تناولت وسائل الاعلام الورقية والرقمية خبر منع السلطات المصرية بمطار القاهرة الدولي، الكاتب الصحفي الطاهر ساتي، من دخول أراضيها واحتجزته لساعات بحراسة المطار، قبل أن تقرر إبعاده إلى الخرطوم عبر أديس أبابا تحت الحراسة، وكان ساتي وصل القاهرة، ليكون بجانب زوجته التي سبقته في رحلة علاجية لمصر.
واعتبر اتحاد الصحفيين السودانيين في تعميم صحفي، بأن ما أقدمت عليه السلطات المصرية تجاه الصحافي السوداني، إجراءات تعسفية وخطوة تصعيدية "..." وشدّد على رفضه الإجراءات التعسفية التي اتخذتها سلطات مصر ضد الصحفي والمعاملة غير اللائقة التي وجدها أثناء فترة الاحتجاز، وأدان الاتحاد استهداف السلطات المصرية للصحافيين السودانيين بوضع أسمائهم على قائمة سوداء، مستخدمة حريتهم في السفر والتنقل، كسلاح للتخويف والتهديد وكبح الرأي.
بدءاً يجدر بنا أن نرفع أكف الضراعات للمولى سبحانه وتعالى لكي يسبغ الشفاء على زوجة الصديق والزميل الطاهر ساتي وأن يتمم عليها كمال الصحة لتعود معافاة لأهلها بالسودان.
وما بدر من السلطات المصرية يجد عندنا النقد لأكثر من سبب، حيث المعاملة المهينة التي عومل بها الأستاذ الطاهر دونما أي سبب جناه، وثانياً فإن الطاهر لم يصل القاهرة للنزهة، وإنما لظرف يتعلق بزوجته المريضة وكان يمكن للمسؤولين المصريين تقدير هذا الموقف الانساني، وفوق هذا وذاك فإننا نكرر من مواقع المحبة للشعب المصري، الذي كتبنا في شأن علاقته بنا في السودان وتنبيه المسؤولين بالبلدين الشقيقين، بأنه ليس من المستحسن الانجرار خلف الاستجابة للاستفزاز، وعلى ضرورة ألا يتأثر كل من الشعبين مطلقاً بما يجري ويتم مؤخراً من توتر في العلاقات، لأننا نعلم ونرجوا لها أن تكون بمثابة سحابة صيف حالما ستزول، وستجري العلاقات الطبيعية مرة أخرى دون أن يكدر صفوها أي تأزيم للمواقف، تماماً كصفاء نهر النيل الذي يجري بين ربوع وادينا الطيب.
ولكن ما لفت انتباهنا بصورة أكبر هو موقف اتحاد الصحفيين السودانيين، الذي بادر بإدانة موقف السلطات المصرية من مواقع الكيل بمكيالين، تجاه واقعة نعتبرها إستثنائية والتي نرجوا ألا تكون ضمن السياسات الثابتة للنظام المصري.
جميل ومطلوب أن تقف الأجسام النقابية مع مصالح عضويتها والتصدي للدفاع عن الحقوق المشروعة لهذه العضوية ضد أي تغول أو إجراءات تستهدف مصالح عضويتها.
ولقد ظل نظام الانقاذ في استهداف دائم لحقوق الصحفيين السودانيين وصحفهم، وما يزال يمارس عن طريق أذرعه الأمنية محاولات إخراص أصوات العديد من الصحفيين بشتى الطرق والوسائل.
فبالأمس القريب ـ دعك من البعيد ـ تابع الناس الهجوم المتآمر والاستهداف المكشوف على الزميلة الصحفية شمائل النور، من قبل عدد من المجايلين للانقاذ وحزبها بسبب "إستنارتها"!، ثم ما يزال مسلسل إيقاف الصحف يجري على قدم وساق، فضلاً عن منع نشر العديد من المقالات في عدد من الصحف، كما ووجه الكاتبين الصحفيين زهير السراج وعثمان شبونة بالمنع والحرمان من الكتابة، دون إبداء أي أسباب موضوعية تبرر هذا المنع.
فبالأمس القريب طالب سياسيون وأكاديميون وصحفيون، بفك القبضة الأمنية على الصحف، ودعوا لتحقيق ذلك ليتمكن الصحفيون من "تادية عملهم بعيداً عن الملاحقات والاستدعاءات المتكررة من قبل المحاكم، معتبرين أن تمرير التعديلات الدستورية الأخيرة دون تضمين الحريات الصحفية أمر محبط للصحفيين".
وفي كل هذه التجاوزات التي تتنافى ومواد الدستور وتتقاطع معه، لم يبرز المسؤولين، ما يمكن أن يعتبر إجرءاً يتماشى قانونياً مع أي ميثاق شرف صحفي أو مواداً قانونية صحفية مودعة لدى مجلس الصحافة والمطبوعات.
عليه فإننا نحتار عندما يترك اتحاد الصحفيين السودانيين واجباته المباشرة في أمر الدفاع عن عضويته، ليتفرغ فقط من أجل الدفاع عن حالة تعتبر بكل المقاييس طارئة وليست دائمة، وليتنصل من مسؤولياته تجاه واجبات حماية عضويته، ليظهر بمظاهر المدافع الأول عن حدث نرى أنه عابر ونتيجة لرد فعل مؤقت وليس بمثابة سياسة ثابتة لدى هذا الطرف أو ذاك، وهذا لعمرنا موقف ضار من قبل الاتحاد ونظرته للصراع الناشب بين الدولتين الشقيقتين، حيث كان ومن مواقع مسؤولياته، التصدي لضرورات توجيه أقلام الصحفيين في مصر والسودان نحو تهدئة الأوضاع وإطفاء بؤر التوتر من أي نوع كانت.
وبذا نعتبر أن حديث اتحاد الصحفيين السودانيين، حول ما اعتبره " إجراءات تعسفية وخطوة ومعاملة غير لائقة للصحفيين، واستهدافهم بوضع أسمائهم على القوائم السوداء كسلاح للتخويف والتهديد" والذي ورد في بيانهم للسلطات المصرية حول واقعة ساتي، إنما يأتي بطريقة الكيل بمكيالين، حيث أن كل هذه الممارسات التي يدينها، إنما يمارسها النظام في السودان ويطبقها حرفياً وربما أكثر من ذلك تحت سمع وبصر نفس الاتحاد، دون أن يجرؤ على إصدار ولو كلمة شجب أو إدانة واحدة أو اعتراض من أي نوع.
قلنا وللمرة الألف ليس من المستحب أن يتم نهش الظلال بينما الفيل يسرح ويمرح في حديقة السلطان ،، ولا نزيد.
ــــــــــــــــــــ
* عن صحيفة الميدان sudancp.com


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.