علي مثال " الاسلام السياسي " إسماً للتيار الذي يستوحي الهوية الدينية الاسلامية أيديولوجياً، فأن العروبة السياسية هي التيار الذي يستوحي الهوية القومية العربية وينتمي الرئيس السوري الى إحدي صيغتيه البعثيتين، مقابل الصيغة البعثية العراقية التي ينتمي اليها شاب سوداني إسمه محمد حسن عباس. الاخير إستوحي وقفة صدام حسين الباسلة أمام الموت بصورة شعورية أو لاشعورية، عندما أعلن  إنتماءه الحزبي وسط تجمع طلابي لمؤيدي النظام السوداني ليسمع أحد قيادييه كلاماً قاسياً عن فساده الشخصي وفساد النظام تكفلت الشبكة العنكوبية بنشره علي طول الدنيا السودانية وعرضها.  والحال إن القيادي المعني لم يكن أقل من يد النظام الباطشة، د. نافع علي نافع مسئول الامن عندما نفذ الاسلاميون السودانيون إنقلابهم عام 89 مطبقاً استراتيجية الصدمة والترويع  بكفاءة أخمدت الروح الانتفاضية السودانية التي أسقطت نظامين انقلابيين من قبل، وظل بعد ذلك يهدد يومياً بالعودة الى العنف العاري متصدراً الجناح المتشدد في النظام.
هنا عروبة سياسية تصادم الدكتاتورية دون مبالاة بالمصير الشخصي الذي قد يصل حد الموت تحت التعذيب وهناك عروبة سياسية تدافع عنها بالناب والمخلب المضرجين بدماء السوريين في حمص ودير الزور وبألعاب اللغة البهلوانية علي مسرح جامعة دمشق، فليس من مغزي لهذا التناقض بينهما سوي أنها أضحت تعني كل شئ وبالتالي لاتعني شيئا.  لايخال المرء إن السوري النابضَ قلبه عروبة، ناهيك عن السوري الكردي، يعير خطاب رئيسه ذرة مصداقية إلا إذا كان من الذين تعطلت عقولهم وحاستا النظر والسمع لديهم تحت وطأة الخوف من الطائفة الاخري الذي حقن به النظام الاستبداي شرايينهم. والشاب السوداني طّوبه التوق السوداني العارم الى الخلاص من الدكتاتورية أيقونة للشجاعة بما أطلق حملة دفاع واسعة وقوية عنه، ولكن مع تحفظ يتعلق بالصفة العربية في إسم حزبه حتى إن شاباً آخر كتب مبدياً أستعداده للانضمام الى الحزب شريطة أن يستبدل العربي بالافريقي فيه.
واقع الامر إن أغلبية السودانيين العرب أصبحوا ( أكراداً  ) فيما خص الاحساس الذاتي بالانتماء القومي. فالعروبة السودانية التي يعترض الاحساس الذاتي الكامل بها حاجز اختلاف اللون والملامح عن العرب الاخرين كانت، مع ذلك، مصدر تغذية لتيارها السياسي عندما كانت مصداقية وعوده بالحرية والتنمية والعدل الاجتماعي في تمام عافيتها بحيث تغلبت علي هذا الحاجز، مثلما كان الحال مع كثير أو قليل من أهل الحواجز القومية الكردية. غير ان الحاجز عاد للارتفاع عندما تحول تصدع تلك المصداقية علي يد ناصرية مابعد هزيمة حزيران الى انهيارات علي يد بعث مابعد انقلابي سوريا والعراق. وبينما أبقي موت عبد الناصر المبكر بعض حياة في تراثه لمناصريه، فأن البعثيين ( العراقيين ) لم تبق لهم إلا شجاعة صدام أمام مشنقة التهبت في وجهه بصرخات كراهية طائفية تستنبتها الشموليات بعثية كانت أو غير بعثية. والامل، المتضاءل يوماً بعد يوم، ألا يبقي للبعثيين ( السوريين ) أيضاً إلا مشهد مماثل.
" إكرام الميت دفنه " مع الاعتذار لمحمد حسن عباس، لان افترا ض البراءة في دوافع تمسكه بوجود نبض حياة في جسد العروبة السياسية وارد، بعكس الامر فيما يتعلق برفيقه البعثي السوري.
( عن جريدة الحياة/ لندن )
N Kenaan [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]