نقاط بعد البث

* جاء مخاض ثورة السودانيين وكما هو متوقع باختلاف تام عن ما شهدته معظم الدول العربية فيما أُطلق عليه ثورة الربيع العربي، وهو نتاج طبيعي لاختلاف طبيعة السودانيين، ليس فقط من ناحية سحناتهم عن بقية شعوب العرب، بل حتى من نواحي تراكم الوعي والخبرات والتجارب فيما يخص ميكانيزمات الثورات والانتفاضات!.

* فعندما يبدأ التاريخ في تدوين وقائع ثورة 19 ديسمبر من عام 2018 فإنه قطعاً لن يسقط الاشارة إلى أي مدى استفاد جيل الحاضر السوداني الذي فجر الثورة ضد طغمة الحركة الاسلامية واستبداد الجبهة الاسلامية، من الدروس الثورية لتجارب أكتوبر 64 وأبريل 85، خاصة في وجهة الاضراب السياسي والعصيان المدني الذي سيأتي بمثابة خاتمة لهذا الطقس الثوري الذي يعيشه السودانيون وهم يرفعون شعار "تسقط بس" كهدف أساسي ونهائي لفعلهم الجرئ على شوارع البلاد إن عاجلاً أو آجلاً!.
* وبمثلما لثورات كل شعوب الدنيا حكاياتها وحكمها وطرائفها وقهقهاتها العالية، فإن للسودانيين عبر إنفجار ثورتهم الجارية حالياً، كثير من هذه الملح والطرائف، وهو ما هدفنا لتسجيله بعضه في هذا المقال كفاتحة لكتابات أخرى نرجو أن ننجز بعضها مستقبلاً ونحن نؤرخ للوقائع في وجهة التوثيق لمأثرة ثورة الشباب الجبارة التي سيسجلها التاريخ بأحرف زاهيات من نور ونار متوهجة في ذاكرة الأجيال المتعاقبة!.
* لا يمكن لأي متابع لوقائع وأحداث ما يجري في شوارع البلاد ألا ينتبه لقيم الهتافات والشعارات التربوية عالية القيمة والدهشة معاً!، والتي نبعت من وطنية أبناء هذا الجيل وهم يرددون الهتاف الطالع في اللحظة والتو. أرهف معنا قارئنا العزيز لهتاف مثل:ـ " يا العنصري ومغرور ،، كل البلد دارفور" أو هتاف مثل:ـ "يا عنصري وسفاح ،، وين الجنوب الراح"! ،، يا لها من شعارات إختصرت آلاف المقالات والكتابات التي تحلل لوقائع ما جرى في نواحي جنوبنا الحبيب ودارفور الجميلة من قبل هذا النظام بعنصريته البغيضة وغروره المريض عن حق وحقيقة، هتافات تكشف طبيعة الوعي الوطني العميق المتجذر في بنية وثقافة جيل ظل نظام "ملالي الحركة الاسلامية" يتعامل معهم كجيل من الفاسقين ومغيبين عن قضايا البلاد الكبرى بعد أن ظن أنه قد تم تدجينهم بحبوب الخرشة التي أدت بهم لـ "دق السيستم"!. هاهم يفاجئونهم بالأسئلة الوطنية العميقة والجارحة في انتماء أهل وقيادات الاسلام السياسي الذي تلاعب بمصائر الوطن وشعوب السودان!. ثم انصت أيضاً لبقية الشعارات التي أصبحت دبوساً طاعناً بحرقة ومرارة وتهكم في اللحم الطري لهؤلاء الذين ما يزال أهل السودان يتسائلون عن الوجهة التي أتوا منها ليحكموهم ما يقارب الثلاثين عاماً عجافاً!:ـ
× الطلقة ما بتكتل بكتل سكات الزول!.
× دم الشهيد بي كم ،، ولا السؤال ممنوع!.
× هوي يا بشير أرجع ورا ،، ثورتنا دي ما بتقدرا!.
