عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
قد يكون صحيحا أن زمان الناس هداوة بال، لكن زمن الأستاذ بدر الدين سليمان يتخطى هدوء البال ليصبح قصة في البحث عن الوطنية.
كان بدر الدين مشغولا الذهن والوجدان بالقضية الوطنية منذ سنوات طفولته وشبابه فقد ولد في الكوة في العام 1933، وتنامت مشاعره خلال مراحل العمر من ما كان يسمعه من والده الأستاذ محمد أحمد سليمان رحمه الله وغيره من المعلمين الأفذاذ الذين شاركوا في تطوير حركة العلم والمعرفة في البلاد.
والحديث عن تأثير الوالد الأستاذ محمد أحمد سليمان ودوره في الحركة الوطنية يطول ويمتد، ونكتفي هنا بصورة قلمية نادرة رسمها الأستاذ الدريري محمد عثمان في الفصل المعنون شخصيات لا تنسى من كتابه (مذكراتي) الصادر في 1961م.
جاء في صفحات 104 و105 و106 و107 من الكتاب: كان محمد أحمد سليمان نادرة من نوادر رجال التعليم في السودان كان مخلصا لمهنته، مخلصا لوطنه ضحي من أجلها بجهده ووقته ومستقبله وأخيرا ضحى من أجلها بروحه. ولنبدأ من البداية كان محمد أحمد سليمان أحد المدرسين البارزين بوزارة المعارف المشهورين بالقدرة وحسن الفهم وكثرة التجارب والحذق. وكنت أعرف هذه الصفات فيه كما أعرف فيه الوطنية والغيرة على التعليم والإدراك العالي لواجباته. ولهذا السبب قد قصدته بمجرد أن اصبحت مدرسة بورتسودان الأهلية حقيقة عملية بما جمعنا من مال وبذلنا من استعداد. وكنت أشعر بأن قبول رجل مرموق من رجال التعليم الحكومي وينتظره مستقبل باهر لنظارة مدرسة أهلية أمرا ليس سهلا. ولكن حسن ظني به جعلني لا أتردد في مخاطبته في هذا الشأن، وكان يدفعني إلى اختياره بالذات أمران:
أولهما: رغبتي في تأسيس المدرسة من الناحية الأكاديمية تأسيسا صحيحا سليما لا مطعن فيه بحيث تحصل على تقدير الناس واحترامهم وبالتالي إقبالهم وثقتهم.
ثانيا: رغبتي في أن تقوم هذه المدرسة وهدفها إذكاء الروح القوية في نفوس الطلبة وهي مسألة هامة وخطيرة بالنسبة لمنطقة من السهل أن تندلج فيها الثغرات القبلية والمفاهيم الخاطئة التي كثر معتنقوها تخبطا وجهلا.
