداة لتحليل التمازج الاجتماعي والثقافي، وتتبُّع الهجرات البشرية عبر الزمان والمكان. فهذا الثراء المرتبط بسردية التاريخ الشفوي دفع الدكتور مصطفى الصاوي إلى وصف مذكرات يوسف ميخائيل، بأنها "وثيقة وشهادة تاريخية أكثر من كونها تعبير عن الذات"؛ لأنها "كُتبت بحسٍ تاريخيٍ، ضعف فيها السرد الذاتي، كما اهتمت باليومي والمعيشي؛ لذا قدمت الكثير من التفصيل في سياق التاريخ الحضاري والاجتماعي."
لكن هذه الاشادات بمحتوى النصَّ لا تنفي أنَّ المذكرات فيها بعض القضايا الخلافية والمسائل الإشكالية، التي تحتاج إلى مقايسة حصيفة في ضوء الأدبيات المعاصرة لها، مثل كتابات إسماعيل عبد القادر الكردفاني، سعادة المستهدي بسيرة الإمام المهدي؛ والطراز المنقوش ببشرى قتل يوحنا ملك الحبوش، وأوراق السيِّد علي المهدي، جهاد في سبيل الله، ومذكرات الشيخ بابكر بدري، تاريخ حياتي، وأدبيات سجناء المهدية ذات النزعة الدعائية المناهضة للمهدية فكرةً ودولةً، وكذلك المصادر الأولية المحفوظة بدار الوثائق القومية بالخرطوم، التي تشكل طرفاً من التاريخ الديواني للدولة المهدية وسدنتها.
وفي ختام هذا التصدير، يطيب ليَّ أن اعبِّر عن فائق شكري وامتناني إلى كل الذين رفدوني بتعليقاتهم العلميَّة، أو مراجعاتهم الأكاديميَّة، أو ملحوظاتهم القيمة عن مذكرات يوسف ميخائيل نصاً وتحقيقاً، سواء كان ذلك في شكل تقرظ لمحتوى النصّ التاريخي، أو جرحٍ وتعديلٍ في أهليَّة المؤلف وصدقية رواياته، بحكم أنه كان شاهد عيانٍ على معظم الأحداث والمرويات التي تطرق إليها في مذكراته، أو اشترك في صوغها. ولا أنسى في هذه الفقرة الخاتمة أن أدون جزيل عرفاني إلى مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي بأمدرمان، الذي أشرف على نشر هذه المذكرات وتوزيع طبعاتها الثلاث، كما عقد حلقة خاصة لتدشينها عام 2005م، وكذلك أشكر الأستاذ غسان علي عثمان الذي استضافني في حلقتين في برنامج الوراق، بثتهما قناة سودانية 24 الفضائية في شهر فبراير 2017م، وكان موضوعهما عن مذكرات يوسف ميخائيل، حيث اجتهد مقدم البرنامج إن يضعها في دائرة الضوء، ويثمنها من منظور رأي المحقق والرأي الآخر عنها.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.