عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
منذ قيام الجامعة العربية 1945 ظل مفهوم الأمن القومي العربي يتراوح بين الأماني القومية صعبة التحقيق، والأحداث التي أثبتت عدم وجود هذا المفهوم.
وكشفت أحداث كثيرة عن عجز الدول العربية عن بلورة تصور أمني وإقليمي متكامل، لدرجة جعلت أجيالا كثيرة تتعامل بجدية مع فكرة شهيرة لمايلز كوبلاند، مؤلف كتاب (لعبة الأمم)، فحواها أن أهمية (العروبة)، تأتي من كونها أسطورة وليست حقيقة.
غير أن الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل بدد كل هذا التراث الذي لا يخلو من أوهام وخرج علينا بكتاب جديد قوي ومتماسك بعنوان (الأمن القومي العربي). يحتوي على ثلاث مقدمات وثمانية فصول غير الملاحق والمراجع والصور ضمتها 175 صفحة من القطع المتوسط وقام بطباعته شيخ الناشرين العرب الراحل مدبولي. 
وجديد هذا الكتاب هو تجاوزه لواقع مرير يتعلق بمفهوم الأمن القومي العربي، الذي كان أقرب إلى أسطورة عمليا. لقد كان مفهوما في المنطقة العربية، أنه لا يوجد (نظام أمني) حقيقي يجمع بين دول المنطقة، وأن ما هو قائم في واقع الأمر، نظرية تحمل اسم (الأمن القومي العربي) تعبر فقط عما يجب أن يكون، رغم أن الكثيرين قد تعاملوا وكأنها مبادئ ملزمة على الدول أن تتصرف وفقا لها، وإلا اعتبرت (مارقة) عربيا.
ولعل توفيق الدكتور مصطفى في هذا المجال مبعثه كما قال السيد الصادق المهدي في المقدمة الأولى للكتاب (وميزة صاحب هذا الكتاب أنه جمع بين عالمي التنظير والعمل فأتحفنا بزبدة تفكيره وتجاربه متبعا سنة من سبقه في هذا الباب كابن رشد وابن خلدون). وقبل أن تدهشك عبارة المهدي التي رفعت الدكتور مصطفى إلى مقام ابن خلدون وابن رشد، يقرر كاتب المقدمة الثانية الدكتور أحمد الجويلي أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية بوضوح شديد (إن مؤلف هذا الكتاب هو أحد المفكرين العرب ذوي الخبرة الواسعة والعميقة في الشؤون العربية). 
ورغم أن الكتاب ينتهي بنظرة متفائلة بمستقبل الأمن القومي مستندا إلى رؤى إستراتيجية محددة، إلا أن هذا لم يمنع كاتب المقدمة الثالثة الدكتور الطيب زين العابدين من ختام مقدمته على النحو (ويحمد للكاتب هذه الإضافة النوعية في قضايا الأمن والسياسة للبلاد العربية، والتي عالجها بجرأة غير معهودة من السياسيين الرسميين).
ويبدو أن كل الصفات التي أسبغت على مؤلف الكتاب صحيحة من جهة أن المؤلف أمسك بتلابيب القضية بصورة قوية، وبدأ في وضع لبناتها واحدة تلو الأخرى بصبر شديد، دون أن يمل أو يستعجل النتائج.
وميزة الصبر على تجميع عناصر القضية المتناثرة ربما تعود إلى نشأة الدكتور مصطفى الأولى، حيث يروي زميل الدراسة في المرحلة الابتدائية البروفيسور عبد اللطيف عشميق، (أنه والدكتور مصطفى كانا يعملان في الزراعة بعد نهاية اليوم الدراسي لمساعدة الأهل في الحقل).
ويضيف أن الدكتور مصطفى عشق الزراعة لدرجة أن أمنياته في الحياة انحصرت في أن يكون طبيبا أو مزارعا. والشاهد هنا أن الزراعة مهنة تعلم الصبر على مشقة العمل والصبر على مشقة التفاصيل المرتبطة بالزراعة نفسها.
