عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
مدد:-
عندما راح يحكي معاناة المتطوعين في تلك الحرب اللعينة التي فرضت عليهم فانتزعتهم من أحضان أسرهم وضحكات أطفالهم إلى أتون تلك المعارك، كان السحاب يتجمع في فضاء السماء الزرقاء بالخارج، ثم واصل الحكايات عن معاناتهم، دون أن يتطرق بشكل تفصيلي لما حلً به هو شخصياً، كان يتحدث بحيادية دون أن يحمل أي ضغائن حتى للجانب الآخر من الذين كانوا يحاربونهم، إعتبر أن الجميع ضحايا لمواقف متشابكة ومتباينة من ناحية التقديرات والمواقف ووجهات النظر، في تلك الليلة وهم داخل ذاك العنبر الذي جمعهم مع أشتات من شعوب وقبائل آخرى  داخل المعسكر النائي، لمع البرق فجأة وانهمرت السماء مدراراً، عنً له أن يمارس لهوه الجنوني وهو طفل في قريته، فخلع ببطء حذائه العسكري، ومد رجله الخشبية خارج نافذة العنبر، فبللت قطرات المطر الخشب السميك، بينما أخذ هو غفوة.
في الصباح وعندما نهض باكراً لاحظ ثمة زهرة برية خضراء ،، قد نبتت بغتة على حافة الرجل الخشبية.
تباعد:-
حسن الجزولي
وسط زحمة السوق وضوضاء المكان، كان قد إعتراني بعض ضيق -  تحول إلى كامل فيما بعد - من إلحاح الباعة ومحاولات جرجرتهم لي وللأخرين المتبضعين إلى ما يفترشونه، إخترته عشوائياً لكي أبتاع منه، كانت بضاعته عن حق جادبة، يبين فيها اخضرار مزرعته  على سطح الخيش الندي بماء النيل، وكان ما جدبني أكثر هو تناسق الألوان وتداخلها ، الأحمر مع البرتقالي والأخضر يانع، ثم بهاء حزم الجرجير وربطات النعناع الطازجة ،، كان خضاره جادباً ومخضراً عن حق، ولأمر لا أدريه – ربما بسبب زحمة السوق وضوضاء المكان - فقد إنتهرته فجأة بسبب (إشكالية الفكة)! ،، وبدى حديثي معه جافاً وجارحاً ، ولأمر ما أيضاً فضلت بتأفف وغضب غير مشروع بتاتاً إعادة كل تلك البضاعة اليانعة إليه، وهو يجول بنظراته الكسيفة بيني وبين قراري المجحف، وكأنه أحس بافتقاده إتمام بيعة كانت نضرة بالنسبة له، ربما تبدو بالنسبة لي عابرة، ولكنها بحسابات تضريباته في التجارة والتبضع، فقد كانت قطعاً تمثل بالنسبة له، تشهيات من خرج في صباحة يبتغي رزقاً وفرحاً سعيد، والعيد  يطرق الأبواب، وقد أندر مند فترة كافية، ولا عدر من بعد دلك ،، وها هم أطفاله على الأبواب ينتظرون مقدمه بأحلامهم، وهئندا أعاجلة بضربة قرار مرتجل في لحظة غضب غير مشروعة البتة،، ثم أغادر متأففاً من المكان والحاح الباعة على الطرقات وزحمة المكان، وكأني مالك الملك والمكان والكون.
بعد نحو من أشهر قلائل تقريباً، تنازعتني فيها النفس الأمارة بالمراجعة الدائمة والأسف االداهم  والهم والغم بكل ثقيل وتقيل، فقد بدت لي لحظة إمتعاضي وتصرفي مع الرجل – داك الدي بسوق الخضروات النضرة -  ماثلة في كل حين ،، وأنا بعيد عنه، عن الأهل والناس والأمكنة، عن السوق وضجيجة، والباعة والحاحهم والبضائع وثمينها من غثها، بعيد أتمثل أهلي وعشيرتي وأسرتي والناس في غربتي وغربتهم وأوبتنا، ولا أرى سوى شوقي فقط، حنيني فقط ، حنيني لأوبتي، وداخل النفس الأمارة بالمراجعة الدائمة والأسف الداهم والهم والغم الهائم بكل ثقيل وتقيل، إعترتني رغبة في أن أغد خطى السير،، كي أسرع خطى المسير بالاعتدار وطلب العفو، وهكدا قبعت وبالي ببلبالي يشتغل هماً وغماً بالرجل سيد الخضار بالسوق العتيق.
وهكدا ،، وعند حلول رجعتي، دلف قلبي لمكان بضاعته حال أن حط طائري الميمون مطار البلد، فأسرعت الخطى بعد أقل من يوم لعودتي إلى مكان سوقه،،  دلفت التفت يمنى ويسرى، نظرة وبرهة،، معلومة وأخرى ،، حتى سمعت ما سمعت ،،  فهالني ما سمعت.
لا أعلم بالضبط متى تم حمله على آلة حدباء، أبعد غضبتي غير المشروعة بقليل  – تلك التي اعترفت بها -  أم كانت بنحو متباعد.
فلقد ترك رحيل الرجل في قلبي هماً لا يستطيع أي أحد الاستيثاق من مكنونه.
رباه ،، هل غادر من متردم ،،  أم كان في  نفسه شئ مني؟!.
_________
عن صحيفة الميدان.