من واشنطن للخرطوم

عبد الفتاح عرمان

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


 زنجبار، تعد البوابة الشرقية لافريقيا. اطلقت عليها العديد من المسميات، سماها البعض ببستان أفريقيا الشرقية واخرين سموها الجزيرة الحالمة، ومسميات اخرى كثيرة. فى 22 من يناير 1964م نالت زنجبار إستقلالها وإنضمت إلى جارتها تانجنيقا، وتم إعلان اتحاد فيدرالي بين الدولتين يحمل اسم تنزانيا وذلك بأخذ الحرفين الأولين من كل اسم. يبلغ تعداد سكان زنجباراليوم مليون نسمة غالبيتهم من المسلمين. تشكل زنجبار افريقيا مصغرة نسبة لتعدد السحنات والاعراق، وبها تاريخ عربي ضارب فى الجذور نسبة للهجرات العربية المبكرة اليها. هذه الخلفية مهمة لمعرفة الجو الذى تربت فيه المطربة الزنجبارية، فاطمة بنت بركة، والتي تُعرف فى زنجبار بملكة الطرب وإسطورة الطرب الزنجباري؛ فمن هي فاطمة بنت بركة؟

لا اود الإدعاء بإن لي علاقة وطيدة بالغناء الزنجباري، ومتابع لمسيرة الفن هناك، بل الفضل يرجع الى صديق لي، ارسل لي قبل فترة اغنية مصورة (فيديو) لهذه الإسطورة الغنائية، ومنذ ذاك الحين صرت اكثر من الإستماع اليها وعبرها تعرفت على الغناء الزنجباري. وودت عبر هذه النافذة تسليط الضوء على هذه المطربة التي مازجت ما بين الغناء الافريقي بإيقاعاته الحارة والموسيقي الشرقية، عبر احد الموسيقيين المصريين الذى  شاركها هذا المشوار الحافل واسسا فرقة (طرب) الموسيقية التي تصاحبها الغناء.

ولدت فاطمة بنت بكرة فى قرية(فاجمرانجو) بزنجبار –غير معروف تاريخ ميلادها-، لاب كان يعمل تاجر جوز هند. بدات مسيرتها الفنية فى 1920 وهي ما زالت طلفة بعد. بدأت مسيرتها الفنية عبر الغناء الشعبي. وجمعت بين فهمها العميق للغناء الشعبي والطب التقليدي –التدواي بالاعشاب-. فى  الثالثة عشر من عمرها قام والدها بتزويجها قسرا، لكنها رفضت ذلك الزواج، وافلحت فى الهرب الى تنزانيا المجاورة عبر الطريق البري الوعر.

اسست مع موسيقار مصري مجموعة (طرب) الموسيقية، وقامت بجولات فى كل الساحل الشرقي لافريقيا، وزارت الغرب الافريقي حتي بحيرة فكتوريا وتنجانيقا. فى 1930 انتهي بها الامر فى العاصمة التنزانية دار السلام، وجابت بفرقتها الموسيقية معظم انحاء البلاد حافية القدمين. وفى 1940 عادت فاطمة بنت بركة الى زنجبار حيث اقامت فى كوخ صغير من الطين. وقامت بتأسيس حركة (Unyago) لمساعدة الفتيات السواحيليات على الإنتقال من سن الطفولة الى سن البلوغ. وتعد بنت بركة واحدة من اكبر الخبراء فى هذا المجال. وكانت تساعد الفتيات عبر الطقوس القديمة فى إقامة مراسم الزواج، وتوعيتهن قبل الدخول فى عالم الزواج ومطلوباته. والقت على النساء محاضرات عن الإغتصاب الجنسي والقهر. وطبقت شهرتها الآفاق، وصارت تغني فى افخم الفنادق الزنجبارية للترفيه على السواح الاجانب والسكان المحليين. وتغني فاطمة بنت بركة باللغتين السواحيلية والعربية.

حازت فاطمة بنت بركة على الجائزة التقديرية فى مهرجان(ويميكس/WOMEX) الدولي للموسيقي فى 2005، لمساهمتها البارزة فى الموسيقي والثقافة فى زنجبار. وكما هو معروف، ان مهرجان  ويميكس مهرجان عالمي للموسيقي يقام كل عام فى دولة اروبية، ومقره فى العاصمة الالمانية برلين.

تمثل فاطمة بنت بركة جيلاً ولد تحت نير الإستعمار، مضافاً إليه القهر الاسري والزوجي. لكنها على الرغم من ذلك خرجت من رحم المعاناة لتقدم فنا راقيا تشكل قبل مدرسة (Pan Africans) التي تأسست فى مطلع الستينيات من القرن الماضي بدار السلام، وكانت ترى القارة الافريقية ككتلة واحدة لا تصلح للتجزئة، وقوتها فى وحدتها، ودمارها فى تشتتها. وفاطمة بنت بركة برهنت على انه لا إنفصام ما بين افريقيتها وموسيقاها التي هي مزيج من الافريقية والعربية، الامر الذى ميزها عن الآخرين. على الساسة العودة الى هذا الغناء الذى يملؤ الرئتين بفن يلهب المشاعر، ويخاطب العقول، والقلوب قبل مخاطبة الارجل و(هز الوسط)!. وهو فن يشكل دعامة للوحدة الافريقية بدلا عن الخلاف حول مياه النيل. النيل الذى ظل رابطاً وموحداً لدول الحوض، بدلاً ان يكون محل نزاع يجب ان يكون محل إتفاق وعامل وحدة لا فرقة لان الخراب إن حل على اى دولة من دول الحوض لن تكون الدول الاخرى فى منأى عنه.

طال عمرك، اذا اردت ان تتزود بفن راقٍ، فإن خير الزاد فاطمة بنت بركة! ما عليك الا ان تدخل على موقع (يو توب/Youtube)و تكتب اسم الشهرة لهذه الاسطورة

: Bi Kidude. وتحصل على معظم اغانيها المشهورة.