من واشنطن الي الخرطوم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

في بداية سبتمبر الماضي، تلقيت دعوة من رئيس معهد السلام المستدام (الامريكي)، السيد رونديل بتلر للذهاب معه الي السودان لانه ينوى فتح فرع لمعهده هناك، لتدريب بعض قيادات المستقبل من الشباب السوداني الذى يطمح الي التغيير. ولكني في الواقع، لم اكن متحمساً للزيارة خصوصاً باني عدت من السودان في منتصف يوليو الماضي، وعرضت عليه بعض الاسماء البديلة التي تتمتع بعلاقات جيدة بمختلف الوان الطيف السياسي، الثقافي، الصحافي، الاكاديمي و منظمات المجتمع المدني لكنه رفض العرض و اصّر علي مرافقتي له في هذه الرحلة التي اتفقنا علي ان تبدأ بالعاصمة الخرطوم في الثالث عشر من اكتوبر وتنتهي ببور في العشرين منه.

 

من واشنطن الي اديس ابابا

 

في الثاني عشر من اكتوبر الماضي حضرت الي مطار (دالاس) باكراً خصوصاً بان رحلة الخطوط الاثيوبية المتجه الي اديس ابابا ثم الخرطوم تقلع في الثامنة صباحاً. الاعتقاد السائد بان الطيران الاثيوبي من افضل و اعرق الخطوط الافريقية، لكن هذا الإعتقاد تبخر بمجرد ان اعلنت الخطوط الاثيوبية عن تاخر رحلتها المتجه الي اثيوبيا لثلاث ساعات اخرى! و استعنت علي هذا التاخير بالمثل السائد: كل تاخيرة لخير!. اقعلت بنا الطائرة حيث كانت برفقتي الاستاذة سسليا ادينق، مساعدة رئيس بعثة حكومة الجنوب في العاصمة الامريكية واشنطن، والتي كان من ضمن وفدنا الذاهب الي السودان، و استبقنا السيد بتلر قبلها  الي مدينة دبي نسبة لإرتباطه ببعض الإجتماعات هناك.  وعندما دلفنا الي داخل الطائرة بدت لنا من الداخل شبه خالية، مما اتاح لي النوم علي اربعة مقاعد في وسط الطائرة. توقفت بنا الطائرة في العاصمة الايطالية روما للتزود بالوقود، ثم واصلنا مسيرتنا الي اديس ابابا. وصلنا اديس ابابا في الثامنة و الربع صباحاً –بتوقيت اثيوبيا- مدة الإنتظار في اديس  ابابا تفوق العشر ساعات، وبعد إجراءات سخيفة و عقيمة مع الخطوط الاثيوبية لايجاد حجز لنا في فندق، وبعد ثلاث ساعات إنتظار اخبرنا احد العاملين في الخطوط الاثيوبية و بلغة انجليزية ركيكة بان تذاكر سفرنا لا تغطي نفقات الفندق! وهو حديث مجافٍ للحقيقة ولم يكن لدينا الوقت للمجادلة، فطلبنا منه إعطاءنا جوازات سفرنا وسوف نتكفل بنفقات الفندق و تاشيرة الدخول للعاصمة اديس ابابا بانفسنا. قمنا بكل الإجراءت المطلوبة، وقامت موظفة في الجوازات بختم تاشيرة الدخول علي تذاكر سفرنا! و عندما رجعنا لدفع قيمة التاشيرة في مكتب (التاشيرة عند الوصول) قالوا لنا: كيف يتم وضع التاشيرة علي تذاكر سفركم و ليس علي الجوزات خاصتكم؟! فكان ردنا: هذا السؤال يوجه للموظفة خاصتكم وليس لزواركم. اصطحبتنا موظفة الي مسؤولة منح تاشيرة الدخول الي الاجانب، وهي لا تتكلم سوى اللغة المحلية (الامهرنجة)! علي الرغم من طبيعة عملها تتطلب منها الحديث باكثر من لغة، و اخبرتها ان تضع التاشيرة علي الجوازات و ليس علي تذاكر السفر!. وفي خارج المطار كان في إنتظارنا بعض الاخوة من بعثة حكومة جنوب السودان في اديس ابابا، حيث اخذونا الي مكتب فخم في قلب العاصمة الاثيوبية، يرفرف فيه علمي السودان و الحركة الشعبية جبناً الي جنب، وهناك يافطة علي راس الشارع كتب عليها: بعثة حكومة جنوب السودان، اديس ابابا. تعرفنا علي جميع من في المكتب ثم اخذونا الي وجبة غداء في وسط المدنية و ظلوا معنا لعدة ساعات علي الرغم من عملهم الذى يتطلب تواجدهم في مكتب البعثة، فلهم الشكر و التحية علي كل ما قدموه لنا. وفي حوالي الرابعة مساء اتت الينا الاخت العزيزة اليويل جيمس بول، فهي تعمل كابتن طيار في الخطوط الاثيوبية، حيث اخذتنا في جولة عبر المدينة. الاجواء في اديس ابابا كانت معتدلة و غائمة، و الشعب الاثيوبي شعب طيب و مضياف. و ما لفت إنتباهي هو حالة العوز و الفقر التي تراها في كثير من المشاهد و الوجوه، و تلك الاجسام السمراء النحيلة، ثم الحركة الدؤوبة بعد غروب الشمس لبائعات الهوى من صبايا لم يجدن عملاً يسد رمقهن غير بيع أجسادهن، ما اتعس الحياة التي يضطر فيها الإنسان الي بيع جسده مقابل حفنة من الدراهم! و اى قلوب و عقول تلك التي تشترى كل شيء بالمال؟! من الحشيش الي اجساد الفتيات اللواتي لم تترك لهم الحياة من سبيل سوى بيع اجسادهن! اوليس كان الاجدى لهذه الحكومات ان تستقيل حينما فشلت في ان توفر لمواطنيها ادني مقومات العيش الكريم؟. علي الرغم من كل هذه المآسي لكننا حاولنا بقدر الإمكان الإستمتاع بالاجواء و الماكولات المحلية الاثيوبية الي ان غادرنا اديس ابابا متجهين الي الخرطوم، بعد ان كادت الرحلة المتجة الي الخرطوم تفوتنا لو لا تدخل الكابتن اليويل بول، و تذليلها لبعض العقبات الامنية التي كانت سوف تأخرنا علي موعد إقلاع الطائرة، ونجحت في مساعدتنا لان الجميع يعرفونها في مطار اديس ابابا. وفي هذه المرة  اقلعت الطائرة المتجه الي الخرطوم في ميعادها المضروب، وهو العاشرة و النصف مساءً. ووجدنا في إستقبالنا الاخوين عاطف كير و شول، حيث تم استقبالنا عبر قاعة كبار الزوار التي وجدناها كما المقابر يخيم عليها السكون و وحشة الليل البهيم، في بلاد تعاني شح الكهرباء و المياه ونهر النيل يشقها الي نصفين!.