وقد كان محمد أحمد سليمان عند حسن ظني، فاستجاب لطلبي بعد أن عرف مهمة المدرسة. ولم يلن للاغراء ولم تثنه المخاوف .. لقد كان أمامه في وزارة المعارف مستقبلا ضخما فتركه. وكان أمامه في التعليم الأهلي طريقا غير معبد، بل طريقا وعرا قل سالكوه يحف به الظلام من كل جانب وتتنازعه شتى الاحتمالات، فلم يبال. إن تصرفه في ذلك الوقت ومع تلك الظروف لم يكن عاديا. ودعاه قبل قبول استقالته من مصلحة المعارف المستر أسكوت نائب المدير وأخذ يحاول إقناعه بالعدول عن الاستقالة .. ذكره بأن التعليم الأهلي لم يستقر بعد وذكره بما ينتظره في المعارف من مستقبل ثم ذكره بمدة خدمته .. غير أن محمد أحمد سليمان ظل مصرا على موقفه. وأقبل محمد أحمد سليمان على العمل في المدرسة إقبالا شديدا. كانت معركة الإنشاء وخاصة في بورتسودان معركة طاحنة واصل فيها الليل بالنهار .. لقد كان مجهودا ضخما أثر على صحته وأصيب بداء الرئة. ولم يكن يستمع إلى نصيحتي وأنا أطالبه بالاشفاق على نفسه فلا يرهقها بما لا تطيق وكان يستمر في بذل جهوده وهو يقول: أنني أعرف مرضي، وأعرف مصيري ومن الخير لي أن أموت شهيدا في ميدان الواجب الأكبر .. ميدان التعليم. ومضت المدرسة في طريقها. وشكا إلي كثيرون من أباء الطلبة بأن الشركات ودور الأعمال في بورتسودان لا تقبل خريجي المدرسة من السودانيين وتؤثر عليهم الأجانب. وانتهزت أول فرصة قابلت فيها الحاكم العام عند زيارته لبورتسودان وتحدثت إليه في الموضوع. وقلت له إن أبناء البلاد أحق بأن يجدوا مجالا في مناصب الشركات ودور الأعمال من غيرهم. وقال لي إن الشركات تقوم على أساس تجاري ويتطلب عملها خبرة ومرانا في هذا الميدان، وليس عندكم تعليم تجاري، فكيف توظف الشركات ودور الأعمال أشخاصا لا تستفيد منهم؟ وحدثت محمد أحمد سليمان ما دار بيني وبين الحاكم العام. فقال لي دون تردد: إذن فليكن لدينا في المدرسة الأهلية ببورتسودان تعليم تجاري وسافر إلى مصر وأحضر معدات التعليم التجاري ماكينات كتابه عربي وإنجليزي وكتبا ومدرسين ومناهج الخ. وانشأ القسم التجاري في ستة أشهر فقط. وبعد سنتين فقط ظهرت الدفعة الأولى من خريجي هذا القسم، حيث تلقفتهم الشركات ودور الأعمال جميعا. وكان عدد خريجي هذه الدفعة عدد لا يستهان به من أبناء البلاد. وقد سبقت المدرسة الأهلية بذلك التعليم الحكومي التجاري. وكانت المدرسة الأهلية في بورتسودان تدرس لهذا القسم بالليل مما مكن الكثيرون من الموظفين وغيرهم ممن يعملون في النهار من الالتحاق به. وكانت بذلك فائدة مزدوجة. ومات محمد أحمد سليمان من تأثير المجهود الكبير الذي بذله .. مات كما يموت البطل في وسط المعركة شجاعا قويا أبيا، لم يستسلم لم يتقهقر، لم يخفف اللواء. فسلام عليه بين الشهداء.
انتهت شهادة الأستاذ الدرديري محمد عثمان، وتكمن أهميتها في أن الشاهد هنا هو أحد الرجال المحترمين في تاريخ السودان المعاصر، إضافة إلى أن الكل في ساحة السياسة يبحث عن دور أو موقف، ولكن قد يبدو هذا الدور ملتبسا ومخادعا في كثير من الأحيان، لكن مواقف الأستاذ محمد أحمد سليمان كان جلية وواضحة في مجمل سيرته الحياتية الناصعة خلال عمره القصير في الحياة نفسها.
فقد بدر الدين الوالد في سن مبكرة، لكن القدر الذي أخرجه من مدرسة الوالد محمد أحمد سليمان، أدخله في جامعة الخال التجاني الماحي، وفي كنف العلامة التجاني الماحي تعلم بدر الدين أهمية تحديد موقع المجتمع السوداني في السياق التاريخي عبر جهد منهجي يمزج المعرفة الحديثة بالواقع الاجتماعي للحياة السودانية. 
