* إنشغل الناس منذ الأسبوع قبل الماضي، بالخبر الذي تم بثه عبر وسائط إعلامية وصحفية متعددة، ومفاده أن د. عبد الرحمن الخضر الوالي السابق للخرطوم قد صرح بأنه سبق وأن منح الأستاذ محمد مختار الخطيب السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني، منزلاً في قلب الخرطوم بإعفاءات كبيرة، فقامت الدنيا ولم تقعد، حيث سال مداد كثير على صفحات الصحف الموالية للمتأسلمين السودانيين، ومثله على وسائط التواصل الحديثة تعليقاً على التصريح، وكان أبرز تلك التعليقات ما قامت بإبرازه عدد من أقلام بعض صحفيي النظام الذين كان التصريح بالنسبة لهم بمثابة فرصة لمواصلة الهجوم على الخطيب وحزب الخطيب وضمير الخطيب، وضمنهم علق صحفي يقول من موقع عداءه الفكري والسياسي "لقد منح الخضر سكرتير الحزب الشيوعي الخطيب منزلا في قلب الخرطوم باعفاءات ما كان ليجدها وان طبقت الاشتراكية بين الناس وتحققت الشيوعية على الأرض" ومضى قائلا: "ترفع زعيم الكادحين من السكن في اطراف الولاية بمبانى الإسكان الشعبي مع الطبقة العاملة الثورية". ثم تهجم علىى المعارضة بما فيها "اقلام اليسار" التي تتهم الخضر بالفساد. قائلاً "إن أكبر تجاوز للخضر عندى هو منحه لسكرتير الحزب الشيوعي السيد الخطيب بيتا في قلب الخرطوم". ومضيفاً "لكن لا أحد من اقلام اليسار قال إن الخضر فسد أو أن الخطيب قبض".

* وهكذا تواصلت حملة الهجوم الضاري، بعد تصريح د. الخضر الذي أطلق به العنان للتهجم والقدح في ذمم الشيوعيين السودانيين، وقد استمرت تلك الحملة لمدة أيام عديدة، حتى جاء تعليق سكرتير الحزب الشيوعي عندما نفى بسمته الهادئ ورزانته المعهودة نفياً قاطعاً ما سبق وأن إدعاه د. الخضر مؤكداً أنه لا يملك في الأساس أي منزل في أي مكان بالبلاد وأنه ما يزال يقطن منزل خاله بالحاج يوسف وهو في الأصل والد زوجته، وطالب الخضر بالدليل مشيراً لاحتفاظه بحقه القانوني في المقاضاة.
* عندها إضطر د. الخضر لأن يصرح مجدداً بأن المقصود آخر، حيث ذكر موقع الراكوبة أنه تراجع من اتهام سكرتير الشيوعي بالحصول على منزل بإعفاءات كبيرة، وأقر بأنه خلط بين الخطيب وشخص آخر. مقدماً اعتذاره لسكرتير الحزب الشيوعي.
* هناك أكثر من قراءة لهذا الحدث، حيث مهما بلغت بالناس البراءة في مثل هذه التصريحات والأحاديث في خضم الصراع السياسي، إلا أنه لا يمكننا أن نركن في هذا الادعاء تحديداً لافتراض حسن النوايا وأن الصدفة البحتة جعلت التصريح يبرز في هذا التوقيت تحديداً أيضاً، أولا نشتم روائح" تسييس" تكتنفه؟، أهو بالفعل غير مرتب ومقصود بسيناريو محكم ياترى؟ خاصة وقد عودنا أهل الانقاذ ومشايعيهم الخبث والمكر في كل ممارساتهم، خاصة عند النزال الفكري، من مواقع الخصومة السياسية والأيدولوجية، وهم الفاجرون في ممارستها؟.
* لقد مكث د. الخضر فترة تعدت الأسبوعين منذ أن تم نشر تصريحه، وظل ـ ولا بد ـ يقرأ ويتابع سير الهجوم غير المؤسس على الخطيب وحزب الخطيب، قبل أن يبادر بالنفي والاعتذار، وهو يعلم أن الاتهام، أي اتهام في بيئة السودان الاجتماعية والسياسية، كالسهم، ينفذ وينغرس عميقاً، وقد مشى الاتهام بالفعل بين مجالس الحكي، وتناقلته الألسن وهي تلوك في ذمة شخص في مكانة الأستاذ الخطيب وهو البرئ مما قيل في حقه. فهل عدم مبادرة الخضر بالنفي وتصحيح ما قيل منذ اللحظات الأولى لا تعتبر مقصودة في ذاتها؟.
