من واشنطن للخرطوم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

غيب الموت يوم الأحد الماضي أحد مؤسسي الجمهورية الإسلامية الإيرانية، آية الله العظمى حسين علي منتظري، الذي وفاته المنية في مسقط رأسه بمدينة قم الإيرانية. و بذلك فقدت المعارضة الإيرانية أهم رموزها الدينية و السياسية. وكما هو معروف، أن آية الله منتظري كان قد ساعد في إشعال الثورة التي أدت لاحقاً إلي  الإطاحة بالشاه من الحكم، وولدت على يديه الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

أرسى آية الله منتظري دعائم الحكم عبر الإنتخاب الحر في إيران، وعاب تدخل رجال الدين في الحكم، و أوصى بأن يعملوا كمستشارين للحكام المنتخبين عبر الشعب. وربط القول بالعمل عندما إستقال من منصبه في عهد آية الله الخميني في مطلع الثمانينات من القرن الماضي. خضع آية الله منتظري مؤخراً للإقامة الجبرية بمنزله في مدنية قم لمدة ستة سنوات.

كان آية الله منتظري الصوت الرسمي للمعارضة الدينية والسياسية للنظام الإيراني منذ بدء مظاهرات الإحتجاج على نتيجة إنتخابات الرئاسة يونيو الماضي. ولذا أصبح آية الله منتظري بالنسبة للعديد من الإيرانيين أكثر من مجرد بطل أو رجل دين، لان الكثير منهم كانوا يرون فيه قدوة يُحتذى بها. افادت الأنباء الواردة من إيران، انه حينما توفي آية الله منتظري الأحد الماضي، طلبت الحكومة الإيرانية من وكالات الأنباء الرسمية عدم ذكر لقب "أية الله"، بالإضافة الي ذلك، حاولت الحكومة الإيرانية منع المشيعين من حضور جنازته في اليوم التالي. كما أرسلت وزارة الثقافة والإرشاد الديني منشوراً إلى جميع الصحف الإيرانية بشأن كيفية التقليل من وفاة منتظري، وأرسلت مندوبين تابعين لها إلى المطابع للتأكد من إلتزام الصحف بهذا المنشور. و قال شهود عيان لوكالات الأنباء العالمية، أن الحكومة الإيرانية أمرت شركات الإتصالات بقطع خدمات الانترنت وتشويش إرسال شبكات الهاتف المحمول في مدينة قم لعدة ساعات.

في الجانب الآخر، حذرت السلطات الأمنية الإيرانية القادة السياسيين من حضور جنازة آية الله منتظري، وقامت الشرطة وقوات الحرس الثوري بإلقاء القبض على آخرين قبل وصولهم إلى مدينة قم. وبالرغم من إنتشار قوات الأمن حول منزل الراحل، وفي المسجد الرئيسي للمدينة وباقي شوارعها، إستطاع عشرات الآلاف من المشيعين الوصول إلى المدينة للمشاركة في تشييع جنازة من يعتبرونه القائد الروحي و الشرعي لحركة الإصلاح الديمقراطية في الجمهورية الإسلامية وسيروا المظاهرات. وتفيد العديد من التقارير الإعلامية، أن دعوة آية الله منتظري لإحترام حقوق الإنسان و الفصل بين السلطات و السير في طريق التحول الديمقراطي في إيران كانت العقيدة التي إستند عليها و دعا لها. وكانت هذه النقطة، أحد أسباب الخلاف بينه وبين الراحل أية الله الخميني، المرشد الأعلي  للجمهورية الإسلامية السابق، مضافاً اليها رفضه القاطع لـ"ولاية الفقيه". وكان آية الله منتظري الشخص الوحيد الذي إستطاع الوقوف في وجه الخميني، بل عندما وافق الخميني على إعدام بعض مجاهدي (خلق) خاطب آية الله منتظري الشعب الإيراني قائلاً:" أن آية الله الخميني ليس إلهاً معصوماً من الخطأ، ويجب مراجعته في أي شيء." وكان هذا الخلاف أحد أسباب عدم تولي آية الله منتظري منصب المرشد الأعلى خلفاً للراحل للخميني، لاسيما بعدما إعترض على القتل الجماعي لسجناء مجاهدي (خلق) بناء على أوامر آية الله الخميني. ورغم أن وفاة آية الله منتظري قد لا تؤثر على المعارضة الإيرانية بشكل كبير، لكن شجاعته الأخلاقية والدينية وقدرته على الوقوف في وجه السلطة ستلهم العديد من الشباب الإيراني في مقبل الأيام. ويُعد آية الله منتظري من بين قلة من رجال الدين في العالم الإسلامي الذين يؤيدون نظام الحكم الديمقراطي العلماني. وقبيل وفاته ندد آية الله منتظري بالوحشية التي عاملت بها قوات الأمن الإيرانية حركة المعارضة، واصفاً تصرفاتهم بأنها تصرفات "منافية للإسلام".  وسوف يظل آية الله حسين علي منتظري أحد أهم المدافعين عن الديمقراطية و حرية الفكر في إيران، الداعين إلي الفصل ما بين المنصب الديني و السياسي، ونسأل الله أن يرحمه و يُحسن اليه بقدر ما قدم الي الإنسانية.