عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
عجيب أمر الرئيس الراحل جعفر محمد نميري، فما جاء عصر إلا وهناك معجبون به مغالون في إعجابهم له، وقادحون مغالون في قدحهم.
ولعل ملاحظتنا الأولى في تتبع أثر جعفر نميري الإنسان، أن نميري لم يكن مفكرا صاحب نظرية ولا داعية سياسيا يمكن أن تلتقط أفكاره من خلال كتاباته ودعاويه، ولكن كان (رجل دولة) عملي المنزع يهتم بالقضايا التنفيذية ويعبر عن نفسه من خلال المواقف العملية والمسائل الجزئية. ونميري في الغالب يتخذ موقفه ضمن الملابسات الواقعية التي تحيط به، ويستجيب في هذه المواقف للسياق العام للأحداث والظروف. ويمكن تتبع مواقفه من خلال السياق العام والاستدلال على نسيجه الفكري ومنزعنا النظري والمصادر التي شكلته.
والملاحظة الثانية أن تتبعنا في أثر نميري الإنسان قد يجنبنا اشكالات الزمن التاريخي في الكتابة عن أيام نميري في السودان، إذ أن العصر المايوي كان في أحايين عديدة من النوع الذي لا يفصح مظهره عن كامل جوهره ومغزاه وحجمه، إلا أن تتبع أثر نميري الإنسان، ربما  يكون تطبيقا لتعريف مارك بلوخ للتاريخ بأنه (علم البشر في الزمن وليس علم البحث في الماضي). ومع ذلك فإن الكتابة عن هذه الأيام الطويلة المتقلبة تؤدي بنا إلى اختلاط الأزمنة التي تجعل الذاكرة حاضرة ومنتعشة في فترات وغائبة أو مغيبة في فترات أخرى.
الملاحظة الثالثة أن الكتابة عن أيام نميري تفتح المجال واسعا لقضايا كثيرة حول طريقة حكم نميري، كيف يعين وزراءه، وكيف كان يقيلهم؟ هل يحرص على توفير مبررات موضوعية لقراراته أم أنه كان يصدرها حسب المزاج وقرب الشخص أو بعده من المجموعة القريبة من نميري لحظة اتخاذ القرار؟. هل كان نميري حاكما فردا أم أن سياساته كانت أقرب إلى سياسة الاستعمار البريطاني فرق تسد؟. ومع هذه الفردية في السيطرة على مصائر البلاد والعباد، إلا أن المجال كان واسعا لقول مارتن لوثر (لا يستطيع أحدٌ ركوب ظهرك .. إلا إذا كنتَ منحنيا).
رابع الملاحظات أن جعفر نميري كان أول مواطن سوداني عادي من أسرة بسيطة يصبح رئيسا للجمهورية. وكان السودان في عهده ذا شأن، وكانت له قرارات هامة ذات بعد سياسي عميق، وكانت له بالطبع عنتريات هوجاء.
وتوضح الملاحظة الأخيرة أن هذا الأسطر تأتي نتيجة لجهد توثيقي اعتمد على قراءة عدة مؤلفات كتبها نميري أو كتبت عنه، والاطلاع على ملف خدمته العسكرية منذ تخرج برتبة الملازم الأول في 19 ديسمبر 1952 حتى وفاته في 31 مايو 2009م. وكذلك الاستماع إلى إفادات لمعاصرين وشهود عيان له. وقد نكون في حاجة إلى تأكيد أن هذه الأسطر ليست (سيرة ذاتية) لجعفر نميري، بقدر ما هي محاولة لاكتشاف جوانب أخرى أو تتبع الآخر من شخصية رجل حكم البلاد 16 عاما قدر لي الاقتراب من وثائق وشهادات وإفادات ومعرفة مباشرة بمعاصرين لنميري، نأمل أن يتم  التعامل معه في مستوى فكري ملؤه الجد والحرية والتشاور والشفافية والاختلاف الرفيع أحيانا فيما يحلو فيه الاختلاف ويصح ويفيد.
ووفوق كل هذه الملاحظات والهوامش، سيظل نميري رحمه الله الرجل الأكثر شهرة وإثارة للجدل في تاريخ الجيش خلال مائة عام من تاريخ السودان المعاصر، بدأت في 25 مايو 1969م.
