يقول الأديب الراحل الطيب صالح: "تركتُ قطر أواخر عام ثمانين. أحسست أن مهمتي قد انتهت، وعليَّ أن أبدل أرضاً بأرضٍ، وأفقاً بأفقٍ. وأشهد أنني لم أفارقهم عن قلبي، ولا هم فرّطوا فيَّ عن ملالةٍ. وإنما هو ذلك الداء القديم الذي عكّر على أبي الطيب صفوه، داءُ الرحيل." وفي مناخ الدوحة البديع، يقول الطيب عشتُ "في كنف إخوتي وأصدقائي بشير محمد صالح، وعبد المنعم المكي، وعثمان سيدأحمد، وإبراهيم الصلحي".... كان هؤلاء وغيرهم يمثلون الدبلوماسية السُّودانية الشعبية آنذاك، فالأستاذ عبد المنعم يُعدُّ أطولهم إقامة في الدوحة، وأكثرهم تواصلاً مع قطاعات المغتربين السُّودانيين، بمشاربهم المتعددة فكرياً وسياسياً واجتماعياً؛ لدرجة أهلَّته أن يكون عميد المغتربين دون منازعٍ؛ ولذلك وصفته الصحافية عواطف عبد اللطيف: "المكي غير أنه موسوعة قانونية، فهو عميد للمغتربين السُّودانيين بالدوحة، فقد سيَّل أحبار قلمه؛ لتتدفق  لمقاصد حلحلت المشكل السياسي السُّوداني، وكان أكبر همه أن تستقر الأوضاع السياسية والاقتصادية، وقام بدور فاعل للملمة الجسم الاجتماعي للمغتربين بالدوحة، بكل اختلافاتهم السياسية، ومستوياتهم الاجتماعية، وبعيداً عن متون السياسة وحبائلها، التي التفت حول رقاب البعض، وجعلت منهم عَذراً "لا ينهقون"  إلا بها تشرذماً وتناطحناً." نلحظ صدق هذا النصّ عندما نقرأ عمود الأستاذ عبد المنعم المكي "نقطة ضوء"، الذي كان ينُشره بصفة راتبة في صحيفة الراية القطرية، متناولاً المشهد السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي في السُّودان، والمشكلات التي تواجه المغتربين السُّودانيين في قطر، وكيفية معالجتها، عملاً برأي الأستاذ عباس محمود العقاد: إن تقدم الشعوب والإفراد يقاس بمدى قدرتهم على فهم التحديات، ووضع الحلول المناسبة لها.
لم يحالفني الحظ أن أكون معاصراً للأستاذ المكي في فترة نشاطه المتدفق في الدوحة، لكن وقفتُ عند أشعة نقاط ضوئه الساطعة؛ لأجد لقلمي حواشٍ على متونها، رابطاً غائبها بحاضرها المعيش، لنرى إلى أي مدى كان الرجل صادقاً ومتفاعلاً بقضايا الوطن، وحصيفاً في طرح القراءات المستقبلية، والمبادرات الشجاعة، دون تحيز لفئة سياسية؛ لأنه كان يؤمن بأن السُّودان ملكٌ للجميع؛ وأن الديمقراطية أمثل النظم السياسية لتداول السلطة وسماع الرأي والرأي الآخر؛ وعلى المثقفين السُّودانيين أن يصدعوا بآرائهم التي تسهم في تثقيف المصالح العليا للوطن، دون خوفٍ، أو وجلٍ، أو تخندقٍ في دوائر انتماءاتهم السياسية الضيقة، ومصالحهم القطاعية الضامرة.

الأستاذ عبد المنعم المكي وانتخابات الجالية
أودُّ في هذه المساحة أن أقف على جوانب من نظرة الأستاذ عبد المنعم المكي الثاقبة تجاه ترقية أداء الجالية السُّودانية في دولة قطر؛ لأنه كان يهتم بشؤونها، ويعتبرها جالية متفردة بفضل قطاعاتها المهنية المتميزة، وتعدد ألوان طيفها السياسي الذي لا يفسد لود أعضائها قضية. الآن ابتعد الأستاذ عبد المنعم عن دائرة العمل العام، لكنه ظل دائم السؤال عن أحوال الجالية السُّودانية. ولعل اهتمامه الراشد بتطوير أداء الجالية الثقافي والاجتماعي، ربما يُسهم في إعادة الأمور إلى نصابها، وتخفيف حدّه الصراع الذي أفرزته الإجراءات التحضيرية لانتخابات مجلس الجالية ولجنتها التنفيذية، وتداعيات ذلك على المشهد العام الذي تداولته الصحافة الإسفيرية، تداولاً قادحةً في معايير الحياد والشفافية المرتبطة بالإجراءات التحضيرية، والهدف المقصدي الذي يقضي بأن تكون الجالية ممثلاً شرعياً لجميع أبناء السُّودان وبناته، باختلاف ألوان طيفهم السياسية، وتوجهاتهم الفكرية، وبعيداً عن إسقاطات الفعل السياسي التي عطلت السُّودان من مواكبة ركب الدول الناهضة.
