Alsawi99 @hotmail.com
في مثل هذه الايام ، تحديداً يوم 29 مايو، وقبل 66 عاما ، تحديداًعام 1945 ، قصفت قوات الاستعمارالفرنسي الاحياء الشعبية في العاصمة السورية دمشق ومبني البرلمان بالمدفعيه. ومنذ مايتجاوز الشهرين من تاريخ اليوم تقصف قوات الحكومة السوريه لعض الاحياء الشعبية في طول سوريا وعرضها. وقتها استفزت الوحشية الفرنسية  أحاسيس الشاعر السوداني أحمد محمد صالح (1894 /  1898 - 1973 ، عضو اول مجلس سياده وصاحب ديوان " مع الاحرار " ) فكتب قصيدته " دمشق مهد الحريه " :
صبراً دمشقُ فكل ُّطَرْف باكٍ‏                  لما اسـتبيح مع الظـلامِ حِـماكِ
‏ جرح العروبةِ فيكِ جرح سائلٌ‏               بكـتِ العــروبةُ كلُّـها لبُــكاك
‏‏ضـربوكِ لامُتعفِّفـين سـفاهةً‏ لم           لــم تأتِ إثماً يادمشــقُ يداك
‏ ورماكِ جــبّار ٌيتيــه بحولـهِ‏           شُــلّتْ يمينُ العِلجْ حــين رماك
قبل  هذا التاريخ  بعقدين من الزمان ، تحديدا عام 1925، كانت مدافع الجيش الفرنسي الغازي قد دكت العاصمة السورية ثم ،إمعانا في الاهانة والاذلال، ذهب قائده الجنرال غورو إلي  الجامع الاموي ليقف عند قبر صلاح الدين الايوبي قائد الحملة الظافرة ضد الصليبيين عام 1187 قائلا: " هاقد عدنا ياصلاح الدين ". وقتها استفزت الوحشية الفرنسية أحاسيس الشاعر المصري احمد شوقي فكتب، ضمن قصيدته " نكبة دمشق "،  بيت الشعر المشهور  :  " وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يُدق" .. البيت الذي يكاد ينطق بالدم الحار الذي تتضرج به بيوت سوريا وشوارعها ومساجدها هذه الايام علي يد القريب وليس الغريب.
لقد قالها دريد لحام، شارلي شابلن العربي قبل ان تفعل به أيام الاستبداد الاسدي الممتدة اكثر من نصف قرن  فعلها فيتحول الي إعتذاري للعائلة الحاكمة. في مسرحيته " ضيعة تشرين " يستنكر عليه زميله في المعتقل أن يبكي بسبب التعذيب الذي تعرض له بينما صمد لنفس النوع من المعامله علي أيدي الفرنسيين من قبل، فيجيب : " ياأبني يانايف لما يضربك الغريب شِكل ولما يضربك إبن البلد شِكل تاني ".  هنا الاحساس بالاذلال والمهانة يتضاعف مرات ومرات فيختلط الامر علي عقل الانسان المنهك بالتعذيب الجسدي والنفسي حتي ليعجز عن التمييز التفضيلي بين الاجنبي والوطني، بين الفرنسي والسوري . واليوم بعد أن انكمشت حدود الامبراطورية الاستعمارية الفرنسية عن سوريا وغيرها وأضحت فرنسا ساركوزي تتزعم حملة إنقاذ الشعوب من القبضة القاتلة معنوياً ومادياً للاسر الجمهورية- الملكية في  ليبيا واليمن وسوريا،  يضحي لوم ضحايا  المطحنة الاسدية بسبب تفضيلهم المستعمر الاجنبي السابق إستنجاداً به علي الوطني اللاحق حماية منه،  هو الظلم بعينه. وبينما تُكتب هذه السطور يأتي صوت أحد قيادات المعارضة اليمينية من التلفزيون طالباً تدخل الدول  الغربية. قبلها قالها اللليبيون بدون مواربه وقبل قبلها قالها العراقيون عندما انتخبوا المستنجدين بأمريكا حكاماً شرعيين، وستقولها غدا بقية الشعوب العربيه ..  وشبه- العربيه أيضاً.