في ثنايا هذه الملاحظات التي تأخذ برقاب بعضها البعض، لا يتردد أستاذ الأجيال البروفسيور علي محمد شمو في إبداء اعتزازه الشديد بتجربة العمل مع الرئيس الراحل نميري، حين سألته هل تعتقد أن تاريخنا المعاصر قد وضع نميري في المكانة التي يستحقها؟
أجاب شمو: في تقديري أن نميري قد تعرض لتشويه كثير، لأن أعدائه وجهوا كل قدراتهم لتشويهه.
وغالب الظن عند شمو أن اليسار بفصائله كافة قد نجح في تشويه صورة نميري، والحديث دائما يقال إن نميري قال وفعل، ولا أحد يتحدث عن الحكومة أو الوزراء أو المسؤولين، على الرغم من أن البلد أثناء الفترة المايوية كانت تدار بمجموعة كبيرة جدا من الرجال والمؤسسات، ومع ذلك هناك أصرار على تحميل المسؤولية لنميري وما أكثر القصص التي ينسجونها من الخيال وهي ليست واقعة.
ويخلص شمو إلى القول: بحكم معرفتي وقربي من الرئيس نميري فإنني أكن له احتراما كبيرا، إلا إذا اتهمني إنسان بأنني لست صادقا فيها أقول. والخلاصة أن كل الصفات التي وصف بها  نميري غير صحيحة.
وحتى لا يصبح تتبعنا لأثر نميري الإنسان في حياتنا مثل القطار التائه بين المحطات المتناثرة في صحراء تاريخ السودان الحديث التي لم تكتب بعد، تأتي سيرة جعفر نميري الإنسان بعد أيام من الذكرى السنوية الثالثة لوفاته، والذكري الـ 43 لثورته، على أن مرور السنوات لا يزيدنا إلا بعدا، فسيرته لا تخُص شخصا قدر ما تختصر عصرا تبدو أقصى الأماني اليوم العودة إلى بعضه.
النشأة الأولى
ولد نميري في مدينة أم درمان فعليا في السادس والعشرين من أبريل عام 1930م، لكن ملف خدمته يحتوي على شهادة جنسية من إبراهيم سيد شيخ القسم الثاني في مدني والعمدة محمد سعيد وعليها توقيع المأمور، يشهدان من معرفتهما التامة بالشيخ محمد نميري وزينب صالح ارباب والد ووالدة جعفر محمد نميري التلميذ بمدرسة مدني الوسطى المولود بجهة أمدرمان بتاريخ 1/1930م، وأن والده الدنقلاوي الجنس المولود بجهة دنقلا، وأن موطنه الشرعي عند ولادة المذكور بجهة أم درمان كان وأن والدته دنقلاوية الجنس مولودة بجهة دنقلا وموطنها الأصلي قبل زواجها بمحمد نميري بدنقلا. وتنتهي الشهادة بأن جعفر نميري أتم علومه جميعها بمدارس حكومة السودان.
بناء على هذه الشهادة صدرت شهادة تسنين طبية تفيد أن الطالب جعفر محمد نميري مولود في 1/1/1930م.
قدم والدا نميري قبل زواجهما إلى أم درمان من قرية ود نميري القريبة من دنقلا من أجل لقمة العيش. وعمل والده جنديا في قوة دفاع السودان، وشارك في الحملة التي وجهت إلى علي دينار في عام 1916م.
لكن والد نميري بعد الزواج ترك العمل في الجيش واختار العمل ساعيا في شركة سيارات. وعندما افتتحت الشركة فرعا لها في واد مدني انتقل والده إلى الفرع واستقر به المقام هناك مع أسرته التي باتت تتكون من الاب والأم وثلاثة ابناء هم: مصطفى، ونميري، وعبد الرحمن أو عبد المجيد الذي توفيَّ وهو في الرابعة والعشرين من عمره.
وجعفر هو المولود الثاني، وقد اختارت له والدته اسم جعفر استجابة لحلم رأته في أثناء حملها به بأنه اذا جاء المولود ذكر تسميه جعفر تيمنا بجعفر بن أبي طالب شقيق الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه الملقب بـ (جعفر الطيار).