× يا العنصري وغدار ،، عطبرة الحديد والنار!.
× تكسر سنك تكسر حنكك ،، ما دايرنك ما دايرنك!.
× نحنا مرقنا وما راجعين ،، ضد الفاتح عز الدين!.
× سلمية سلمية ،، ضد الحرامية!
× الكتلو منو كتلو الكيزان ،، الكتلو منو ،، على عثمان!.
× عمر الكضاب
× رص العساكر رص ،، الليلة تسقط بس!.
× حرية سلام وعدالة ،، والثورة خيار الشعب!.
* يا لهذه الشعارات التي تُردد بكل حماس وانفعال مع طقس شبابي فرض نفسه على الشوارع وساد، برقص بديع مبتدع ورزم يحرك الأبدان والمشاعر، ويتتوسط كل ذلك فتيات ونساء من كل الأعمار، بنسب مدهشة فاجأت "ملالي الحركة الاسلامية" الذين ظنوا أنهم قد كسروا إرادة المرأة السودانية بقوانين "لا المتأسلمة الناهية" عن كل إشراق أو تطلع لنساء السودان، وقد تباهوا بأن "قانون النظام العام أصبح كفيلاً بزجرهن، حتى جاءتهم الغاشية من نساء تدرعن بالنسونة والفتونة معاً وبتحدي تراجع فيه "الملالي" وطفقوا يتحوقلون!.
* يا لهذه الشعارات التي يواجه بها فتية وفتيات الموت غير هيابين متراجعين والرصاص ينهمر من حولهم ومن كل فج عميق ،، ويتساقط الشهداء والجرحى وينزفون ودمائهم تروي ثرى الوطن العزيز!.
* يا لهذه الشعارات وارتباطها بقيم وطنية ستظل أحد المعالم البارزة كهتافات مضادة تضاف ضمن هتافات الأجيال السابقة والتي رددتها شوارع البلاد في أكتوبر وأبريل:ـ
× الرصاص لن يفنينا!.
× إلى الثكنات يا عساكر!.
× مليون شهيد لعهد جديد،، مليون جريح لعهد صحيح!.
× لن ترتاح يا سفاح!.
× يا أكتوبر جاك أبريل ،، أعظم شعب وأروع جيل!.
× حرمتنا العيش بنوك العيش!.
× جمع شتاتنا في نقاباتنا!.
* وبتلقائيتها وأميتها وبساطة مفاهيمها، وقفت تلك الجبوبة بكل شموخ وعزة و"نسونة" في وسط أحفادها المنتفضين في الشوارع وتهتف معهم بطريقتها وقد أثقلت كفها الضراعات وهي تنده وتنادي شيوخها رجال القباب من كل فج:ـ " شحدت عاد راجل الصعيد البفك قيد الحديد البجيب الولد من بعيد، يمرقو، الصالحين روكة البحلو المزروقة، بركة الله والشيخ فضل الله، قسم المولى جبريل خليل الله، يا السيد ،، عندي ماك بعيد، تمرقو مرقت الشوكه من الكعب ومرقة السن من اللهب، تمرقو مرقة الغزال من الكرب، مرقت الكرمه من البرمه تمرقو من فرق سنونم ومن فرقة بطونم بركت الصالحين روكه. تكوي العدو في الحق والطاع. تمرقو ،، تمرقو ،، تفوتو من وشينا ،، تفوتو بس!".
* هتافات وشعارات من أفواه كأنها تردد بعز وفخار ما ردده شاعر الشعب محجوب شريف قبل أن يستوى على فراش موته ويغادر مطمئن البال ومرتاح الضمير:ـ
"نحن منك ما من هنالك ،،
أيهذا الشعب الهمام ،،
نحن شعباً للفجر حائك ،،
دربتنا أيادي الصدام ،،
قدلة يا مولاي ،،
في الطريق الشاقي الكلام!"
* ألا ما أعظم هذا الشعب وما أروع شباب مرجلته و شابات نسونته!.
(ونواصل)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.