الغرب الذي ساند الدكتاتوريات العربية وغيرالعربية طويلا  سارع الي دعم الانتفاضات بعد ان أيقن ان حماية مصالحه غير مضمون بعيداً عما سيتمخض عنها. ولكنه هنا، بعكس ظواهر الامور، ليس مخيراً ولامتفضلاً ولكنه مسير بأرادة شعوب المنطقه ومدين لها. وبقدر ما تنجح هذه الانتفاضات في استكمال مسيرتها نحو تأسيسس أنظمة ديموقراطية مستدامه ، هي التجسيد الوحيد الممكن لاستمرار فعل الارادة الشعبية، تكون أقدر علي اخضاع العلاقة مع الغرب، والعالم عموماً ، لمصلحتها. هكذا يفعل حزب مثل حزب العدالة والتنمية التركي الاسلامي إذ يبني، بشهادة العالم كله، مجتمع الحرية والتنميه عاملا بجد للانضمام الي عضوية الاتحاد الاوروبي التي تشترط استيفاء مايتجاوز الثلاثين فصلا تشمل توفيق اوضاع الاعضاء الجدد  مع اوضاع دول الاتحاد. أية عمالة للغرب هذه؟
حتي لو صدق المرء الرواية السورية الرسمية الخيالية بأن هذه الجموع التي تخرج كل يوم جمعه ميممة شطر  الموت المنهمر مدراراً، واقعةٌ تحت سيطرة مجموعات من المندسين وعملاء أمريكا الصهيونيه والسلفيين، فأن القيادة السورية تقف عارية مدانة امام الضمير الانساني بتخليها عن الواجب البديهي لأي حكومة في عالم اليوم وهو حماية مواطنيها. العقاب الجماعي المتدفق أمواجاً من شرق سوريا الي غربها ، ومن جنوبها الي شمالها ،إعتقالات جماعيةً وحصاراً للمدن وقتلاً عشوائياً، هو شيمة الانظمة الفاشية والنازيه التي عفا عليها الزمن وأصبحت أشباهها الان علي طريق لاتجاه واحد نحو المحكمة الجنائية الدوليه. أي عقلٍ غبي هذا الذي  يصدق أن مفكرين قياديين مثل الطيب تزيني ويس الحاج صالح وفايز ساره وميشيل كيلو ورضوان زياده يمكن ان يصبحوا أدوات لمؤامرة صهيونية- امريكية ضد بلدهم وشعبهم؟ لو ان حزب البعث العربي الاشتراكي بقي أميناً لمواد دستوره التأسيسي  كحزب عام 1947 ولروح وتوجهات المرحلة التي ولد فيها، بدلا من الانزلاق الي دستور سوريا الحالي بمادته الثامنة التي تطوبه " قائداً للدولة المجتمع "  مديراً ظهره، عنفاً ومقتلة، لروح وتوجهات عصر الديموقراطيه، وهو نفس الوضع الذي كان سائدا في عراق- صدام، لكانت هذه النوعية من المثقفين في صفه وليس ضده.  
" إن الارهاصات الفكرية المؤسِسة لحزب البعث في المشرق العربي خلال ثلاثينيات القرن الماضي كان جزء من ظاهرة التحديث السياسي التي انبثقت وقتها متشربة مناخ الديموقراطيه والعلمانية المترسب عن مؤثرات عصر التنوير والنهضه كما وصلت الي هذه المنطقه من اوروبا عبر جسري القرب الجغرافي والثقافي ( المسيحي ). الامارات الكبري لذلك واضحة في تكوين مؤسس البعث ميشيل يوسف عفلق الذاتي وفي دستور وتوجهات وممارسات الحزب نفسه حتي منتصف الستينيات . في تفاصيل ذلك هناك اسماء معروفه في تاريخ انتقال مكونات المناخ المذكور الي الفضاء العربي ابتداء من الربع الاخير للقرن التاسع عشر مثل المسيحيين السوريين واللبنانيين البستاني والشدياق ثم صروف ونمر وجرجي زيدان الذين افتتحوا مع رصفائهم المصريين المسلمين والمسيحيين عصر تحرير العقل العربي وتمدين المجتمعات العربيه. والمجموعة الاخيرة وجدت في مصر مجالا أرحب لنشاطها الصحفي والثقافي الذي برز فيه ايضا مسيحيون اخرون مثل شبلي شميل اول من كتب عن نظرية دارون ضمن دوره المشهود في بث أفكار العقلانيه والتحديث وفرح انطون بدفاعه عن مدنية الدوله استنادا الي ابن رشد ( الفكر العربي في عصر النهضه، البرت حوراني ). فأذا اضفنا لذلك ان جرجي زيدان، مؤسس مجلة الهلال المعروفة حتي الان، هو خال ميشيل عفلق لمسنا بوضوح مصادر تكوين عفلق الثقافي والفكري علي الصعيدين العام والعائلي. ويتسق مع هذا أن بعض المصادر العلميه تري في انتاجه أثراً  لفلاسفة التنوير الاوروبين لاسيما هيقل وهيردر وروسو ( عفلق : قضايا الفكر والممارسه، جامعة القاهره 1990 ). كما تظهر اثار هذا التكوين بوضوح في دستور حزب البعث العربي الاشتراكي الذي اقر عام 1947 إذ يقوم المبدأ الثاني فيه علي حرية الفرد، محور المذهب الليبرالي، مؤكدا علي أن : "  حرية الكلام والاجتماع والاعتقاد والفن مقدسة لا يمكن لأية سلطة ان تنتقصها وأن قيمة المواطنين تقدر - بعد منحهم فرصاً متكافئة - بحسب العمل الذي يقومون به دون النظر الى أي اعتبار آخر. "  وبينما يطرح الدستور البعث حزبا اشتراكيا الا انه يؤكد علي الشعب الحر كمصدر لللسلطات ويفصل ذلك في المواد  14 و16 و17 و19 التي تنص علي الفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائيه والمساواة امام القانون وحرية الانتخابات للمجلس النيابي ولامركزية الاداره." 
صاحب هذه الفقره هو صاحب هذا المقال نفسه وقد يسجل التاريخ لمجموعة بعثيين سودانيين، كان هو
أحدهم، إنهم بذلوا غاية مافي وسعهم لاستعادة الحزب الي ماضيه المستقبلي، كمجموعه وكل بطريقته وحسب مقدرته. تقديره الخاص الذي لايلزم به سوي نفسه، ان هذه المحاولة فشلت فلم يبق له من البعث الا أجر المحاوله وبعض الدم السوري والعراقي في عنقه.
(  عن جريدة الصحافه 30 مايو 2011 )