ويضيف نميري حسب روايته لفؤاد مطر (تذكرت ما قالته الوالدة حول اسمي بعدما أصبحت رئيساً للسودان، حيث أنني في الأشهر الثلاثة الأولى من بداية الترؤس كنت أحلم يوميا بأنني أطير واسمع الناس من حولي يقولون: شوفوا الزول ده الذي يطير).
وكان نميري بعد انتقال الأسرة من أم درمان إلى ودمدني يقود في بعض الأحيان حمير أهل الحي وينظفها في مياه النيل الأزرق. وجعل هذا العمل نميري محبوبا بين الناس وعمق في نفسه أهمية التعاون.
كان نميري يحرص في معظم الحوارات الصحافية التي أحريت معه على تذكر قساوة الحياة التي عاشها. ويتذكر في الوقت نفسه كيف أن ضألة مرتب والده دفعته إلى الحرص على تعليمهم، ويقول (لكي يؤمن لي والدي فرصة الدراسة الكاملة، طلب من أخي الأكبر (مصطفى) أن تتوقف دراسته عند المرحلة المتوسطة ويبدأ العمل). وهكذا عمل مصطفى، الأخ الأكبر براتب قدره أربعة جنيهات شهريا، وأكمل نميري دراسته وتمكن من الالتحاق بمدرسة حنتوب الثانوية، ضمن دفعة ضمت نجوما بارزة من أسماء في حياتنا.
وبعد أكمل نميري السنة الرابعة الثانوية في حنتوب، اجتاز امتحان الخدمة المدنية. ونسبة لأن الظروف المادية الصعبة التي تواجه الأسرة لا تسمح بتوفير مطالب دراسته الجامعية، قرر نميري الالتحاق بالقوات المسلحة بدلا من دخول الجامعة.
كان السبب الذي شجع نميري على الالتحاق بالكلية الحربية حسب حديثه مع فؤاد مطر (شعوري بأن التحاقي بالكلية الحربية سيؤمن لي دخلا أساعد به عائلتي، وكان الدخل عبارة عن أربعة جنيهات ونصف الجنيه شهريا للضابط حديث التخرج، أرسل نصفه إلى والدي ووالدتي مع مبلغ آخر يرسله شقيق مصطفى إلى الوالدين).
وهنا يبرز ملمح جديد من شخصية نميري حين يقول (التحقت أنا إبن الأسرة الفقيرة بالكلية الحربية عام 1949، وأنتابتي شعور مزدوج بالفرح في موقعي الجديد لسببين الأول: عندما قبضت أول راتب وقدره جنيهان ونصف الجنيه لطالب الكلية الحربية، وخروجي من دائرة الاتكال والاعتماد على الآخرين، فضلا عن أنه أصبح في إمكاني تقديم المساعدة لأسرتي الفقيرة، بالإضافة إلى إشباع حبه للعمل الشاق والحيوية والرجولة الموجودة في الحياة العسكرية).
واقع الأمر أن نميري كان شديد الاعتزاز بحقيقة أنه ولد في منزل بسيط متواضع في أم درمان. ويردد دائما (كنا فقراء ولكننا لم نكن معدمين، كانت والدتي تقوم بمفردها بكل أعمال المنزل).
لكن نميري ينحدر من أسرة عريقة من الأشراف، ولد جده الأكبر في قصر نميري الذي لا تزال بقايا أطلاله موجودة في دنقلا. كان أجداده أمراء وحكاما على كل المنطقة الممتدة اليوم من كريمة إلى كرمة.
وفي الكلية الحربية عاش نميري تجربة شاقة في التدريب، وتعالوا نستمع إلى هذه الشهادة تعلمجي الكلية الحربية عن أداء نميري في مصنع الأبطال وعرين الرجال.
كان تعلمجي الكلية الملازم أول عبد الله شرف الدين عبد الرحمن من أميز جنود الجيش السوداني، ومن أبرز أبطال قوات دفاع السودان الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وحرب مصر  والحبشة وليبيا. واستوعب في القوات المسلحة ضمن قوات الهجانة، واختير أحسن معلم للبيادة، مما أهله لاستلام علم الكلية الحربية بجناح البيادة من الصول مستر هيرمر الإنجليزي. وتدرج في الرتب إلى وصل إلى رتبة الملازم أول. عاصر عبد الله الدفعات الأولى والثانية والثالثة، ةتم تنسيبه للدفعة كلية حربية. وتدرب نميري تحت يد عبد الله، فقال له نميري وهو طالب حربي من ما تلقاه من عنف منه في التدريب (أنت عايز تشردني، لكن أنا راجل). ورد عبد الله على نميري (أنا أرى فيك ميزة لم أراها في أخوانك. أنت فيك مستقبل السودان المشرق).
