من أمريكا للخرطوم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

لا يختلف إثنان علي الدور الوطني الذى ظل يلعبه رئيس الحزب الإتحادى الديمقراطي (الاصل)، و زعيم طائفة الختمية، مولانا محمد عثمان الميرغني. ظل السيد الميرغني داعية سلام ووحدة منذ إعتلاءه لزعامة حزبه و طائفة الختمية. و نجح في نوفمبر 1988م في الوصول الي إتفاق سلام مع قائد الحركة الشعبية، الراحل الدكتور جون قرنق لوقف سيل الدماء، و لكن إستلام الجبهة القومية الإسلامية للسلطة في ليل 30 يونيو، 1989م اجهض تلك الإتفاقية. و ظل السيد الميرغني يقوم بدوره الوطني من خلال التجمع الوطني الديمقراطي من خلال رئاسته له علي ايام الكفاح المسلح.

 

وفي الوقت الذى ساهم فيه السيد الميرغني في إحكام الحصار علي حكومة (الإنقاذ) في سنواتها الاولي الا انه بالقدر نفسه اضاع علي تجمع المعارضة (الشمالية) الكثير من الفرص، وكما يقال الفرص (بِرّوق) بمعني الفرص مثل البرق اما ان تغتنمها في وقتها او تضيع عنك في لمح البصر. وهنا نذكر بان إدارة بوش –السابقة- ابدت إهتماماً كبيراً بالوضع في السودان وفي الوصول بالاطراف المتحاربة الي حل سلمي، ولكنها كانت ترى بان المشكلة تنحصر ما بين الحكومة و الحركة الشعبية لتحرير السودان لانها كانت مقتنعة بعدم فاعلية القوى الشمالية المعارضة. هذا التوجه لم يعجب فصائل التجمع الوطني الديمقراطي حينها خصوصاً القوى الشمالية، و ابلغت رايها هذا للحركة الشعبية و الإدارة الامريكية. فالحركة الشعبية كان يربطها  مع قوى التجمع الوطني الديمقراطي (ميثاق اسمرا) للقضايا المصيرية لكن في الجانب الاخر لم تقتنع الإدارة الامريكية بحجة إشراك التجمع في المفاوضات التي كانت الإدارة الامريكية تعد لها مع دول الإيقاد. وفي عام 2002م طلب وزير الخارجية الامريكية، كولن باول الإلتقاء بقائد الحركة الشعبية، الدكتور جون قرنق و لكن إستطاع قرنق إقناع باول بالإلتقاء برئيس التجمع الوطني الديمقراطي، مولانا الميرغني بحجة انه رئيسه في التجمع و يجب ان يكون حاضراً للقاء واشنطن، وافق باول علي مضض الإلتقاء بالميرغني، و كذلك وافقت مستشارة الامن القومي، د. كونزليزا رايس علي اللقاء ايضاً. وتم إبلاغ السيد الميرغني علي الحضور الي واشنطن، ولكنه خيب امال الكثيرين و اولهم قائد الحركة الشعبية، و لم يذهب الي هناك بايعاز من القيادة الليبية. وعندها اضاع علي التجمع قطار (مشاكوس) و اضحت بعده فصائل التجمع مثل (الفراخ الدايخه) الي ان تم استقبالها في مطار الخرطوم، و حُملت في بطنون (حافلات) صغيرة كدليل علي إستهتار العصبة ذات البأس بهم. و في عام 2003م  حكي لي احد اقطاب التجمع الوطني الديمقراطي الذى التقيته في القاهرة وقتها، بانهم ذهبوا الي السفير  الامريكي في القاهرة و طلبوا منه ان تتبني الإدارة الامريكية دخول التجمع الي المفاوضات التي كانت دائرة وقتها في بلدة مشاكوس الكينية حتي يكون الحل شاملاً، لكنه رد عليهم : دعوني ان اكون صريحاً معكم، باستطاعتي رؤية ذبابة تحلق في الهواء ولكني لا ارى تجمعكم هذا!. و خرجوا مكتبه و لسان حالهم يقول: ليه تجرحني و انا كُلي جراح!.