وغرست تلك الأجواء المفعمة بالروح الوطنية الوثابة في ذهن بدر الدين الكثير من المعاني والقيم التي ظلت تلازمه في رحلته مجهولة الأمد في البحث عن الوطنية. ولذا التحق في صباه الباكر بالحركة السودانية للتحرر الوطني التي اجتهدت في ذلك الوقت في نشر الوعي الديمقراطي، بهدف (حصار بذرة الاستبداد التي تشيد لنفسها موقعا في أرضية البناء القائم الآن). لكن هذه الحركة انقسمت إلى تيارين الأول بقيادة عبد الخالق محجوب عثمان والذي سمى نفسه بالحزب الشيوعي السوداني، والثاني بقيادة عوض محمد عبد الرازق والذي سمي بالحركة الديمقراطية السودانية. وقد لا يسع المجال هنا للخوض في التفاصيل، لكن للتدليل على العمق الفكري للتيار الذي وقف معه بدر الدين يستحسن أن نستعرض فقرات من وثيقة عوض عبد الرازق الذي دعت إلى: تحجيم الخط اليساري المتعجل الداعي للقفز فوق المراحل بتحويل الحركة السودانية للتحرر الوطني لحزب شيوعي (ماركسي لينيني) مستندا على العمَّال والمزارعين والمثقفين الثوريين، لأن طبقة العمَّال في بلادنا مازالت طبقة وليدة تنحصر في عمَّال الخدمات (سكة حديد، البريد، موانئ، نقل نهري) وهؤلاء جميعا دورهم مساعد وثانوي. فالعمَّال طبقة مازالت في طور التكوين ولم يكتمل تطورها ولن يكتمل إلا في ظل الثورة الوطنية الديمقراطية التي من مسئولياتها الرئيسية تحقيق بناء صناعي واسع يجعل من العمَّال طبقة قائدة وقادرة على بناء حزبها الطليعي القوي الذي يسير بها وبالمجتمع نحو الاشتراكية.
أما المزارعون والنص للوثيقة: فيطابقون في وعيهم مستوى الإنتاج الزراعي، فالزراعة في كل السودان ما زالت زراعة اكتفائية (subsistent agricultureالإعاشة)  موسمية وحتى أرقى أشكالها (مشروع الجزيرة
ضعيفة وليست ذات أثر. ولم يشكل المزارعون كطبقة اجتماعية ذات هموم ومطالب ووعي يؤهلها لتحقيق تحالف العمال والمزارعين.
انتهى الاقتباس من وثيقة الأستاذ عوض عبد الرازق التي قدمها إلى مؤتمر الحركة السودانية للتحرر الوطني في أكتوبر 1952. وقد أحسن
الأستاذ مهدي إسماعيل مهدي عثمان صنعا حين أعاد نشر هذه الوثيقة في الموقع الإلكتروني المتميز (سودانايل)، نقلا عن نسخة خطية بخط الأستاذ عوض عبد الرزاق كانت من محفوظات الراحل عبده دهب، قدمها له الصديق القديم خالد دهب رد الله غربته.
أهمية هذه الوثيقة أنها تحتوي على استشراف يرنو لواقع سياسي سوداني، مازالت أطروحات أحزابنا بكافة مسمياتها ومراحلها في حاجة ماسة له، خاصة حين نراه يحذرنا قبل 60 عاما  من (أن طريق التعجل السياسي ينذر بفقدان الحركة السودانية للتحررالوطني مواقعها كطليعة ديمقراطية يلتف حولها أكثر أبناء شعبنا ذكاءا، وإذا تعارضت مع قيم وتراث فإنشاء حزب شيوعي يدعو إلى الاشتراكية لم يحن أوانه بعد وربما يدفع نحو المقامرة التي لا تراعي المراحل، وقد يحدث شرخا عظيما في وجدان المجتمع ويهدم كل البناء ولعمري إنه طريق الفشل).