* في واقع االحال فلقد نشطت حملة التهجم والعداء للحزب الشيوعي في أعقاب موكب 16 يناير التي قادها في شوارع العاصمة مع أحزاب ومنظمات المعارضة السياسية للانقاذ، فتم اختطاف قادته كمعتقلين ورهائن عند مدير أجهزتهم الأمنية حتى "يحسنوا من سلوكهم مع الانقاذ"، وفي أخرى جرت محاولات للتشكيك في مواقفهم وخلق بلبلة مقصودة عندما حاولت الانقاذ التفاوض مع قادته وهم رهن قبضتها داخل كوبر، وليس آخراً محاولات جرجرة الحزب لمواقع الحوار، وذلك عند الاتصال بالخطيب نفسه بمنزله في محاولة لفتح قنوات تواصل وحوار سري مع الحزب الشيوعي خلف ظهر الجماهير والاعلام والشارع، ثم رفض الحزب لذلك، وعليه، فهل أن كل ذلك لا علاقة له "بخيرات الانقاذ" التي تطابق "خيرات الاشتراكية" التي إدعى ذاك الصحفي أن الخضر تفضل بها على سكرتير الحزب الشيوعي؟.
* ثم أن للخضر جزئية ذات دلالة أيضاً، عندما قال" ولقد عبرت عن عدم رضائى وقتها عن النشر لصفة الخصوصية الشخصية فى مثل هذه الاشياء...وطلبت من كل الذين تداخلوا حول الموضوع عدم الخوض فيه ثم عكفت على تقصى الامر".
فهل ينورنا سيادته كيف ولماذا عكف على تقصي الأمر؟، فإلى ماذا كان يريد سيادته الوصول؟ ما هو هذا الأمر الذي عكف عليه سيادته؟ ،، بيت وقام بمنحه لمواطن حسب السلطات المخولة له كوالي، أو حسب ما ذكر بنفسه " اجراء التخفيض لمعاملات الاراضى الاستثمارية اجراء كان معمولا به ولا ينتقص من مكانة من نالوه." ،، طيب في شنو تاني؟، ثم أما كان الأجدر به أن يعكف على مراجعة ما علق بمكتبه من شكوك حول تعاملات مالية ما يزال الغموض يكتنفها ليقوم بتصحيح ما يمكن تصحيحه؟.
* ومن جانب آخر، هل يعتقد أهل الانقاذ أن إتهاماً كهذا يمكنه أن يغطي على "عورات" النظام وفساده باسم الاسلام وشراءه للذمم؟، هل يعتقدون أن الشيوعيين السودانيين وضيعون ورخيصون لهذا المستوى ليشتروا سكوتهم بثمن بخس في مقام ثمن لمنزل بموقع مرموق بالعاصمة؟ وهم الذين اشتروا كثير من مجايليهم حالياً بمئات المنازل والمواقع في قلب العاصمة وأوساط المدن والأقاليم إلى جانب مغريات أخرى؟ ، ألهذا المستوى يعتقدون أن لحم الشيوعيين يمكن مضغه؟.
* وآخيراً ما الحكمة في أن يخرج د. الخضر فجأة بعد بياته الشتوي في أعقاب قضية مكتب الوالي وتداعياتها ثم ابتعاده عن المسرح، هكذا جملة وتفصيلاً؟. ما الذي نقرأه من وراء خبر بيت الخطيب ،، خبر إيه بالضبط؟.
* وبعد ،،
* قال د. الخضر في معرض نفيه وهو يعتذر للخطيب ما يعني أن البقر قد تشابه عليه، مؤكداً " تبين لى بعد المراجعة ان هنالك خلطا قد حدث فى الامر مما تسبب فى ادراج اسم السيد الخطيب كواحد من الذين استفادوا من تخفيض سابق لقطعة ارض استثمارية".
* حسناً ،، يمكننا الاشادة باعتذاره، والاعتذار قيمة أخلاقية واجتماعية لا يمارسها سوى الشجعان، إلا أن هذا الاعتذار ينقصه معادل آخر نرجو أن يقترن به.
* نعشم في أن يوضح د. الخضر للناس اسم الشخص المعني، حتى يتضح إلى أي مدى كان الخضر محقاً في الخلط الذي حدث في الأمر، وإن لم "يكشف" سيادته عن الاسم المقصود، فإنه بهذه الحماية التي يغدقها على الشخصية المعنية، سيتأكد لجميع المتابعين والمهتمين، أن سيادته إنما كان يستهدف بالفعل الطعن في ذمة الأستاذ الخطيب، الذي لم يستمتع بحماية الوالي السابق إسوة بالآخر المعني!. هذا مع وافر الاحترام لدكتور عبد الرحمن الخضر.
ــــــــــ
نشرت بصحيفة الميدان


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.