وفي هذا المضمار يحضرني المقال الذي كتبه الأستاذ عبد المنعم المكي في نقطة ضوئه الساطعة بصحيفة الراية القطرية، بعنوان "انتخابات الجالية ... ومهام المرحلة"، وجاء في أحد مقاطعه النابضة بالوفاء: "نكتب اليوم وانتخابات أعضاء الجالية في مراحلها النهائية. فلقد سعدتُ بزيارة مركز الانتخابات مرتين، الأولى للتسجيل، والثانية للاقتراع، حيث لمستُ جوّاً من الثقة، والتعاون، والانضباط، يسود المكان، دليلاً على الوعي والتحضر. ولابد من الإشارة بلجنة الإشراف العليا، ورئيسها الأستاذ أمين سعد. هذه اللجنة التي عملت بتعاون تام مع السفارة، بحضور الأستاذ محمد الحسن، الذي أدى مهمته، كقنصل يرعى شؤون الجميع، بصبر واقتدار. ولاشك أن لجان الروابط والأشراف والمراقبة والمتابعة كلها كانت على درجة من الوعي والمعرفة، مما سهل استكمال مراحل الانتخابات عن نحو مُشرَّف. وإننا إذ نهيئ الأعضاء الجدد على نيلهم ثقة فئاتهم، فإننا نثق أنهم يدركون واجبهم القومي المتمثل في تأكيد روح التعاون مع السفارة التي لم يفوِّت سعادة السفير إبراهيم فقيري فرصة إلاَّ ودعا إلى الوحدة، والتكاتف، والتضامن، كما أكَّد سماحة وعدالة تعاونه مع الجميع دون تميز أو محاباة."
لا جدال أن هذا النصَّ يكتنز قيمة معيارية مهمة، يتشكل بُعدها الأفقي في ممارسة أعضاء الجالية لاختيار ممثليهم بطريقة ديمقراطية وأسلوب حضاري، وبُعدها الرأسي في رعاية طاقم الجالية لمبدأ الحياد والشفافية في الإشراف والرقابة على الإجراءات التحضيرية للانتخابات، وبُعدها المرجعي في الدستور الذي ينظم تلك الإجراءات التحضيرية، ويرعى الحقوق والواجبات المناطة بأعضاء الجالية. ولترشيد هذه العلاقة الثلاثية، كتب الأستاذ عبد المنعم المكي خطاباً إلى سعادة سفير السُّودان بدولة قطر آنذاك، الأستاذ عمر حيدر ، مقترحاً حزمة من المبادئ العامة التي ربما تُسهم في صون عمل الجالية، ونذكرها نصاً للتذكير والإقتداء:
أولاً: إقرار أن يتم اختيار أعضاء الجالية من أشخاص يكون في مقدورهم تقديم ما يفيد مجموعة السُّودانيين.
ثانياً: أن ينبذ أي توجه سياسي، وأن تكون الجالية مكاناً للقاء الجميع ولخدمة الجميع.
ثالثاً: أن ترتفع كل الفئات عن النعرات الضيقة، وأن تتوجه في اختيار ممثليها من أهل الدراية والاستقلال في الرأي.
رابعاً: أن يكون الاختيار من جيل يقدر على العمل والعطاء.
خامساً: ربما يكون من المناسب أن يعدل دستور الجالية، بما يسمح بتكوين مجلس للحكماء، يعاون أعضاء الجالية فيما يَشْكل لديهم من صعوبات، أو يلتمسون لديه النصح.
سادساً: أنني غير سعيد لأي نشاط سياسي للأحزاب والجماعات في بلد كريم مضياف، ربما لا يكون مرتاحاً لهذا التوجه. وعلى الذين يرغبون في ذلك أن يقرروا الوسائل والمكان والزمان المناسب. ذلك أن هذا العمل- داخل الدولة هنا- قد يثير حفيظة الآخرين، ويخلق جواً من النفور والأزمات.

لعل القارئ بين سطور المقالات السجالية التي ظهرت في الصحافة الإسفيرية بشأن الإجراءات التحضيرية لانتخابات الجالية السُّودانية بدولة قطر، يرى أهمية المبادئ التي اقترحها الأستاذ عبد المنعم المكي؛ لأنها تعكس طرفاً من القيم المعيارية التي يمكن أن تحكم العلاقة التلازمية بين المحورين الرسمي والشعبي، والمحور المرجعي الثالث (الدستور/ النظام الأساس)، وتوضح أهمية دور الرسمي في إرساء دعائم الديمقراطية، والحفاظ على المرجعية الدستورية. ويتضح من هذا العرض أن الهدف المقصدي للأستاذ المكي كان يتبلور في ترسيخ دور السفارة الداعي للوحدة، والتكاتف، والتضامن بين أبناء الجالية السُّودانية؛ لأن وحدتهم تضيف رصيداً إيجابياً إلى كل الأطراف، وتصب في معين رصيد نخبهم المهنية المبدعة. وكل ذلك يمكن أن يُوظف لصالح السفارة السُّودانية في دولة قطر، والجالية السُّودانية الرعاية لشؤون المغتربين، والقضايا القومية التي تهم أبناء السُّودان في المهجر، بعيداً عن الصراعات القطاعية الضيقة، وإسقاطاتها السالبة التي تؤثر سلباً على كل أبناء السُّودان، وأغلبتهم الصامتة.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////