ونمضي في خطوة جرئية ثانية لندلل على أهمية قراءة هذه الوثيقة حين نقرأ نصا يقول إن (الحركة السودانية للتحرر الوطني غرست أقدامها عميقا في أوساط الشعب باجتذابها العناصر المستنيرة والفئات الأكثر وعيا أو مصلحة (طلاب، موظفين، عمَّال.. إلخ)، مما يرشحها لأن تلعب دورا هاما في البناء الوطني الديمقراطي بالرغم من وجود عقبات أساسية نوجزها في أن من مهددات للتطور الديمقراطي اليسارية الطفولية التي تتعجل الإنجازات وتتجاوز المراحل في التطور الوطني بغرض فرض خيارات تتناسب مع الظروف الموضوعية على نحو الدعوة لتحويل الحركة السودانية للتحرر الوطني لحزب شيوعي مما يؤسس للعزلة والقطيعة بين الشيوعيين والديمقراطيين وينفرط عقد تحالفاتهم ودورها الرائد كمنبر ديمقراطي تأسس من خلال نضال الديمقراطيين والوطنيين بالدرجة الأولى).
وعودة لصاحبنا بدر الدين، فإن أهمية الاستطراد السابق تكمن في أنه يمثل  البدايات الأولى لحلم التنوير السوداني الذي غازل أفكار بدر الدين في تلك السن الباكرة، خاصة بعد فصله من جامعة الخرطوم، بسبب نشاطه السياسي، والتي كان سكرتيرا لاتحاد طلابها.
ولعل حلم التنوير هو ما يدفع بدر الدين الذي درس القانون في مصر إلى الحرص الشديد على أن يقدم من كتاب حياته  الملئ بالتجارب والأسرار، إفادات للجيل الجديد  عن الاستثمار في حب الوطن.
اهتمام بدر الدين بالشأن العام نقله من ماعون الحركة السودانية للتحرر الوطني إلى وعاء الوطن الأكبر، وهكذا أصبح من قادة الجمعية الوطنية التي تمثل اليسار المعتدل. وفوق كل هذا فإن مهنته كمحامي جعلته أقرب إلى القضايا العامة.
وكغيره من المهتمين بالشأن العام، انتخب رئيسا لنادي الخريجين، وكغيره من المهنيين البارزين دعي إلى المشاركة في جلسات المؤتمر التأسيسي للاتحاد الاشتراكي السوداني. وأغلب الظن أن بدر الدين لفت الأنظار بمناقشاته وأطروحاته عند إعداد ميثاق العمل الوطني. وكانت مجالس الخرطوم في بدايات مايو ترشحه سفيرا للسودان في إحدى الدول. وبدأت رحلته مع مايو عندما زاره الدكتور منصور خالد في منزله، وأبلغه نيابة عن الرئيس الراحل جعفر نميري أنهم يرغبون في تعينه رقيبا لمجلس الشعب الأول. وطبعا قبل بدر الدين وأسهم مع آخرين في إعداد وصياغة دستور السودان الدائم.
وقبل العودة لحلم التنوير السوداني الذي يقوده بدر الدين سليمان، فإن الاستطرادات السابقة تسعى لتأسيس قراءة جديدة لشخصيته، ذلك أن المجتمع السوداني في (قعدات طق الحنك) قد يرسم صورا للشخصية العامة تكون في غالب الأحيان بعيدة كل البعد عن شخصيته. وقد يفاقم من هذه الصور افتقار الصحافة السودانية إلى كتابة (بروفايل) الشخصية وفق مقاييسه العالمية. مناسبة هذا الحديث أن صورة بدر الدين في بعض الأحيان قد تظهره في صورة (المعتد بنفسه) في أحسن الأوصاف أو (المتعجرف المتسلط) في أسوأ الأوصاف. هذه الصورة غير حقيقية على الإطلاق، فبدر الدين كما يعرفه كل من تعامل معه عن قرب (نموذج للدماثة والنبل وسماحة الخلق والتواضع الإنساني).
