من واشنطن للخرطوم
عبد الفتاح عرمان
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كما هو معروف في الأمثال الشعبية السودانية أن عجلاً له خوار في قرية سودانية نائية قد أدخل رأسه في قلة- زير- ماء شرب، وبعد أن شرب حاول إخراج رأسه من الزير لكنه لم يستطع إلى ذلك سبيلاً؛ ولم يشأ أصحاب العجل والزير أن يكسروا زيرهم لتخليص الأول أو ذبحه للحفاظ على الزير الذي يعتمدون عليه في معاشهم، أي أنهم أرادوا النصر والشهادة معاً، مثل (أخوان نسيبة) في نسختهم الإسلاموية السودانية.
أشار عليهم أحدهم باستشارة إمراة تدعي البصيرة أم حمد- خبيرة وطنية مثل أخانا في الوطن ربيع عبد العاطي-، فأشارت عليهم بذبح العجل لتخليصه، فذبح العجل، وظل رأسه عالقاً داخل الزير، فسألها أهل القرية عن الخطوة المقبلة لإخراج رأس العجل من الزير، فردت عليهم بأن يكسروا الزير لإخراج رأس العجل منه! وبذلك خسروا عجلهم وزيرهم.
أما رئيس حكومتنا السنية في سبيل المحافظة على حكمه وتفادي المواجهة مع الغرب، وسيف المحكمة الجنائية قام بفصل الجنوب وتقطيع أوصال وطنه، مثله مثل أي قصاب، ولم يدري بأن تاج السلطان الغاشم تفاحة تتأرجح أعلى السارية، وتاج الصوفي يضيء في سجادة قش، كما قال شاعرنا الفيتوري من قبل، نسأل الله أن يمن عليه بثوب العافية. وحاول المشير تبرير فصل الجنوب بالقول أن الإنفصال مع السلام أفضل من الوحدة مع الحرب، ولسان حال المواطن يقول أفلح إن صدق!.
لكن لم يمضي على فصل الجنوب بضعة أشهر حتي ظهر جنوب آخر في شمال السودان- النيل الأزرق، جنوب كردفان، دارفور، وشرق السودان- وهو أمر لم يكن مستبعداً، لأن الآلام التي كان يعاني منها الجنوب هي نفس الآلام التي تعاني منها أجزاء كبيرة من الوطن- والجاتها جاتا من الأرض لا من السماء-، فمشكلة الجنوب و أقصي الشمال، الشرق والغرب كانت-و بإستمرار- ناتجة عن ممارسات الحكومة المركزية في الخرطوم التي أقصّت مجموعات سكانية كبيرة من مركز السلطة، وحرمتها من التعليم والتنمية، الأمر الذي أدي في نهاية المطاف إلى إنفصال الجنوب، والساقية ما زالت مدورة.
علينا أن ندين وبدون أدني مواربة الحرب التي شنها المؤتمر الوطني في النيل الأزرق يوم الجمعة الماضي، وبغض النظر عن الطرف الذي أطلق الرصاصة الأولي؛ لأن الحرب مستعرة في جنوب كردفان وإنفجارها في النيل الأزرق جاء كمحصلة طبيعية لرفض المؤتمر الوطني لإتفاق أديس أبابا الإطاري، الذي نقضه المشير البشير بضربة لازب. بل المشير البشير عند لقاءه برئيس الوزراء الأثيوبي ملس زيناوي الذي حضر إلى الخرطوم برفقة رئيس الحركة الشعبية مالك عقار في الحادي والعشرين من أغسطس الماضي رفض الوساطة الأثيوبية، وأصر على التفاوض داخل الخرطوم دون وساطة إقليمية أو دولية! إذا كان المشير البشير بإمكانه نقض الإتفاق الإطاري الذي وقع عليه نافع علي نافع نيابة عن حزبه، و تحت رعاية رئيس وزراء أثيوبيا ووساطة الرئيس أمبيكي كمن يترجع كوب ماء بارد في هجير الخرطوم، فكيف يتوقع من الآخرين أن يثقوا فيه ويبرموا معه الإتفاقات داخل الخرطوم! المشير البشير يلعب سياسة حافة الهاوية، وإلا قولي لي كيف يذهب إلى دولة قطر لتوقيع إتفاق مع التجاني السيسي الذي قام بتجميع وإنشاء حركته في فنادق الدوحة، وقادة حركته أقل بكثير من حرس مالك عقار الشخصي!  بينما يرفض الوصول إلى حلول مع حركة لديها من الجند ما يفوق الأربعين ألف مقاتل، جُربوا على مدي العشرين سنة الماضية.
هناك من يقولون لا يستقيم عقلاً وجود أكثر من جيش في دولة واحدة، ونحن نتفق معهم في هذا الأمر، يجب أن يكون لدولة السودان جيش واحد، وهو القوات المسلحة السودانية- إن وجدت-، لكن جيشي الحلو وعقار لم ترسلهما العناية الإلهية، ووافق عليهما المؤتمر الوطني في إتفاقية نيفاشا 2005م، وتتيح لهما الإتفاقية فسحة من الوقت بعد إنفصال الجنوب حتي مارس 2012م، إذاً لماذا التباكي ودموع تماسيح المؤتمر الوطني الآن؟ إذا رفض شخص ما نزع سلاحه منه عنوة، علينا أن نسأل أنفسنا لماذا لم يعد ذلك الشخص يثق في أن حكومته ستطعمه من جوع وتأمّنه من خوف؟! يجب نزع سلاح الحركة الشعبية والدفاع الشعبي وكل المليشيات الأخرى التي تقع خارج نطاق الجيش، إلى جانب اتخاذ إجراءات لإعادة هيكلة الجيش الذي اختطفه المؤتمر الوطني، على أن يتم ذلك عبر إجراءات وتدابير سياسة متفق عليها، ولكم في إنفصال الجنوب عبرة يا دهاقنة المؤتمر الوطني.
المشير البشير عاد إلى المربع الأول لتفادي ما جري لبن علي، القذافي، صالح ومبارك، وما يؤكد على ذلك هو الإعتقالات الواسعة النطاق التي تقوم بها أجهزته الأمنية في كل مدن السودان ضد المعارضين، لاسيما أنصار الحركة الشعبية، لكن عليه أن يعلم بأن ما حصل عليه عن طريق السلام لن يحصل عليه عن طريق الحرب، لان الشعب السوداني سئم الحرب. والآن، الدائرة تضيق على المشير حتي من داخل حزبه، لان المسوغات التي كان يستخدمها في "جهاده" في الجنوب لا تصلح للحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق التي يدين غالبية أهلها بالإسلام. وأموال البترول التي كانت تصرف على المليشيات لقيادة الحرب بالوكالة عن المؤتمر الوطني قد نضب معينها عبر فقدان المشير إلى النفط الذي ذهب إلى أهله.
نظام المشير البشير فقد شرعيته وأهليته للحكم مثله مثل أي سفيه، وآن الأوان للحجر عليه قبل أن يفتت ما بقي من شمال السودان.