وحظي الملازم أول عبد الله باهتمام خاص نميري حتى بعد توليه رئاسة السودان. وظهر ذلك عندما أقام نميري، وهو رئيس جمهورية في صيوان عزاء الملازم أول لمدة ثلاثة أيام.
عندما تسلم نميري المرتب للمرة الأولى اقتطع منه سبعين قرشا، ثم اشترى بجزء من المبلغ المتبقي حلوى ولُعُبا ومشى مسافة عشرة كيلو مترات ليوفر ما كان يجب أن يدفعه في المواصلات. ويضيف لفؤاد مطر (قدمت من هذا المرتب الحلوى واللعب إلى أطفال العائلة الذين شعروا أنهم ذاقوا حلاوة النقود التي حصل عليها إبن عمهم من الكلية الحربية).
التحق نميري بعد تخرجه الكلية الحربية عام 1952 برتبة ملازم ثان، بالقيادة الغربية في مدينة الفاشر. وهناك شعر بشيء من الهيبة، بسبب أن العسكريين الذين يعملون في هذه المنطقة هم الأشد بأسا في السودان. ثم تنقل نميري في عدة مواقع عمل في الجيش السوداني شمالا وجنوبا. واتهم أكثر من مرة بتدبير انقلاب عسكري. وتدرج في الرتب حتى رتبة المشير. ولعل من بركات نميري أو لطائف انتفاضة أبريل 1985م، أن نميري منذ مغادرته البلاد في مارس 1985م حتى عودته في 1999م، لم يصدر أي قرار باتخاذ أي إجراء ضده. ولذا صدر قرار بإحالة نميري للتقاعد بالمعاش اعتبارا من 16 يونيو 1999م.
عشرة الأيام
أبعد اللواء عوض أحمد خليفة أول الدفعة الثالثة عن القوات المسلحة في 1957 إثر ظروف سياسية، وأصبح في غمار موظفي الخدمة المدنية في وزارة التعاون. لكن زميل الدفعة وصديق العمر نميري، بعد استيلائه على السلطة، أعاد عوض إلى الخدمة العسكرية في رتبة عميد حسب الدرجة التي وصلت إليها دفعته. وقيل إن اللواء حمد النيل ضيف الله نائب القائد العام قبل مايو 1969، حين سمع خبر العودة علق (نميري ليهو حق يعيد عوض للخدمة، لأنو ما بنسى عشرة الأيام).
هل يعني تعليق اللواء ضيف الله، وهو الرجل الذي لا يُلقي الكلام على عواهنه، أن نميري كان على صلة أو معرفة بالظروف التي كتب فيها عوض قصيدته (عشرة الأيام)، قبل أن تصبح علامة فارقة في تاريخ الأغنية السودانية بالصوت العذب للراحل عثمان حسين؟.
ولست أدري أو مؤهلا للحديث عن هذه الصلة، إلا أن اللواء عوض أحمد خليفة نفى لي وجود أي صلة لنميري بالأغنية، معتبرا أن الأمر مجرد توارد خواطر واستخدم لمفردات الأغاني في الحديث اشتهر به اللواء حمد النيل ضيف الله.
غير أن اللواء عوض أحمد خليفة قال لي: إن (نميري عليه رحمة الله رجل انتقائي جدا في علاقاته وصلاته بالآخرين، وينسحب ذلك على استماعه للأغاني، إذ كان مستمعا جيدا لأغاني الكاشف وعبد العزيز محمد داؤد).
ويدعم الأستاذ علي عوض حمادة الموظف السابق بإدارة المراسم في الاتحاد الاشتراكي السوداني قول اللواء عوض أحمد خليفة بتأكيد أن نميري كان مستمعا جيدا لأغاني عبد العزيز محمد داؤد، بل أن علي حمادة سمع نميري يردد مع أبو داؤد بصوت جميل ينسجم مع نفس أبو داؤد ولحنه العذب من أغنية (علموه اللاهي بالغرام بالله وقولو ليهو الحب شيء طبيعي ألهي).
نقلا عن جريدة الصحافة