يخوض الكتاب دون إسهاب في تفاصيل ما حدث في 2 أغسطس عام 1990، ولعل المهم هنا قبل إبراز الجديد الذي أضافه الكتاب الإقرار أن المنطقة شهدت كارثة عربية مفزعة. فقد قامت إحدى الدول العربية باحتلال دولة عربية أخرى لينهار أحد أعمدة نظرية الأمن العربي، وهو افتراض أن التهديدات تأتي من الخارج، ثم بدأت القوات الدولية، التي طالما اعتبرت نظريا (وجودا أجنبيا)، في التوافد على المنطقة، قبل أن تتسع شروخ النظام العربي، ببداية عملية التسوية السلمية للصراع العربي الإسرائيلي عام 1991 لتفقد النظرية إطارها الدفاعي. وخلاصة هذا الإقرار أن مفهوم الأمن العربي قد تصدع، وأن هناك حاجة لإعادة بنائه على أسس جديدة، لكن جديد الكتاب أن المؤلف قدم أفكارا واقعية تشير إلى ضرورة الاستناد إلى المصالح الوطنية للدول في إقامة أية ترتيبات أمنية جديدة، مع أفكار جديدة تؤكد أن على العرب أن يكونوا عمليين أمنيا بالاتجاه نحو التعاون الوظيفي كأساس لإقامة نظام أمن عربي جديد، بعيدا عن الموجة القومية، بمفاهيمها واستراتيجياتها، التي إن عادت ستصيب تلك الأفكار بالكساح مرة أخرى.
وتبنى الكتاب أيضا المفهوم الواسع للأمن، الذي يبدأ من الأمن العسكري وينتهي بالأمن الغذائي، الذي يؤكد المبدأ القرآني (فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف).
ويدعم هذا التبني بتأكيد أن العدو الثابت هو (إسرائيل)، مع التعامل مع دول الجوار على أنها مصادر تهديد، والتأكيد على ما أسمته الأطماع الأجنبية مع السعي وراء تحقيق القدرة العسكرية العربية الذاتية في ظل تصور أن تكون ركيزة الأمن المستهدف عربية صرفة.
يقدم المؤلف هذا التبني بتفاؤل شديد رغم أن كل المفاهيم المتعلقة بالأمن الإقليمي التعاوني، كالأمن الجماعي والأمن المشترك، ظلت خارج التفكير العربي الجماعي. لكن هذا التبني لا يغفل إطلاقا أن الوطن العربي قد تحول عمليا إلى شرق أوسط، يتسم بالتدويل الشديد.
وهناك صورة مختلفة للعالم العربي جاءت بعد الحرب الأمريكية على العراق لتطيح بكل شيء. فالانهيار هذه المرة قد تجاوز نظرية الأمن القومي العربي إلى النظام الإقليمي العربي ذاته.
فالدول العربية لم تتمكن من إدارة الأزمة أو منع الحرب أو المشاركة مباشرة فيها أو التأثير فيما يجري بعدها داخل العراق. وعقدت القمة العربية بصعوبة، لتنفجر الخلافات داخلها بعنف.
وبالتالي، فإن ما أصبح مطروحا على الساحة العربية حاليا، ليس هو البحث في كيفية بناء نظام أمني للدول العربية، وإنما الكيفية التي يمكن أن تتم بها إعادة تأسيس النظام الإقليمي العربي من الأساس.
لكن الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل الذي يستعد حاليا لنيل درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية، يعود إزاء هذه الصورة المختلفة إلى مهنته الأصلية كطبيب ليتولى مهام إنعاش الأمن العربي ومحاولة إيجاده وضرورة تطبيق مسألة الأمن العربي بصفة موحدة تتجاوز مصالح الأنظمة والأقطار الضيقة والمتناقضة أحيانا، ليقدم في خاتمة كتابه روشتة من عشر نقاط تصب جميعها في إبعاد الخطر الأمريكي الصهيوني الزاحف على الدول العربية الذي يستهدف:
* توسيع وتعميق نهب مواردها.
‌* تفكيك الدول العربية على أسس عرقية وطائفية.
‌*  محاصرتها أمنيّاً سواء من داخل المنطقة العربية أو من خارجها.
‌* الضغط السياسي والثقافي والتعليمي، من أجل تحقيق المزيد من الاغتراب الحضاري.
ولعل كل هذا يدفعنا إلى مشاركة الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل في تفاؤله, فالأمن من وجهة نظر دائرة المعارف البريطانية يعني حماية الأمة من خطر القهر على يد قوة أجنبية.
ومن وجهة نظر هنري كسينجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق يعني أي تصرفات يسعى المجتمع عن طريقها إلى حفظ حقه في البقاء.