إضافة إلى كل هذا يجسد بدر الدين نموذجا لباحث مخلص ومفكر مجتهد في السياسة والاقتصاد، رغم أنه خريج قانون. ولعل بدر الدين المسكون بموسوعية العلامة التجاني الماحي منذ الصبا الباكر، تراه في كل ما يكتب يقتطف فقرة ما أو يستعير لهجة أو تركيبا لغويا، وأغلب محاولاته تقترب من الجوهر الذي يتطلب إدراك التغييرات الأساسية التي طرأت على القيم وما يصاحب هذا التغيير من عناء قسوة على روح الإنسان واستقامة رؤيته للأحداث والمشاكل.
ومن يقرأ سطور كتاب الأستاذ بدر الدين سليمان (بدائل جديدة للنمو ـ نتائج النمو الأخلاقية) الذي سيطرح في الأسواق خلال هذا الأسبوع، سيدرك من السطر الأول انحياز بدر الدين التام لقيم العدالة الاجتماعية وحقوق المهمشين.
ويقدم هذا الكتاب الذي يأتي في 152 صفحة باللغتين العربية والإنجليزية، إنجازا مهما يتميز بالجدة خصوصا في ربط السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
ويؤكد هذا الكتاب أيضا أن مؤلفه مثقف رفيع يجتهد في أن يضع لنفسه مكانة بارزة في خارطة الفكر السوداني المعاصر.
ويضيف هذا الكتاب للمكتبة السودانية جهدا فكريا مهما في تحليل العلاقة المتشابكة المعقدة بين السياسة والاقتصاد والمجتمع، وما يسفر عنها من تعقيدات وخصومات وآحن.
ويعد اهتمام الكتاب بالثقافة من أجل التنمية ناقوسا لإثارة الانتباه إلى المضمون الحقيقي للتنمية المتمثل أساسا في الإنسان.
إن قراءة كتاب  الأستاذ بدر الدين سليمان تكشف عددا من الخصائص والسمات المهمة لأسلوبه كباحث موسوعي، لا يتطرق إلى موضوع من الموضوعات إلا بعد الإحاطة بكل ما كتب عنه من الباحثين الغربيين والعرب. ومن بين هذه السمات الالتزام بصرامة المنهج العلمي مع الحرص على وضوح الأفكار وبنائها في السياق الذي يخدم الفكرة الأساسية للموضوع.
كما تكشف قراءة كتاب بدر الدين عن الطابع الحداثي لمنظومة أفكاره، وتشديده على فكرة الدولة المدنية بديلا لدولة القبيلة، والانحياز التام إلى قيم العدالة الاجتماعية عبر اهتمامه بفكرة العلاقة بين الدولة والمجتمع. بل يريد بدر الدين بكتابه هذا أن ينقلنا من مجتمع الشيخوخة السياسية إلى مجتمع تصنع الأجيال الجديدة فيها كتابة عصر سوداني جديد بفكر جديد وبذهنية جديدة. وفكرة النقل هذه واضحة جدا في باب الكتاب المعنون (موعود لا مفقود)، وهي رسالة الوطن الموعود (الوطن الذي يحمل في أحشائه أرواح عالم لا يموت ... روح أفريقيا الأم ... روح المجد العربي التليد ...  ووحي الرسالة الخالدة).
إن الدعوة لقراءة كتاب (نموذج بديل للنمو ـ نتائج النمو الأخلاقية) في الحقيقة ليست دعوة للاحتفاء بسيرة مفكر وسياسيي رفيع المستوى فقط، بل هي أيضا دعوة للتعرف على منظومة فكرية عقلانية تنحاز لقيم النهضة السودانية وتضع يدها على الكثير مما يعتور الحياة السياسية والاجتماعية في مجتمعنا. وتقترح إيجاد البدائل التي يرى بدر الدين أنها يمكن أن تحقق التنمية الحقيقية للمجتمع عبر ترشيد العلاقة بين المؤسسات السياسية الرسمية وتفعيل دور المجتمع المدني في صياغة الحراك السياسي والاجتماعي اللازم لتحقيق التنمية والنهضة.