 

 و في الثاني من سبتمبر الجارى، دعا السيد الميرغني بعض قادة القوى السياسية السودانية لمادبة إفطار بمقر إقامته في القاهرة، بحي مصر الجديدة، وبعد الإفطار اطلق السيد الميرغني التصريح التالي:" اننا لن نسمح بفصل الجنوب او اى جزء من الاراضي السودانية".  وهو تصريح اوردته صحيفة (الصحافة) في الثالث من سبتمبر الحالي. قالت الام تريزا من قبل، إن اخطر مرض في العالم ليس السرطان، وإنما الإحساس بان لا احد يبدى اهتماماً بك. فالسيد الميرغني يريد ان يُحرم المواطن الجنوبي من حق كفلته له إتفاقية السلام الشامل و شهد عليه المجتمع الدولي، وهو عند الإستفتاء علي حق تقرير المصير  لدى المواطن الجنوبي الحق في التصويت علي وحدة القطر او إختيار الإنفصال. فهل يسعي السيد الميرغني  لسلبهم هذا الحق؟! وهو حق لم يكن منحة من احد و إنما (جابو زندية). و هذه التصريحات مثل دلق الزيت علي النيران لإطفاءها، و لا تخدم قضية الوحدة، بل تزيد من تخوفات قادة الحركة الشعبية حول مدى جدية القوى الشمالية في ترك المواطن الجنوبي ليختار بمحض إرادته ماذا يريد. و العمل للوحدة ليس صاروخاً عابراً للقارات، و إنما يتطلب من الذين يقولون هذا الحديث علي الاقل زيارة الجنوب ولو لمرة واحدة حتي يقفون علي احوال المواطنين هناك، و معرفة الدواعي و الاسباب التي تؤدى الي الوحدة و التي تصب فيما سواها. و دُعي السيد الميرغني لمؤتمر جوبا الذى تم تاجيله للسادس و العشرين من الشهر الجارى، وكان رده حينها:" لا للمشاركة الا مع الكافة، ولا للعداء مع الوطني".  واذا عُرف السبب بطل العجب، ففي اخر إجتماع للسيد الميرغني مع نائب رئيس الجمهورية، الاستاذ علي عثمان طه طرح الاول شروطاً علي طه للتحالف مع حزبه من ضمنها كان تعيين القيادى الإتحادى، حاتم السر علي وزيراً لاحدى الوزارت، وتعين إبنه مستشاراً لرئيس الجمهورية، وضمان خمسين مقعداً للحزب الإتحادى في الإنتخابات البرلمانية. ووعد طه ببحث الامر مع رفاقه في المؤتمر الوطني، اذاً لا عجب ان يخرج علينا السيد الميرغني بهذا التصريح. وعندما وافق الوطني علي الذهاب الي جوبا للمشاركة في مؤتمر احزاب المعارضة في الاسبوع الاخير من الشهر الجارى، (مات الدش) في يد مولانا، وخرج علينا في الرابع عشر من الشهر الجارى عبر صحيفة (الصحافة) القيادى في الحزب الاتحادى، احمد السنجك نافياً عدم مقاطعة حزبه لملتقي جوبا و مؤكداً علي مشاركة حزبه فيه، و اضاف:"  إن قرار عدم مشاركة الحزب سابقاً كان لاسباب لوجستية".  و اظن وليس كل الظن إثم، ان السنجك يظن بان لنا (قنابير) حتي نصدق هذه الحجة التي هي اوهي من خيط العنكبوت، بان مولانا الميرغني ليس لديه ثمن التذكرة من القاهرة الي جوبا!. اذا كان قائد قوات التحالف السودانية، العميد عبد العزيز خالد –المتواجد حالياً في كالفورنيا- سوف يُرسل وفداً من حزبه للمشاركة في هذا الملتقي، وهو الذى لا يملك شقة في (مصر القديمة) فما بال مولانا الذى يمتلك نصف (مصر الجديدة)؟!. و السيد الميرغني تربطه مصالح مع المؤتمر الوطني و هذا ليس بعيب لانه ليس في السياسية اصدقاء دائمون، و إنما مصالح دائمة

/ No permanent friends, but permanent interest  ، ولكن العيب ان يظن احدهم بان السياسية لعب علي الحبال و ضحك علي الدقون.